C.V for Minister of Agriculture and Land Reclamation Mohammad Marzouk al-Qusayr

من مواليد محافظة الغربية، يمتلك خبرة 39 عامًا في القطاع المصرفي بدأت منذ التحاقه بالبنك الأهلي المصري عام 1980، حيث تدرج في المناصب وأنهى مسيرة ناجحة لقرابة 5 أعوام في رئاسة بنك التنمية الصناعية والعمال المصري ابتداء من 2011، وبعدها أصبح رئيسًا لبنك التنمية والائتمان الزراعى في إبريل 2016، وهو أول رئيس بنك زراعي يضع خطط تنفيذية لتمويل المشروعات الزراعية بتطوير القطاع الزراعي وصاحب خطة تطوير وتحديث البنك الزراعي.

وتخرّج «القصير»، في كلية التجارة بجامعة طنطا عام 1978، كما حصل على دبلوم الدراسات المصرفية عام 1985، بالإضافة إلى حصوله على دبلوم معهد الدراسات المصرفية التابع للبنك المركزى المصرى، وعمِل محاضرًا في اتحاد المصارف العربية، والأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية.

تقللد منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، ببنك التنمية والائتمان الصناعيى، والتحق بالبنك الأهلي المصري منذ عام 1980، وتدرج في المناصب حتى وصل إلى وظيفة عضو مجلس إدارة ورئيس أول مجموعة مخاطر الائتمان المصرفي بالبنك، بالإضافة إلى رئاسة مجموعة من المؤسسات المالية والشركات.

تتنوع خبرته المصرفية بين رئاسة مناطق إقليمية لفروع البنك وإدارة المخاطر والأعمال المرتبطة بها ومعالجة الديون غير المنتظمة والاستثمارات، بالإضافة إلى حصوله على العديد من الدورات المصرفية المتخصصة داخليًا وخارجيًا خاصة المرتبطة بالمخاطر.

يعد المحاسب السيد القصير، وزير الزراعة الجديد، واحدًا من أفضل المطورين المصرفيين، ففي عهده شهد بنك العمال والتنمية تحولاً كبيراً في الأداء المالى، ومنذ أن تولى رئاسة البنك الزراعي في أبريل 2016، أكد أنه لا توجد أية حالات حبس لعملاء البنك الزراعى من أصحاب المديونيات المتعثرة، وأن هناك مرونة كبيرة في التعامل مع هذا الملف، ودراسة كل حالات التعثر الموجودة بالبنك، كما عمد إلى تغيير آلية البنك الخاصة بمنح القروض والتسهيلات، لتقليل ظهور التعثّر، ونجح بالفعل في توقيع تسويات بأكثر من 700 مليون جنيه مع أكثر من 11 ألف عميل.

واستندت مبادرة «القصير» لإعادة الهيكلة المالية والإدارية للبنك الزراعى إلى عدد من المحاور، أبرزها الحصول على دعم البنك المركزى من خلال قرض مساند بقيمة 2.5 مليار جنيه دون فوائد لمدة 10 سنوات، لتدعيم القاعدة الرأسمالية للبنك.

توقيع بروتوكول تعاون مع كل من البنك الأهلى المصرى، والبنك التجارى الدولى، يتضمن استفادة هذه البنوك من الانتشار الجغرافى للبنك في تلقى تحويلات العاملين في الخارج، بوضع ماكينات الصراف الآلى لهذه البنوك أمام فروع الزراعى المصرى.

توقيع اتفاقية لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة مع الصندوق الاجتماعى للتنمية، بقيمة 150 مليون جنيه.

وتمتد الخبرة المصرفية للسيد القصير لأكثر من 39 عامًا في المجال المصرفي، حيث التحق بالبنك الأهلى المصرى منذ عام 1980، وتدرج في المناصب بمختلف الأقسام والقطاعات بالبنك، حيث عمل على مدار 34 عامًا بإدارات الائتمان والمخاطر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وإدارة الديون غير المنتظمة بالبنك، إلى أن أصبح عضوًا بمجلس إدارة البنك الأهلى- لندن عام 2009 لمدة 3 سنوات.

ولا تقتصر خبرة السيد القصير على القطاع المصرفى، بل امتدت إلى رئاسة مجالس إدارة العديد من المؤسسات المالية، والشركات المحلية والدولية، التي تعمل في قطاعات اقتصادية متنوعة، حيث شغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة صندوق القطاع المالى، وكان عضوًا في مجلس إدارة الشركة المصرية لإعادة التمويل العقاري، بالإضافة إلى عضوية مجلس إدارة شركة الأهلي لاستصلاح وزراعة الأراضي.

Download File

12/23/2019