رسالة دكتوراة      [الإجمالى: 6 ]

الأنتخاب فى الفول البلدى وتوارث التحمل للهالوك

تامر المرصفاوي، 2006

Download


التربية للمحصول والصفات المرتبطة فى الذرة الرفيعة تحت ظروف الإجهاد المائى

خالد محمود، 2002

Download

أجرى هذا البحث بهدف دراسة سلوك ثلاثون سلالة خصبة (محافظة على العقم الذكرى السيتوبلازمى) وكذلك خمسون سلالة خصبة معيدة للخصوبة (R-line) تحت ظروف الإجهاد المائى ولذلك فقد تم زراعة هذه السلالات تحت ثلاث مستويات من الرى هى 100 و50 و30% ET وذلك فى مزرعة كلية الزراعة بجامعة أسيوط ومزرعة محطة البحوث الزراعية بجزيرة شندويل والتابعة لمركز البحوث الزراعية وذلك فى الموسم الصيفى لعامى 1998 و01999 ومن نتائج الموسم الأول (1998) تم إنتخاب ستة سلالات معيدة للخصوبة وكذلك ستة سلالات عقيمة (تحتوى على العقم الذكرى السيتوبلازمى) مقاومة للجفاف وكذلك سلالتين معيدتين للخصوبة وسلالتين عقيمتين كسلالات حساسة للجفاف وتم التهجين بين السلالات المعيدة للخصوبة والسلالات العقيمة فى موسم 1999 فى مزرعة محطة البحوث الزراعية بجزيرة شنويل للحصول على 64 هجين0 تم تقييم الأربعة وستين هجيناً وأبائهم وكذلك هجين شندويل-1 كصنف قياسى للمقارنة فى نفس الموقعين وتحت مستويات 100 و50 و30% (ET) خلال موسم 2000 وذلك للتعرف على الهجن ذات المحصول العالى المقاومة للجفاف0 تم إستخدام نظام القطع المنشقة فى تصميم قطاعات كاملة العشوائية بإستخدام مكررتين فى الموسم الأول والثانى (1998، 1999) وذلك لتقييم السلالات وبإستخدام ثلاث مكررات فى موسم 2000 لتقييم الهجن والتى تم تحليل بياناتها بإستخدام تحليل السلالة×الكشاف لمتوسط الثلاث مستويات من الرى وذلك لكل موقع على حده0


تأثير معدل التقاوى و التسميد الأزوتى على نمو و محصول بعض أصناف القمح المبشرة

: سيد الصاوى، 2001

Download

إجريت تجربتان حقليتان بمحطة البحوث الزراعية فى سدس بمحافظة بنى سويف و التابعة لمركز البحوث الزراعية خلال موسمى 1996/97 1997/98 لتقييم صنفين من أقماح الخبز طويلة السنبلة هما سدس 8 و سدس 10 مقارنة بالصنف التجارى سدس 1 . و قد تم تسميد الأصناف الثلاثة بأربعة معدلات من الأزوت هى :75, 100 , 125 ,150 كجم للفدان و تمت الزراعة بثلاثة معدلات من التقاوى هى : 400,350,300 حبة فى المتر فى الموسم الأول و 600,400,200 حبة فى المتر فى الموسم الثانى. • لم تظهر فروق معنوية فى المحصول البيولوجى ومحصول الحبوب للفدان ودليل الحصاد بين الأصناف الثلاثة فى الموسمين.وقد تفوق محصول الحبوب لصنف سدس 8 على محصول كل من سدس 1 وسدس 10 بنسبة 4.8 , 11.9 % على الترتيب فى الموسم الأول و بنسبة 6.8 , 5.4 % فى الموسم الثانى إلا أن هذه الزيادة لم تبلغ مستوى المعنوية . وتوضح نتائج الدراسة أن الأصناف طويلة السنبلة لم تحقق زيادة محصولية مؤكدة مقارنة بالصنف التجارى سدس 1 حتى يمكن التوصية بتعميم زراعتها . والعيب الأساسى فى هذه الأصناف هو النقص الواضح فى عدد السنابل بالمتر المربع نتيجة الضعف الواضح فى كفاءة انتاج الفروع القاعدية لهذه الأصناف. • ازداد المحصول البيولوجى للفدان معنويا بزيادة مستوى الأزوت فى موسم 1996/97 بينما لم تكن الزيادة فى محصول الحبوب للفدان معنوية نتيجة رفع مستوى السماد الأزوتى. • ازدادت مدة استدامة المساحة الورقية للفترة من التزهير حتى النضج بزيادة معدل التقاوى بينما انخفضت مساحة ورقة العلم عند التزهير حتى النضج معنويا بزيادة معدل التقاوى


إنتاجية بعض هجن عباد الشمس باستخدام الطرق الحديثة للري والتسميد في الأرض المستصلحة الجديدة

عصام عثمان، 2001

Download

تهدف هذه الدراسة إلى إيجاد أنسب الطرق الحديثة للري والتسميد في المناطق المستصلحة الجديدة وتأثير ذلك على إنتاج بعض هجن عباد الشمس إذ درست ثلاثة أنظمة إحداهما الري بالرش والأخر الري بالتنقيط مقارنة بالري السطحي، مع إعطاء كمية المياه التي تمثل النتج – بخر للأنظمة الحديثة ومقارنة ذلك بطريقة الري السطحي، وقد استخدمت في هذه الدراسة عدد أربعة هجن هي بايونير 6480، فيدوك، فينوس، بيوسيد، ولقد تمت هذه الدراسة في منطقة الغريب الصحراوية موسمي 1997، 1998. ولقد أسفرت الدراسة على أفضلية استخدام نظام الري بالتنقيط في إنتاج أكبر طول للنبات وعدد الأوراق وقطر الساق وقطر القرص ووزن إلـ 100 بذرة وعدد البذور في القرص ومحصول البنات. ولقد انعكس ذلك على زيادة محصول البذور للفدان بالمقارنة بأنظمة الري الأخرى، كما كانت كفاءة الري في حالة استخدام التنقيط كبيرة، وبالنسبة لقيم محصول الزيت للفدان فلقد تفوقت طريقة الزراعة بالتنقيط في الارتفاع بمحصول الزيت للفدان


دراسات كيماوية على بعض الاصول الوراثية لنباتات القمح – الفول البلدى –الفول السودانى

إيمان محمد، 1999

Download

تهدف هذه الدراسة الى التعرف على وتوصيف الاصول الوراثية المختلفة لمحاصيل القمح – الفول البلدى – الفول السودانى باستخدام الطرق الكيميائية. وبناء على ذلك تم تقدير المحتوى الكيماوى الكلى، مكونات البروتين، التفريد الكهربى لبروتينات البذور وبعض مشابهات الانزيمات لبذور المحاصيل سالفة الذكر. وتتضمن دراسة التركيب الكيماوى الكلى للبذور على تقدير الآتى: الرطوبة- البروتين الخام- الليبيدات – الرماد - الالياف الخام - الكربوهيدرات الكلية - السكريات الذائبة – السكريات المختزلة – السكريات الغير مختزلة. كما تم فصل بروتين البذور للمحاصيل تحت الدراسة الى عدة مكونات (البيومينات – جلوبيولينات – برولامينات – جلوتيلينات – بروتينات غير ذائبة) باستخدام مذيبات خاصة لكل مكون بروتينى (ماء – ملح – كحول – قلوى على التوالى). واستخدام نظام لفصل البروتينات بواسطة التحليل بالالكتروفوريسيس (SDS-PAGE) للتعرف على انواعها وكذلك التعرف على بعض المشابهات الانزيمية حيث ان هذه المكونات لا تتأثر بالظروف البيئية المحيطة وبالتالى الحصول على صورة واضحة للتفرقة بين هذه الاصول الوراثية المتعلقة بمحاصيل القمح – الفول السودانى – الفول البلدى. يمكن تلخيص نتائج الدراسة فى الآتى: 1- اظهرت نتائج التحليل الكيماوى لمكونات البذور للاصول الوراثية المختلفة الخاصة بالقمح والفول البلدى والفول السودانى انها تستخدم فقط لتقسيم هذه الاصول لكل محصول الى مجاميع وانه لا يمكن استخدام النتائج الخاصة بالمحتوى الكيماوى الكلى كمقياس لتوصيف هذه الاصول لكل محصول تحت الدراسة وتم التوصل الى هذه النتائج حيث قيم التقديرات السابقة تداخلت مع بعضها البعض لبذور الاصول الوراثية للمحصول الواحد. لذا تم حساب بعض النسب لايجاد دليل لتوصيف الاصناف لكل محصول مثل نسبة الكربوهيدرات / البروتينات، نسبة الكربوهيدرات / الليبيدات، نسبة البروتينات / الليبيدات، نسبة الكربوهيدرات + البروتينات / الليبيدات، نسبة الكربوهيدرات+ الليبيدات / البروتينات ، نسبة البروتينات+ الليبيدات / الكربوهيدرات. ولكن لم تعطى هذه النسب اى دليل يظهر اى اختلاف بين اصناف المحصول الواحد. 2- تم فصل البروتينات الخام للاصول الوراثية المختلفة لكل محصول على حده الى 5 مكونات وهى البيومينات – جلوبيولينات – برولامينات – جلوتيلينات – البروتينات الغير ذائبة معتمد على ذوبانها فى مذيبات مختلفة. فتبين ان نسب بعض مكونات البروتين متماثلة لبعض اصناف المحصول الواحد وبالتالى لا يمكن الاعتماد عليها للتفرقة بين الاصناف للمحصول الواحد لذا تم حساب نسب الجلوبيولين / الالبيومين وكذلك الجلوبيولين / البرولامين وقد دلت النتائج على ان هذه النسب يمكن استخدامها بسهولة لتوصيف هذه الاصول الوراثية لكل محصول من المحاصيل تحت الدراسة. 3- تم تفريد بروتينات البذرة للتراكيب الوراثية المختلفة لمحاصيل الفول البلدى والفول السودانى والقمح بطريقة SDS-PAGE وامكن تقسيم نموذج التفريد لكل بروتين الى 3-5 مناطق معتمدة على الوزن الجزيئى للبروتين. ولتمييز اى اصل وراثى لكل محصول اعتمد على وجود او غياب مكون ما بجانب التركيز لكل مكون من مكونات البروتين المفصول. 4- بالنسبة لنظم المشابهات الانزيمية الاربعة التى تم دراستهم (PX, EST, GOTand 6-PGD) تم تفريد المكونات البروتينية للتعرف على وتوصيف الاصول الوراثية لمحاصيل القمح، الفول البلدى، الفول السودانى بطريقة الالكتروفوريسيس (PAGE) فكانت النتائج الخاصة بالاستيريز فى محصول القمح تشير الى ان كل الاصول الوراثية للقمح احتوت على مكونين بروتينين ما عدا الاصل الوراثى EGY 5-2-2 الذى احتوى على ثلاث مكونات بروتينية وتم تمييز احدهم عن الاصول الوراثية الاخرى عند Rf 0.466. وللتفرقة بين الاصول الوراثية الاخرى تم حساب النسبة بين المكونيين البروتينين فعلى سبيل المثال الاصول الوراثية EGY 51-3, EGY 23-8 لها نسب 1:2.82 ، 1:1.72 ، 1:2.98 ، 1:1.46 على التوالى. لذلك يمكن استخدام نتائج انزيم الاستريز ممكن تستخدم لتوصيف الاصول الوراثية المختلفة للقمح بالاعتماد على عد المكونات البروتينية وتركيزها وقيم Rf لها. وعموما يمكن القول ان عدد المكونات الروتينية وقيم Rf لها والتركيزات النسبية لبعض مكونات المشابهات الانزيمية يمكن استخدامها بكفاءة لتوصيف الاصول الوراثية لكل من القمح – الفول السودانى – الفول البلدى.


تحليل الهجن المتبادلة لبعض الصفات الكمية فى القمح العادى

حسن عشوش، 1996

Download