تحليل الطلب الاستهلاكي لبعض أنواع الفاكهة الطازجة في مصر

الملخص: ________________________________________________________________________________________________
• قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، يونية 2018.
_________________________________________________________________________________________________
وتعتبر الفاكهة من المجموعة الهامة للغذاء لما لها من فوائد عديدة لصحة جسم الأنسان وأهمّ ما يميز الفواكه قلة السعرات الحرارية، ودائما ما ينصح العلماء وخبراء التغذية في بحوثهم ودراستهم الخاصة بالغذاء أن يقوم الفرد بتوفير وقت من اليوم لوجبة خاصة من الفاكهة يومياً. وتتمثل مشكلة الدراسة في الإجابة على مدى تأثير كل من التغيرات السعرية للفاكهة والدخل الفردي على سلوك المستهلك بشكل عام وعلى مستوى الحضر والريف المصري بشكل خاص؟ ولذلك تهدف الدراسة إلى دراسة أهم العوامل المؤثرة على الإنفاق على مجموعة الفاكهة، عمل مقارنة بين النتائج التي تم التوصل إليها من بحث الدخل والانفاق لعامي (2010/2011) بنتائج عام (2014/2015)، والتحليل القياسي لدالة الطلب الاستهلاكي لبعض أنواع الفاكهة، والوصف والتحليل للإنفاق الفردي على مجموعة الفاكهة، وقياس المرونات الإنفاقية لمجموعة الفاكهة لمعرفة مدى أهميتها للفرد.
تبين أن نسبة أنفاق الفرد على الطعام والشراب في ريف مصر تفوق مثيلها في حضر مصر بنحو 10% في عام 2010/2011 ونقصت إلى نحو 9.7% في عام 2014/2015. وبمقارنة نتائج عام 2014/2015 بنتائج عام 2010/2011 (مع مراعاة معدل التضخم بين هاتين الفترتين) يتضح أن هناك انخفاض واضح في مستويات المعيشة. وبلغ نسبة الإنفاق الفردي السنوي على الفاكهة نحو 6.8%، 6.4% من متوسط الإنفاق السنوي على الطعام والشراب بالجمهورية في عامي 2010/2011 و2014/2015 على الترتيب. وتبين أنه ليس هناك تباين واضح بين الفئات الانفاقية المختلفة بالنسبة لأنفاقها على الطعام والشراب ومجموعة الفاكهة في عامي 2010/2011 و2014/2015 في ريف مصر، كما تبين وجود فروق معنوية بين الفئات الانفاقية على مجموعة الفاكهة وكذلك بين حضر وريف مصر في متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة لفئات الإنفاق السنوي للأسرة، بينما لم يكن للزمن اثرا معنويا على هذا المتغير أي أن متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة لم تتغير بشكل ملحوظ في ريف وحضر مصر بين عامين 2010/2011 و2014/2015. وتبين بزيادة حجم الاسرة يقل متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة، حيث تبين وجود فروق معنوية بين حضر وريف مصر في متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة في الاسر ذات الاحجام المختلفة وبين الاحجام المختلفة للأسرة لمتوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة من ناحية أخرى، بينما لم يكن للزمن اثرا معنويا على هذا المتغير. حيث تبين أنه ليس هناك اختلافات واضحة في متوسط نصيب الفرد من الإنفاق على كل مجموعات الطعام والشراب بارتفاع المستوى التعليمي لرب الاسرة خاصة في الريف المصري، بينما هناك تباين واضح بين مستويات التعليمية لرب الاسرة بالنسبة لأنفاق على مجموعة الفاكهة في عام 2010/2011 و2014/2015 في حضر مصر بالمقارنة بمثيله بالريف المصري، ومن الملاحظ انخفاض مستوى التباين بين مستويات التعليمية لرب الاسرة في إنفاق الفرد على الفاكهة في حضر وريف مصر بين عامين 2010/2011 و2014/2015، حيث تبين وجود فروق معنوية بين حضر وريف مصر في متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة وفقا لمستويات التعليمية لرب الاسرة من جانب ومن جانب أخر للزمن اثرا معنويا على هذا المتغير. وتبين وجود اختلافات في متوسط نصيب الفرد من الإنفاق على كل من الطعام والشراب ومجموعة الفاكهة باختلاف النشاط الاقتصادي الرئيسي لرب الاسرة في حضر مصر، بينما كانت الاختلافات في متوسط نصيب الفرد من الإنفاق على كل من الطعام والشراب أكبر عن مثيله في مجموعة الفاكهة باختلاف النشاط الاقتصادي الرئيسي لرب الاسرة في ريف مصر، ولا توجد اختلافات واضحة بين الأنشطة الاقتصادية المختلفة لرب الاسرة من حيث متوسط نصيب الفرد من الانفاق السنوي للأسرة على مجموعة الفاكهة، وتبين وجود فروق معنوية بين حضر وريف مصر في متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة وفقا للنشاط الاقتصادي لرب الأسرة من جانب ومن جانب أخر للزمن اثرا معنويا إحصائيا على هذا المتغير، كما أن هناك فروق معنوية بين الأنشطة المختلفة لرب الاسرة لقيمة الانفاق السنوي للفرد على مجموعة الفاكهة. وتبين أن الاختلافات في متوسط نصيب الفرد من الإنفاق على كل من الطعام والشراب ومجموعة الفاكهة أقل بين الأسر باختلاف القطاع الذي يعمل به رب الأسرة خاصة في ريف مصر، كما تبين أن هناك فروق معنوية بين حضر وريف مصر في متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة وفقا للقطاع الذي يعمل به رب الأسرة من جانب ومن جانب أخر للزمن اثرا معنويا إحصائيا على هذا المتغير، كما أن هناك فروق معنوية بين القطاعات المختلفة الذي يعمل به رب الاسرة لمتوسط قيمة الانفاق السنوي للفرد على مجموعة الفاكهة. وتبين أن الاختلافات في متوسط نصيب الفرد من الإنفاق على كل من الطعام والشراب ومجموعة الفاكهة أقل بين الأسر باختلاف الحالة المهنية لرب الأسرة خاصة في ريف مصر والتي نقصت بشكل ملحوظ في عام 2014/2015، كما تبين وجود فروق معنوية بين حضر وريف مصر في متوسط قيمة إنفاق الفرد على مجموعة الفاكهة وفقا للحالة المهنية لرب الأسرة، كما للزمن اثرا معنويا على هذا المتغير، ولم يكن هناك فروق معنوية بين الحالات المهنية المختلفة لرب الاسرة لمتوسط قيمة الانفاق السنوي للفرد على مجموعة الفاكهة.
ومن خلال التقدير الإحصائي للمرونات الإنفاقية على مجموعة الفاكهة تبين أن مجموعة الفاكهة من السلع شبه ضرورية على مستوى حضر وريف مصر في عام 2014/2015 بينما كانت من السلع الضرورية في الريف المصري في عام 2010/2011، وأن الحد الأدنى للإنفاق الفردي السنوي على الفاكهة بلغ نحو 84، 87.3 جنيه لحضر وريف مصر على الترتيب في عام 2014/2015.
قياس عدالة لمتوسط الأنفاق الاستهلاكي لمجموعة الفاكهة باستخدام منحنى لورنز تبين أن الحضر أكثر عدالة في توزيع الأنفاق الاستهلاكي على مجموعة الفاكهة عن الريف، أما عندما نفسر أي الفئات أكثر عدالة يتبن أن ما يقرب من 35% من عدد أفراد الحضر يتسموا بعدالة توزيع الأنفاق الاستهلاكي على مجموعة الفاكهة، في حين 25% من سكان الريف يتسموا بعدالة توزيع الأنفاق الاستهلاكي على مجموعة الفاكهة، ولعلا أهم الأسباب التي تؤدى إلى عدم عدالة توزيع الأنفاق الاستهلاكي (الدخل) على فئات المجتمع هي وجود تفاوت كبير في توزيع الدخل بين الفئات الاجتماعية، ان الأسرة لا تعتمد فقط على الدخل في تلبية احتياجاتها.
وبدراسة الطلب الاستهلاكي والإنفاقي على بعض الفاكهة الطازجة من خلال الفترة (2016-2001) تبين من مرونة الطلب السعرية أن الطلب الفردي على كل من البرتقال واليوسفي والموز والعنب والبلح والجوافة والتين والتفاح والمشمش طلب غير مرن، بينما كان هذا الطلب مرن على كل من المانجو والبطيخ والخوخ. ومن قيمة المرونة الدخلية لأنواع الفاكهة موضع الدراسة يتبين أن البرتقال واليوسفي والموز والعنب والبلح والمانجو والخوخ سلع شبه ضرورية للفرد المصري، بينما الجوافة والتفاح سلع ضرورية والبطيخ والتين والمشمش سلع كمالية، تشير معاملات المرونة الموجبة والعالية القيمة نسبياً لبعض أنواع الفواكه إلى تحول المستهلكين المصريين نحو الفاكهة أكثر من السلع الغذائية المالئة كالخبز والأرز (قيمة معاملات المرونات الدخلية لها أقل من 0.5) أي أنه بارتفاع مستوى الدخل يزداد استهلاك الفاكهة ويقل استهلاك الخبز والأرز.
وبتقدير المرونات الإنفاقية الكمية والقيمية على أنواع الفاكهة موضع الدراسة على مستوى الجمهورية وفقا لفئات النسبة الإنفاقية لبحث ميزانية الأسرة لعام 2014/2015 يتبين أنه بزيادة الإنفاق الاستهلاكي للفرد بمقدار الوحدة يؤدى إلى زيادة متوسط نصيبه من المشمش والمانجو والتفاح والتين والخوخ والبلح والجوافة والعنب واليوسفي والموز والبرتقال والبطيخ بنحو 3.96، 3.14، 2.49، 2، 0.97، 0.7، 0.68، 0.6، 0.58، 0.47، 0.35 كجم على الترتيب، وتبين أن كل من البطيخ والبرتقال سلع ضرورية لدى المستهلك المصري بينما الموز واليوسفي والعنب والجوافة والبلح سلع شبه ضرورية والخوخ والتين والمانجو والتفاح والمشمش سلع غير ضرورية، وتعني قيم المرونة النوعية للفاكهة موضع الدراسة أنه بزيادة الإنفاق الاستهلاكي للفرد بمقدار جنيه يزداد الإنفاق مقابل جودة هذه الفاكهة والخدمات التسويقية المقدمة لها بنحو 4.09، 2.32، 0.64، 0.6، 0.31، 0.26، 0.26، 0.21، 0.15، 0.14، 0.13، 0.12 جنيه لكل من المشمش والتفاح والتين والمانجو والخوخ والعنب والبلح والجوافة واليوسفي والبطيخ والموز والبرتقال على الترتيب.
وفي ضوء هذه النتائج فإن الدراسة توصي بما يلي: (1) الاهتمام بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية لرفع دخول الأفراد بحيث يتمكنوا من الحصول على احتياجاتهم الصحية من الغذاء الأمن وخاصة الفاكهة. (2) تقدم دعم أكبر للعملية التعليمية، حيث أنه كلما ارتفع المستوي العلمي ارتفع متوسط نصيب الفرد من الاستهلاك وخاصة الفاكهة. (3) تشجيع الاستثمارات الأجنبية لخلق وظائف للمتعطلين ورفع مستوى معيشة الأفراد، حيث أنه أكثر المجموعات استهلاك للطعام والشراب هم من يعملون في قطاع الأجنبي المشترك.
________________________________________________________________________________________________
عنوان الصفحة علي الويب
سنة النشر 2018
صفحات 1 - 80
مكان الإتاحة مكتبة معهد بحوث الاقتصاد الزراعي-7 ش نادى الصيد - مبنى الهيئات والشركات - الدقي- الجيزة (الدور الرابع)
رقم الإتاحة
أسم المركز
مؤلفين من مركز البحوث الزراعية
نوع المنشور دورية