مؤتمر / ورشة عمل      [الإجمالى: 4 ]

القدرة على الائتلاف وقوة الهجين للمحصول ومكوناته وأمراض العفن الفحمي والذبول الفيوزاريومي في السمسم

ممدوح عبد الفتاح خليفة، سمر منير، 2007

Download

أجرى هذا البحث بهدف دراسة تأثير قوة الهجين وتحديد الفعل الجيني للمحصول ومكوناته وكذلك المقاومة لإمراض العفن الفحمي والذبول الفيوزاريومي في السمسم. وقد تم التهجين بنظام تحليل السلالة × الكشاف بين أربعة تراكيب وراثية من السمسم (أمهات) وهي ( م.ج.س.3-1، م.ج.س.36-2، سلالة 109-7، سلالة 151) وأربعة أباء اختيارية (كشافات) وهي (شندويل3،توشكي1،م.ج.س.25-8 ،م.ج.س.11-47). تم تقييم سلوك الآباء وهجنها القمية في الجيل الأول تحت ظروف العدوى الصناعية بالفطريات الممرضة وتحت ظروف العدوى الطبيعية بالحقل. وقد أظهرت النتائج أن القدرة الخاصة على الائتلاف لها دور اكبر من القدرة العامة على الائتلاف لصفات عدد الأفرع / نبات، عدد الكبسولات / نبات، محصول البذور / نبات ونسبة الزيت. ولم تظهر أي من السلالات (أمهات) قدرة عامة على الائتلاف لصفة المقاومة لإمراض العفن الفحمي والذبول الفيوزاريومي. وقد أظهر الآبين الاختبارين توشكى1، م.ج.س.11-47 قدرة عامة على الائتلاف لصفات طول النبات، طول المنطقة الثمرية، محصول البذور/ نبات ودليل البذرة. كما اظهر الأب الاختياري م.ج.س.25-8 قدرة عامة على الائتلاف لصفة المقاومة لمرض العفن الفحمي. وقد أوضحت النتائج أن الهجنين (2×1، 4×3) أظهرا تفوقا في صفات عدد الكبسولات / نبات، محصول البذور / نبات ونسبة الزيت. بينما أظهر الهجنين (1×1، 3×3) تفوقا في صفة المقاومة لإمراض العفن الفحمي والذبول الفيوزاريومي مما يمكن الاستفادة بهما في برامج التربية المستقبلية.


كفاءة استخدام بعض النباتات الطبيعية و الكائنات الحية لخفض تعداد نيماتودا ميلودوجين انكوجنيتا في مزارع العنب السوبريور سيدلس وأثر ذلك علي نمو ومحصول الأشجار

رافت سعيد، سماء شوقى، 2006

Download

تم إجراء البحث بهدف خفض تعداد نيماتودا تعقد الجذور من النوع ميلودوجين انكوجنيتا تحت ظروف الحقل لمدة موسميين متتالين 2005 و2006في مزارع العنب (صنف سوبريور عديم البذور) و قد تم إجراء التجربة في مزرعة خاصة (بالوادي الفارغ) طريق إسكندرية-القاهرة( الكيلو 78)تم اختبار ستة معاملات من نباتات طبيعية وكائنات حيوية وهي مسحوق أوراق اللانتانا (30و 60و90 جرام) - مسحوق أوراق الدفلة (30و 60و90 جرام) - بكتريا البسيدومونس فلوروسنس (1×10 5 و 1×10 8 و 5×10 8 )- فطر الارثروبتريتس اوليجوسبورا (1×10 5 و 1×10 8 و 5×10 8 ) - الكومبوست الحيواني (10 كجم/شجرة) بالإضافة لاستخدام المبيد النيماتودى الموكاب (بمعدل 40 كجم/ فدان) تحت أشجار العنب صنف سوبريور عديم البذور. تم إضافة مسحوق النباتات الطبيعية الجافة و كذلك الكائنات الحية بمعدل ثلاثة مرات أسبوعيا وذلك بعد تفتح البراعم.أظهرت النتائج فعالية أن استخدام الكومبوست الحيواني (10 كجم/شجرة) و بكتريا البسيدومونس فلوروسنس (1×10 8 و 5×10 8 )- فطر الارثروبتريتس اوليجوسبورا (1×10 8 و 5×10 8 ) و كذلك )مسحوق أوراق اللانتانا )60جرام) - مسحوق أوراق الدفلة (90 جرام( في خفض تعداد نيماتودا تعقد الجذور تحت ظروف الحقل لمدة موسمين 2005 و 2006. كان لاستخدام كل من ( الكومبوست الحيواني و بكتريا البسيدومونس فلوروسنس) أثرآ فعالا في خفض التعداد الكلى للنيماتودا في كلا من التربة و الجذور وكان اقلهم تأثيرا المعاملة بمسحوق أوراق الدفلة تحت ظروف الحقل. وقد انعكس ذلك على إعطاء أفضل نمو خضري للأفرع و زيادة في مساحة الورقة كما زاد محتوى الأوراق من الكلوروفيل الكلى و البوتاسيوم و الفوسفور و النيتروجين و كانت هناك أيضا زيادة في معدل نضج الخشب.كما أظهرت النتائج إن الجذور الدقيقة ( اقل من 2 مم ) قد تعمقت لمسافة صفر- 30 سم و بكثافة أعلى من التي وجدت على مسافة (30-60 سم) و كان هناك زيادة بالنسبة لطول الجذور بالنسبة للانتشار الافقى للمجموع الجذري فقد لوحظ أن الجذور الدقيقة انتشرت لمسافة (100 سم) من جذع الكرمة تحت كل المعاملات المستخدمة مقارنة بالكنترول بينما امتدت الجذور متوسطة السمك (2-6 مم) أيضآ إلى مسافة( 50 سم) من جذع الكرمة و قد لوحظ أن جميع المعاملات مقارنة بالكنترول أدت إلى كثافة عالية من الجذور الدقيقة على مسافة (50 سم) من جذع الشجرة كما كانت المعاملات تحت الدراسة فعالة جدا في زيادة كمية المحصول معنويآ وكذلك متوسط عدد العناقيد/شجرة ووزن وحجم الحبة والنسبة المئوية للمواد الصلبة الذائبة الكلية والمواد الصلبة الذائبة : الحموضة بينما انخفضت نسبة الحموضة في العصير و ذلك بالمقارنة بالأشجار الغير معاملة ( الكنترول). أمكن من واقع النتائج التي تم الحصول عليها إستنتاج أن إستخدام كلا من الكمبوست بمعدل 10كجم/شجرة والكائنات الحية (بتركيز 5× 10 8) أدي إلي خفض تعداد النيماتودا (مليودوجين انكوجنيتا) وزيادة المحصول وتحسين صفات جودة العناقيد والحبات في صنف العنب السوبريور سيدلس


استخدام مثبطات عمليه النترته و التلقيح البكتيري لمقاومه نيماتودا تعقد الجذور( ميلودوجين انكوجنيتا) في نباتات الطماطم

محمد عمر، سماء شوقى، 2006

Download

تهدف هذه الدراسة لاستخدام الثيويوريا كمثبط لعمليه النترته بتركيزات مختلفة و كبريتات الامونيوم كسماد ازوتي معدني و السلالة البكتيرية باسلس بوليمكسا كمنشط حيوي لنمو النباتات سواء فرديا أو مختلطة تحت نباتات الطماطم لمقاومه تعداد نيماتودا تعقد الجذور ميلودوجين انكوجنيتا في المعمل وتجارب الصوبه.أظهرت تجارب المعمل أن موت يرقات النيماتودا حدثت بنسبه عالية أثناء فتره التعرض لمده 72ساعه في كل المعاملات. كما أوضحت الدراسة أن المعاملة المختلطة من الثيويوريا و كبريتات الامونيوم و التلقيح البكتيري أدى إلي موت اليرقات بنسبه معنوية وخاصة في التركيز 3% من الثيويوريا. بينما أدي استخدام كبريتات الامونيوم منفردا إلي تأثير اقل.أظهرت نتائج تجارب الصوبه أن المعاملات المختلفة أدت إلي تقليل أعداد العقد النيماتودية و أكياس البيض و عدد البيض / نبات و الأطوار الغير مكتملة علي جذور نباتات الطماطم. ونجد ان المعامله بكبريتات الامونيوم منفردة أدت إلي اقل تأثير علي تعداد النيماتودا. كما نجد حدوث زيادة في الوزن الطازج للسيقان والجذور نتيجة المعاملات المختلفة ماعدا تركيز الثيويوريا 3% كان له اثر عكسي علي النباتات.أوضحت النتائج عموما أن زيادة مستوي نسبه الامونيا حول منطقه جذور النباتات يؤدى إلي انخفاض ملحوظ في تعداد نيماتودا تعقد الجذور على نباتات الطماطم.


Susceptibility of some mango cultivars to infection with floral malformation disease and its control in Egypt

محمود قمحاوى، 2006

Download