دورية      [الإجمالى: 317 ]

تأثير بعض مصلحات التربة على المحصول ومكوناته والإصابة ببعض أمراض الفول السودانى

. فوزي إسماعيل، 2007

Download

اجريت تجربتان حقليتان فى مزرعة محطة البحوث الزراعية بالاسماعيلية خلال المواسم الصيفية 2003، 2004 وذلك بهدف دراسة تأثير خمسة مصلحات للتربه و هى : - تبن القمح - السماد البلدى - الجبس الزراعى - الكبريت الزراعى - التسميد الكيماوى (نيتروجين- فوسفور- بوتاسيوم) على صنفين من الفول السودانى هما الصنف المستورد جريجورى والصنف المحلى جيزة 6 على المحصول ومكونات المحصول وكذلك تأثير تلك المصلحات على أصابه هذين الصنفين بامراض موت البادرات اعفان االثمارفى الصوبه والحقل وكذلك الاصاب بنيماتودا تعقد الجذور فى الحقل ويمكن تلخيص أهم النتائج كآلاتى: 1- تفوق الصنف الاجنبى (جريجورى) معنويا على الصنف المحلى (جيزة 6) فى كل الصفات المحصولية تحت الدراسة خلال موسمى النمو . 2- اعطى الجبس الزراعى اعلى القيم معنوية لمعظم الصفات المحصولية وصفات الجودة وقد تلاه معاملات السماد البلدى ثم تبن القمح فى معظم الصفات وذلك خلال موسمى النمو 2003 و 2004 فيما عدا وزن الـ 100 قرن اعطت اعلى القيم مع السماد البلدى. 3- اظهر تداخل الفعل بين اصناف الفول السودانى و المصلحات للتربه تأثيرا معنويا للسبعة صفات تحت الدراسة وهي عدد الأفرع للنبات, وزن قرون النبات وزن بذور النبات وزن الـ100 قرن, محصول القرون للفدان, محصول البذور للفدان ومحصول الزيت للفدان وذلك فى البيانات المجمعة. 4- كان هناك ارتباط موجب ومعنوى بين كل الصفات تحت الدراسة فيما عدا محتوى البذور من الزيت والتى اعطت معاملات ارتباط غير معنوية وسالبه مع كل الصفات. 5- تم عزل عشره أجناس من الفطريات المسببة لامراض الفول السودانى وكانت فطريات فيوزاريوم ورايزوكتونيا وماكروفومينا واسبرجلس والبيثيم واسكلوروشيم مصاحبة لجميع الامراض التى تم تسجيلها وكانت اكثر تكررا فى محطة البحوث الزراعية بالاسماعيلية وكذلك تم عزل النيماتودا من جنس المليدوجين المسببه لمرض تعقد الجذور النيماتودى. 6- أدى استخدام المواد المضافة الى التربة الى تقليل الاصابة الفطريه والنيماتوديه وزيادة صفات المحصول مقارنة بالكنترول وكان لاستخدام الجبس اثر واضح فى خفض الاصابة بموت البادرات واعفان الثمار والاصابة بنيماتودا تعقد الجذور كما ادى الى زيادة المحصول وارتفاع النباتات يليه تبن القمح ثم الكبريت والتسميد المعدنى والسماد البلدى وذلك عند الدراسة فى الصوبة تحت ظروف العدوى الصناعية أو فى الحقل تحت ظروف العدوى الطبيعية. 7- أدى إضافة الجبس الزراعى الى احداث اعلا نسبه خفض للاصابة بامراض موت البادرات واعفان الجذور والثمار وتعقد الجذورالنيماتودى وكذلك ادى الى زيادة محصول القرون ومحصول البذور ومحصول الزيت للفدان يليه فى ذلك تبن القمح ثم الكبريت ثم التسميد الكيماوى ثم السماد البلدى . وتوصى الدراسة بإضافة الجبس الزراعى الى جانب المعدلات الموصى بها من السماد المعدنى (نيتروجين - فوسفور- بوتاسيوم ) و ادخاله كاحد عناصر الاداره المتكامله لمحصول الفول السودانى لزيادة الإنتاجية وتقليل معدل الإصابة باعفان الجذور والقرون والنيماتودا فى الاراضى الرملية والمستصلحة. كما يوصى بزراعة الصنف الاجنبى (جريجورى) فى تلك الاراضى.


مقارنة طريقتين من الانتخاب للمحصول فى عشيرتين من ذرة الحبوب الرفيعة

حاتم على، خالد محمود، عبد الله أمير، 2007

Download

أجريت هذه الدراسة بمحطة بحوث جزيرة شندويل – سوهاج – جمهورية مصر العربية خلال أعوام 2004 ، 2005 و2006م وذلك بهدف مقارنة كفاءة طريقتين من طرق الانتخاب و هما الانتخاب المنسب لصفة واحدة وطريقة الانتخاب لعدة صفات فقد تضمنت هذه الطريقة طريقة ألانتخاب باستبعاد المستويات المستقلة (ICL) فى تحسين المحصول و مكوناته لعشيرتين من ذرة الحبوب الرفيعة . العشيرة القاعدية كانت فى الجيل الرابع ، العشيرة الأولى نتجت بالتهجين بين الصنف دورا دو وسلالة ICSV-273أما العشيرة الثانية نتجت بالتهجين بين الصنف دورادو وسلالة GD-47820أوضح تحليل التباين فى العشيرتين أن هناك فروق عالية المعنوية بين العائلات لجميع الصفات المدروسة. و أوضحت أهم النتائج المتحصل عليها أن : - معامل الاختلاف الوراثي كان كافيا للصفات المدروسة ما عدا صفة التزهير و طول القنديل فى العشيرة الأولى وللتزهير فى العشيرة الثانية. و كانت درجة التوريث بالمعنى الواسع التى أمكن الحصول عليها لصفة الألف حبة و التزهير والمحصول /نبات و عرض القنديل فى العشيرتين مايلى 98.94، 75.82، 63.72، 96.19 ، 89.32، 99.35 بالترتيب . - الارتباط المظهري بين المحصول والألف حبة موجب و عالي المعنوية بقيم (.0.280) ، (0.715) فى العشيرة الأولى و الثانية على الترتيب . - بعد دورتين من الانتخاب تناقص معامل الاختلاف الوراثي لمحصول النبات الواحد فى الجيل الرابع من (19.51% و37.14%) إلى (17.20% و10.48 %) فى الجيل السادس لطريقة الانتخاب لصفة واحدة و إلى 9.17% و7.66% لطريقة الانتخاب باستبعاد المستويات المستقلة للعشيرتين, بالترتيب . - التقدم الوراثي زاد بنسبة ( 16.22% و 14.51% ) عن العينة العشوائية بعد دورتين بطريقة الانتخاب لصفة واحدة مقارنة بنسب زيادة قدرها(15.30% و 14.42% ) عن العينة العشوائية بطريقة الانتخاب باستبعاد المستويات المستقلة فى العشيرتين بالترتيب.


الفول السودانى للتلقيح المشترك بكل من البرادى ريزوبيم والبكتريا المذيبة للفوسفات تحت مستويات مختلفة من التسميد الفوسفاتى فى الأراضى الرملية

. فوزي إسماعيل، 2007

Download

أجريت تجربتان حقليتان بمحطة البحوث الزراعية بالإسماعيلية خلال موسمى النمو 2005-2006 لدراسة تأثير التسميد بمعدلات مختلفة من الصخر الفوسفاتى( صفر، 32،16،8كجم فو2¬أ5 /فدان) والتلقيح بالبرادى ريزوبيم والبكتريا المذيبة للفوسفات (با سيلس ميجاتيريم ) إما بصورة منفردة أو مشتركة على حالة التعقيد (عدد ووزن العقد الجاف /نبات ) ،النمو والمحتوى من النيتروجين والفوسفور ومحصول الفول السودانى وبعض مكونات المحصول فى الأراضى الرملية . أظهرت النتائج أن التلقيح بالبرادى ريزوبيم والبكتريا المذيبة للفوسفات إما بصورة منفردة أو مشتركة أدت إلى تحسين حالة التعقيد والنمو والمحتوى من النيتروجين والفوسفور والمحصول وبعض مكوناته . بينما أعطى التلقيح المشترك بالبرادى ريزوبيم والبكتريا المذيبة للفوسفات قيم تفوق القيم المتحصل عليها من التلقيح المنفرد بكل منها لجميع القياسات تحت الدراسة خلال موسمى الزراعة . أدى زيادة التسميد الفوسفاتى حتى 16 ، 32 كجم فو2 أ5 إلى زيادة معنوية فى كل من عدد ووزن العقد والوزن الجاف للمجموع الخضرى ومحتواه من النيتروجين والفوسفور وعدد القرون /نبات ووزن القرون /نبات ووزن البذور /نبات ووزن 100 قرن ونسبة التقشير (التصافى%) ومحصول القرون والبروتين الخام مقارنة بالنباتات المسمدة بالمعدل المنخفض من الفوسفور (8 كجم فو2أ5 /فدان) أشارت النتائج الخاصة بالتلقيح المشترك + المعدلات المختلفة من الصخر الفوسفاتى إلى أن معظم القياسات السابقة تحت الدراسة زادت معنويا عند استخدام معدلى التسميد الفوسفاتى (32،16كجم فو2 أ5 /فدان) فى وجود التلقيح المشترك بكل من البرادى ريزوبيم والبكتريا المذيبة للفوسفات وذلك مقارنة بالمعاملات الأخرى تحت الدراسة وعلى ذلك فإنه يمكن تحسين محصول الفول السودانى ومكونات المحصول عن طريق استخدام معدل التسميد الفوسفاتى 16 كجم فو2أ5/فدان فى صورة صخر فوسفاتى مشتركاً مع التلقيح الثنائى بالبرادى ريزوبيم والبكتريا المذيبة للفوسفات تحت ظروف الأراضى الرملية ويؤدى ذلك أيضاً إلى تقليل تكاليف الانتاج والحد من تلوث التربة.


السلوك المظهرى والثبات الوراثى لبعض التراكيب الوراثية من ذرة الحبوب الرفيعة تحت ظروف بيئية مختلفة

خالد محمود، محمد عسران، حاتم على، عبد الله أمير، 2007

Download

قدرت درجة ثبات كل من محصول حبوب النبات، وتاريخ التزهير ، وارتفاع النبات وعدد أوراق النبات الخضراء ووزن الألف حبة وذلك عن طريق زراعة عدد عشرين تركيب وراثى من الذرة الرفيعة تحت مستويان من التسميد النيتروجينى (60 ، 100 كجم ن/فدان) خلال الموسم الصيفى لعامي 2004 و 2005 وذلك في محطتي البحوث الزراعية بشندويل وأسيوط (8 بيئات مختلفة). وقد اختلف سلوك الأصناف موضع الدراسة من حيث كمية محصول النبات والصفات الزراعية الأخرى اختلافا معنويا بين الجهات المختلفة حيث أظهرت النتائج وجود اختلافات عالية المعنوية بين أصناف الذرة الرفيعة تحت الظروف البئية المختلفة. أثر التفاعل بين التراكيب الوراثية والبيئة تأثيرا معنويا على كل من محصول الحبوب والصفات الأخرى موضع الدراسة ، ويرجع جزء كبير من هذا التفاعل الى الإنحدار الخطى ، كما كان الجزء الراجع الى الإنحراف عن الإنحدار الخطى معنويا ولكن متوسط القيمة وذلك فى جميع الصفات موضع الدراسة. أظهرت النتائج ارتفاع قيمة معامل الإنحدار الخطى وزيادتها عن الواحد الصحيح لكثير من الأصناف موضع الدراسة مما يدل على ان الصنف الأكثر استجابة وثباتا للظروف البيئية المختلفة يجب ان يكون ذو قدرة محصوليه عالية ومتوسط الارتفاع مع زيادة عدد الأوراق الخضراء. وعلى مستوى جميع البيئات كانت الأصناف BN-96, ICSB-1836 and ICSB- من أكثر الأصناف ثباتا لصفة محصـول النبات وغيرها من الصفات الزراعية الأخرى إذ بلغ متوسط محصول النبات لكل منها 28.9 ، 48.6 ، 36.4 حم/نبات. ومن ناحية أخرى فقد انتج الصنف ICSB-88003 أعلى محصول حبوب للنبات الواحد (59.8 جم/نبات) على الرغم من انه لم يظهر ثباتا مظهريا واضحا ، وعلى ذلك فإنه يمكن استخدام هذه الأصناف فى برامج التربية لإنتاج أصناف من الذرة الرفيعة عالية المحصول وأكثر ثباتا تحت مختلف الظروف البيئية.


تأثير السماد البلدى ومستويات الكبريت والتسميد بالرش على الكتان تحت ظروف الأراضى الرملية

أحمد سيد أحمد الجزار، 2007

Download

أجرى هذا البحث بمحطة البحوث الزراعية بقلابشو مركز بلقاس محافظة الدقهلية – خلال موسمى 2004 / 2005 و 2005 / 2006 بهدف دراسة إستجابة الكتان لمعدلات السماد البلدى وهى 16.7 ، 33.3 ، 50 طن / هكتار ومستويات من الكبريت وهى ( صفر ، 238 ، 476 ، 714 كجم كبريت / هكتار) والتسميد بالرش بالمواد الآتية : الرش بالماء و النوفترين و السترين والــ EM ( مواد محتوية على بكتريا) على محصول وجودة صنف الكتان سخا 2 . ويمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها فيما يلى : أدت زيادة معدل السماد البلدى من 16.7 إلى 50 طن / هكتار إلى زيادة معنوية فى طول الساق الفعال ومحصول البذرة للنبات والهكتار فى الموسم الأول وطول المنطقة الثمرية وقطر الساق فى الموسم الثانى و محصول القش للنبات والهكتار ومحصول الهكتار من القش بالكبسول والألياف، طول الألياف ، النسبة المئوية للألياف، متانة ونعومة الألياف ، عدد كبسولات وبذور النبات ، وزن الألف بذرة والنسبة المئوية للزيت فى كلا الموسمين. وكذلك أدت زيادة مستويات الكبريت من صفر إلى 714 كجم كبريت /هكتار إلى زيادة معنوية فى قطر الساق فى الموسم الثانى وطول الساق الفعال ، طول المنطقة الثمرية ، محصول القش للنبات والهكتار ومحصول القش بالكبسول والألياف للهكتار ، طول الألياف والنسبة المئوية للألياف، متانة الألياف ونعومتها، عدد كبسولات وبذور النبات ، عدد بذور الكبسولة ، وزن الألف بذرة ، محصول البذرة للنبات والهكتار والنسبة المئوية للزيت فى كلا الموسمين. أما الرش بالنوفترين فقد أدى إلى زيادة معنوية فى محصول الألياف للهكتار والنسبة المئوية للألياف، متانة ونعومة الألياف. أدى الرش بالسترين إلى زيادة معنوية فى قطر الساق ، محصول القش للنبات والهكتار ، محصول الهكتار من القش بالكبسول ، عدد كبسولات وبذور النبات ، عدد بذور الكبسولة، وزن الألف بذرة ، محصول البذرة للنبات والهكتار والنسبة المئوية للزيت. الرش بـ EM قد أدى إلى زيادة معنوية فى الطول الفعال للساق فى الموسم الأول ، طول المنطقة الثمرية وطول الألياف فى كلا الموسمين. وقد كان للتفاعل بين عوامل الدراسة الثلاث تأثيراً معنويا على معظم الصفات المدروسة ومن نتائج البحث يمكن التوصية بزراعة صنف الكتان سخا 2 وتسميده بمعدل 50 طن من السماد البلدى / هكتار و 714 كجم كبريت / هكتار والرش بالسترين وذلك للحصول على أعلى محصول من القش والبذرة . بينما يمكن التوصية بالتسميد بنفس المعدلين السالف ذكرهما من السماد البلدى والكبريت مع الرش بالنوفترين للحصول على أعلى محصول من الألياف وذلك تحت ظروف منطقة قلابشو الرملية مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية.


دراسات وراثية على بعض الصفات الفسيولوجية المورفولوجية

حسن عشوش، 2007

Download

أجرى هذا البحث بمزرعة محطة البحوث الزراعية بايتاى البارود خلال ثلاث مواسم زراعية 2002 / 2003 & 2003 / 2004 & 2004 / 2005 بهدف دراسة قوة الهجين والقدرة على الالتلاف فى الجيل باتباع الهجن التبادلية النصفية لخمسة أصناف وسلالات القمحوذلك لبعض الصفات الفسيولوجية فى الجيل الأول وصفات المحصول فى الجيل الأول والثانى ويمكن تلخيص أهم النتائج المتحصل عليها كالتالى : 1- كان التباين الراجع لكل من التراكيب الوراثية للأباء والهجن والأباء مقابل الهجن معنويا لكل الصفات فى كلا الجيلين عدا صفة الوزن النوعى للأوراق (SLW ) فى الميعاد الأول والأباء مقابل الهجن لزاوية الورقة ( LA) ودليل مساحة الأوراق ( LAI) فى الميعاد الأول وكذلك ( SLW) فى الميعاد الثانى فى جيل الأول . 2- كانت الأباء P2 و P5 أفضل الأباء فى محصول الحبوب للنبات كما كان الارتباط بين كل من صفات المحصول وكل من زاوية الورقة (LA) والكثافة النوعية للأوراق (SLW) فى الميعاد الأول والثانى ومعدل النمو النسبى ( RGR) وعدد السنابل ووزن أللف حبة فى الجيل وعدد السنابل وعدد الحبوب فى السنبلة ووزن الأللف حبة فى الجيل معنويا وموجبا . 3- كان التباين الراجع للقدرة العامة والخاصة على الائتلاف معنويا لكل الصفات المدروسة فى كلا الجيلين وكانت نسبة SCA/GCA عالية وتفوق الوحدة لصفات زاوية الورقة (LA) والوزن النوعى للأوراق (SLW) فى الجيل الأول وكذلك معظم صفات الجيل الثانى . 4- كما وجد أن أحسن الأباء للقدرة العامة على الائتلاف لصفات (LA) و (SLW) فى الجيل الأول ومعظم الصفات المدروسة فى الجيل الثانى وكان (P5) أحسن الأباء للقدرة العامة على الائتلاف لصفات مساحة ورقة العلم (FLA) ودليل مساحة الأوراق (LAI) فى الميعاد الأول والوزن النوعى للأوراق (SLW) فى الميعاد الأول والكلورفيلات فى كلا الميعادين وعدد الحبوب فى السنبلة ووزن الألف حبة ومحصول الحبوب للنبات 5- كانت الهجن الخمسة (1×2) و (1×5) و (2×5) و(3×4) و(4×5) هى أفضل الهجن فى القدرة العامة على الائتلاف لصفة محصول الحبوب ومعظم الصفات المدروسة فى الجيل الأول . 6- كما كانت الهجن الستة هجن (1×2) و (1 × 4) و (1×5) و (2×3) و (2×5) و (3×4) أفضل الهجن فى القدرة العامة على الائتلاف لصفة محصول الحبوب ومعظم الصفات المدروسة فى الجيل الثانى


مقارنة طريقتين من الانتخاب للمحصول فى عشيرتين من ذرة الحبوب الرفيعة

حاتم على، 2007

Download

أجريت هذه الدراسة بمحطة بحوث جزيرة شندويل – سوهاج – جمهورية مصر العربية خلال أعوام 20004 ‘2005 و2006م وذلك بهدف مقارنة كفاءة طريقتين من طرق الانتخاب و هما ألانتخاب المنسب لصفة واحدة وطريقة الانتخاب لعدة صفات فقد تضمنت هذه الطريقة طريقة ألانتخاب باستبعاد المستويات المستقلة (ICL) فى تحسين المحصول و مكوناته لعشيرتين من ذرة الحبوب الرفيعة . العشيرة القاعدية كانت فى الجيل الرابع ‘ العشيرة الأولى نتجت بالتهجين بين الصنف دورا دو وسلالة 7 من الأجيال المتقدمة و الناتجة بالتهجين بين ( محلى114وسلالة معيدة للخصوبة (R-89028 أما العشيرة الثانية نتجت بالتهجين بين الصنف دورا دو وسلالة 5 من الأجيال المتقدمة و الناتجة بالتهجين بين ( سلالة معيدة للخصوبة R-93001 وسلالة معيدة للخصوبة . (R-89028 - أوضح تحليل التباين فى العشيرتين أن هناك فروق عالية المعنوية بين العائلات وللصفات المدروسة. - معامل الاختلاف الوراثي كان كافيا للصفات المدروسة ما عدا صفة التزهير و طول القنديل فى العشيرة الأولى وللتزهير فى العشيرة الثانية .و كانت درجة التوريث بالمعنى الواسع التى أمكن الحصول عليها لصفة الألف حبة و التزهير والمحصول /نبات و عرض القنديل فى العشيرتين مايلى 98.94‘ 75.82 و63.72‘96.19 ‘ 89.32و99.35 بالترتيب . - الارتباط المظهري بين المحصول والألف حبة عالي المعنوية وموجبا (.0.280)و (0.715) فى العشيرتين القاعدتين ؛ الأولى و الثانية . - بعد دورتين من الانتخاب أوضحت النتائج أن معامل الاختلاف الوراثي لمحصول / نبات تناقص من الجيل الرابع (19.51% و37.14%) إلى (17.20% و10.48 %) فى الجيل السادس لطريقة الانتخاب لصفة واحدة و إلى 9.17% و7.66% لطريقة الانتخاب باستبعاد المستويات المستقلة , بالترتيب . - وصل التقدم الوراثي بعد دورتين من الانتخاب زيادة عن العينة العشوائية بطريقة الانتخاب لصفة واحدة إلى( 16.22% و 14.51% ) مقارنة بطريقة الانتخاب باستبعاد المستويات المستقلة (15.30% و 14.42% ) للعشيرتين بالترتيب .


تأثير السماد البلدى ومستويات الكبريت والتسميد بالرش على الكتان تحت ظروف الأراضى الرملية

أحمد سيد أحمد الجزار، 2007

Download

أجرى هذا البحث بمحطة البحوث الزراعية بقلابشو مركز بلقاس محافظة الدقهلية – خلال موسمى 2004 / 2005 و 2005 / 2006 بهدف دراسة إستجابة الكتان لمعدلات السماد البلدى وهى 16.7 ، 33.3 ، 50 طن / هكتار ومستويات من الكبريت وهى ( صفر ، 238 ، 476 ، 714 كجم كبريت / هكتار) والتسميد بالرش بالمواد الآتية : الرش بالماء و النوفترين و السترين والــ EM ( مواد محتوية على بكتريا) على محصول وجودة صنف الكتان سخا 2 . ويمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها فيما يلى : أدت زيادة معدل السماد البلدى من 16.7 إلى 50 طن / هكتار إلى زيادة معنوية فى طول الساق الفعال ومحصول البذرة للنبات والهكتار فى الموسم الأول وطول المنطقة الثمرية وقطر الساق فى الموسم الثانى و محصول القش للنبات والهكتار ومحصول الهكتار من القش بالكبسول والألياف، طول الألياف ، النسبة المئوية للألياف، متانة ونعومة الألياف ، عدد كبسولات وبذور النبات ، وزن الألف بذرة والنسبة المئوية للزيت فى كلا الموسمين. وكذلك أدت زيادة مستويات الكبريت من صفر إلى 714 كجم كبريت /هكتار إلى زيادة معنوية فى قطر الساق فى الموسم الثانى وطول الساق الفعال ، طول المنطقة الثمرية ، محصول القش للنبات والهكتار ومحصول القش بالكبسول والألياف للهكتار ، طول الألياف والنسبة المئوية للألياف، متانة الألياف ونعومتها، عدد كبسولات وبذور النبات ، عدد بذور الكبسولة ، وزن الألف بذرة ، محصول البذرة للنبات والهكتار والنسبة المئوية للزيت فى كلا الموسمين. أما الرش بالنوفترين فقد أدى إلى زيادة معنوية فى محصول الألياف للهكتار والنسبة المئوية للألياف، متانة ونعومة الألياف. أدى الرش بالسترين إلى زيادة معنوية فى قطر الساق ، محصول القش للنبات والهكتار ، محصول الهكتار من القش بالكبسول ، عدد كبسولات وبذور النبات ، عدد بذور الكبسولة، وزن الألف بذرة ، محصول البذرة للنبات والهكتار والنسبة المئوية للزيت. الرش بـ EM قد أدى إلى زيادة معنوية فى الطول الفعال للساق فى الموسم الأول ، طول المنطقة الثمرية وطول الألياف فى كلا الموسمين. وقد كان للتفاعل بين عوامل الدراسة الثلاث تأثيراً معنويا على معظم الصفات المدروسة ومن نتائج البحث يمكن التوصية بزراعة صنف الكتان سخا 2 وتسميده بمعدل 50 طن من السماد البلدى / هكتار و 714 كجم كبريت / هكتار والرش بالسترين وذلك للحصول على أعلى محصول من القش والبذرة . بينما يمكن التوصية بالتسميد بنفس المعدلين السالف ذكرهما من السماد البلدى والكبريت مع الرش بالنوفترين للحصول على أعلى محصول من الألياف وذلك تحت ظروف منطقة قلابشو الرملية مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية.


دراسات على المادة العضوية والطين كمصلح وسماد للكتان فى الأراضى الرملية

أحمد سيد أحمد الجزار، 2007

Download

أجريت تجربتان حقليتان بمحطة البحوث الزراعية بقلابشو مركز بلقاس محافظة الدقهلية – خلال موسمى 2004 / 2005 و 2005 / 2006 لدراسة إستجابة محصول الكتان صنف سخا 2 للتسميد بصور مختلفة من الأسمدة العضوية وهى ( بدون معاملة ، الطين ، السماد البلدى ، الكمبوست ، مخلفات المدينة ) تحت معدلات مختلفة وهى ( 7، 14 ، 21 طن / هكتار) ويمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها فى الآتــى : - أدى إضافة الطين إلى زيادة معنوية فى طول المنطقة الثمرية فى الموسم الأول وطول الساق الفعال ومحصول الألياف للنبات والهكتار والنسبة المئوية للألياف وطول الألياف وعدد بذور النبات ووزن الألف بذرة فى كلا الموسمين. أدى إضافة السماد البلدى إلى زيادة معنوية فى متانة ونعومة الألياف وعدد كبسولات النبات ومحصول البذرة للنبات والهكتار والنسبة المئوية للزيت فى كلا الموسمين. أدى إضافة مخلفات المدينة إلى زيادة معنوية فى محصول القش للنبات والهكتار وكذلك محصول القش بالكبسول للهكتار وعدد بذور الكبسولة فى كلا الموسمين. أدى زيادة معدل الأسمدة العضوية من 7 طن / هكتار إلى 21 طن / هكتار إلى زيادة معنوية فى محصول الهكتار من القش ، والقش بالكبسول فى الموسم الأول والطول الفعال للساق ومحصول النبات من القش ومحصول النبات والهكتار من الألياف والنسبة المئوية للألياف وطول الألياف ومتانة ونعومة الألياف وعدد بذور النبات والنسبة المئوية للزيت فى كلا الموسمين ووزن الألف بذرة ومحصول النبات والهكتار من البذرة فى الموسم الأول وعدد كبسولات النبات وعدد بذور الكبسولة فى الموسم الثانى. كان التفاعل بين عاملى الدراسة معنويا فى معظم الصفات المدروسة.


متوسط السلوك والارتباط ومعامل المرور تحت الري بالماء المالح فى بعض التراكيب الوراثية من الفول السوداني

. فوزي إسماعيل، 2007

Download

أجريت تجربتان حقليتان بمحطة البحوث الزراعية بالعريش (محافظة شمال سيناء) خلال موسمي 2004,2003 لدراسة تأثير ملوحة مياه الري على النمو والمحصول ومكوناته ونسبة الزيت في بذور 12 تركيب وراثي من الفول السوداني (محلية ومستوردة) لتحديد أكثرها تحملا للملوحة. واستخدم تصميم القطاعات الكاملة العشوائية في أربعة مكررات وتم حساب متوسط السلوك, ومعامل الارتباط ومعامل المرور وتتلخص أهم النتائج المتحصل عليها فيما يلي :- 1- اختلفت التراكيب الوراثية للفول السوداني المختبرة اختلافا معنويا في معظم الصفات تحت الدراسة خلال موسمي الزراعة وكذا التحليل المشترك لها. وقد تفوق التركيب الوراثي رقم 7 المستورد (Int 341) وجيزة 3 (صنف مصري) والتركيب الوراثي رقم 4 المستورد (Int 276) على باقي التراكيب الوراثية الأخرى في معظم الصفات تحت الدراسة تحت ظروف التجربة. حيث أدى زراعـة التركـــيب الوراثي 7 المســتورد (Int 341) إلى زيادة معنوية فى صفة عدد قرون النبات, وزن قرون النبات, وزن 100 بذرة ومحصول بذور الفدان. بينما أدى زراعة الصنف جيزة 3 إلى زيادة معنوية في صفة وزن100- بذرة , وكذا تقدمت السلالة المستوردة (Int 276) في النسبة المئوية للتصافى عن باقي التراكيب الوراثية المختبرة تحت ظروف التجربة. وأيضا تفوق التركيب الوراثي المستورد (Int 226) في النسبة المئوية للزيت في البذور. وأدى زراعة التركيب الوراثي المحلى (local 404) الحصول على أقل القيم لمعظم الصفات تحت الدراسة, وأيضا أدى زراعة السلالة المستوردة (Int 288) الحصول على أقل نسبة مئوية للزيت فى البذور مقارنة بالتراكيب الوراثية الأخرى تحت الدراسة. ومن النتائج يتضح أن السلالة المستوردة (Int 341) والصنف المحلى جيزة 3 وكذا السلالة المستوردة (Int 276) أكثر التراكيب الوراثية تحملا للملوحة تحت ظروف التجربة. 2- أظهرت البيانات وجود ارتباط موجب ومعنوي جدا بين محصول الزيت/ فدان وكل من : عدد القرون/ نبات, وزن قرون النبات, وزن بذور النبات, وزن 100 قرن, وزن 100بذرة, نسبة التصافى, محصول القرون/ فدان ومحصول البذور/ فدان ولقد كان هناك ارتباط موجب ومعنوى بين بقية الصفات وبعضها البعض وارتبطت نسبة الزيت سالبا مع كل الصفات تحت الدراسة. بينما كان سالب وغير معنوى مع نسبة الزيت %. 3- أوضحت نتائج تحليل معامل المرور أهمية صفة محصول القرون/ فدان ومحصول البذور/ فدان فى زيادة محصول الزيت / فدان. هذه النتائج على درجة كبيرة من الأهمية لمربى الفول السوداني لانتخاب اكثر التراكيب الوراثية تحملا لملوحة مياه الرى ويمكن أن تدخل فى برامج التربية للملوحة أو يمكن التوصية بزراعتها فى الأراضي الملحية فى مصر


12345678910...