دورية      [الإجمالى: 31542 ]

Socioeconomic, Biophysical, and Environmental Impacts of Raised Beds in Irrigated Wheat: A Case Study from Egypt

ايناس عباس محمد صالح، سامي صبري، مصطفي عزب عبد النور، 2021

Download

Raised beds (RB) are hailed as means to mitigate the problem of excessive irrigation. However, their adoption and impacts in Egypt are not well-documented. This paper is based on survey data collected from a sample of 691 wheat fields drawn from three major wheat-producing provinces of Egypt. Using area-weights for upward aggregation, we estimated that 19.3% of total wheat area in the three provinces is cultivated with raised beds. We applied the endogenous switching regression model to analyze the socioeconomic, biophysical, and environmental impacts of RB. Model results showed that the adoption of RB led to a 937 kg/ha (12.79%) increase in yield, a US$77.60/ha (9.47%) increase in gross margins, an 824.63 m3/ha (15.05%) reduction in irrigation water application, 16.7% reduction in seeding rate, 5.56% increase in water productivity, and an 11.80% reduction in downside yield risk. Adoption of RB didn’t have significant effect on soil salinity and quantities of fertilizer and labor inputs. These results show that RB can provide panacea to several interrelated socioeconomic, biophysical, and environmental problems associated with irrigation. The policy implication of our findings is that Egypt and other similar countries can benefit from embracing RB as part of the technology packages promoted by their national agricultural extension systems. The benefits to these countries will increase if they invest more on research for adapting and perfecting the RB technology including its mechanization and its efficacy in soil salinity management.


Food Losses and Wastage along the Wheat Value Chain in Egypt and Their Implications on Food and Energy Security, Natural Resources, and the Environment

سامي صبري، ايناس عباس محمد صالح، مصطفي عزب عبد النور، 2021

Download

Pushing yield frontiers of cereals and legumes is becoming increasingly difficult, especially in drylands. This paper argues and provides empirical evidence that food loss and wastage constitute a sizeable proportion of the total wheat supply in Egypt. By following the life cycle of food and using standard measurement protocols, we estimated the levels of food loss and wastage along the wheat value chain in Egypt and their socioeconomic, biophysical, and environmental implications. About 4.4 million tons (20.62% of total wheat supply from domestic production and imports in 2017/2018) is estimated to be lost or wasted in Egypt which is also associated with the wastage of about 4.79 billion m3 of water, and 74.72 million GJ of energy. This implies that if Egypt manages to eliminate, or considerably reduce, wheat-related losses and wastage, it will save enough food to feed 21 million more people from domestic production and hence reduce wheat imports by 37%, save 1.1 billion USD of much-needed foreign exchange, and reduce emissions of at least 260.84 million kg carbon dioxide-equivalent and 8.5 million kg of methane. Therefore, investment in reducing food loss and wastage can be an effective strategy to complement ongoing efforts to enhance food security through productivity enhancement in Egypt.


تقييم النودلز الخالي من الجلوتين والمدعم بطحلب الاسبيرولينا

سلوى جبل، 2020

Download

يعتبر الاسبيرولينا طحلب غنى جدا بالمغذيات. لذلك تم تدعيم النودلز المجهز باستخدام?5 % من طحلب الاسبيرولينا , ?? , دقيق البطاطس التي تعتبر خالية من الجلوتين مع اضافة 5 لرفع القيمة التغذوية. تم تقدير التركيب الكيماوي لكل من طحلب الاسبيرولينا ودقيق البطاطس والنودلز الخالي من الجلوتين وكذلك المدعم بالاسبيرولينا. كذلك تم تقدير المحتوي من المعادن الثقيلة والصبغات النباتية في الطحلب وقابلية البروتين للھضم معمليا للنودلز الناتجة. كما تم تقييم الخصائص الحسية للنودلز الخالي من الجلوتين وكذلك المدعم بالاسبيرولينا. ودلت النتائج علي ان طحلب الاسبيرولينا يحتوي علي المعادن الثقيلة (الزرنيخ والكادميوم والرصاص والزئبق) في الحدود المسموح بھا في المواصفة القياسية المصرية. دلت النتائج ايضا أن طحلب الاسبيرولينا غني في محتواه من الفيتامينات وكان الانسيتول ھو الاعلي في نسبتھ ( 5???? ملجم/ ??? جم) والمعادن (الفسفور ???? ، البوتاسيوم ???6 ، الكالسيوم ??? ، الحديد 4?? ملجم/ ??? جم) ومن الصبغات النباتية التي تم تقديرھا كان الفيكوسيانين ھو الاعلي نسبة ( ????5 %) ثم الكلوروفيل 6???? % علي التوالي %، ??5 %) ونسبة الاحماض الامينية الاساسية والغير الاساسية ????4) ?5 % أدت الي زيادة ، ?? ، أظھرت النتائج أن إضافة الطحلب الي دقيق البطاطس بمستويات 5 ?? % علي التوالي والكالسيوم بنسبة ، 4? ، محتوي البروتين للنودلز الخالية من الجلوتين بنسبة ?4 ???4 % علي التوالي ، ???? ، 4?? % علي التوالي والفسفور بنسبة 5?? ، ??5 ،66 ?5? % علي ، 5?6 ، ?5? % علي التوالي والحديد بنسبة ?4? ، ?4 ، والبوتاسيوم بنسبة 4? ، ?? % علي التوالي مقارنة بعينة ، ?? ، التوالي وكذلك زيادة قابلية البروتين للھضم معمليا بنسبة ?? المقارنة. نتائج التقييم الحسي أظھرت أنھ يمكن إضافة مسحوق طحلب الاسبيرولينا الي دقيق البطاطس حتي نسبة ?5 % للحصول علي نودلز خالية من الجلوتين ذات خصائص حسية أفضل .من عينة المقارنة.


تأثير التجفيف على جودة زيتون المائدة

رانيا محمد المصيلحى، حمدى أحمد بدوى، 2020

Download

تهدف الدراسة إلى تأثير عملية التجفيف على جودة زيتون المائدة الأخضر صنف البيكوال الأخضر. ثم التجفيف على درجات حرارة 50، 60، 70 درجة مئوية للوصول إلى أفضل درجة حرارة تحافظ على جودة الزيتون وتجنب حدوث فقد فى المكونات الغذائية او انخفاض فى مواصفات الجودة. تم دراسة التركيب الكيميائى من رطوبة ، برتين، الياف، رماد، محتوى الزيت. كما تم دراسة تركيب الزيت من الأحماض الدهنية وكذلك درجة الحموضة ، البيروكسيد للزيت المستخلص من الزيتون قبل وبعد التجفيف. أظهرت النتائج التحليل للزيتون بعد التجفيف مقارنة بالزيتون قبل التجفيف الى انخفاض فى محتوى البروتين، كما أظهرت النتائج زيادة طفيفة فى محتوى الألياف فى الزيتون المجفف مقارنة بالزيتون قبل التجفيف. أيضا أظهرت النتائج بعض الإختلافات الطفيفة فى محتوى الزيتون من الرماد قبل وبعد التجفيف. كماأظهرت نتائج تحليل تركيب الزيت من الأحماض الدهنية عدم وجود اختلافات كبيرة فى زيت الزيتون قبل وبعد التجفيف. أدت عملية التجفيف الى الحفاظ على جودة الزيتون وزيادة فترة الصلاحية نتيجة تقليل فرص التعرض للإصابة الميكروبية. ومن الناحية الإقتصادية فان تقليل حجم ووزن الزيتون بالتجفيف يخفض من تكلفة النقل والتداول والتعبئة والتغليف.


استخدام تقنية النانوتكنولوجى فى تبييض الزيوت النباتية

رانيا محمد المصيلحى، منير عيد، 2020

Download

الهدف من الدراسة هو بحث فعالية تقنية النانوتكنولوجى فى عملية التبييض لثلاثة من الزيوت المصرية الهامة (فول الصويا، الذرة ودوار الشمس). حيث تم إجراء عملية الطحن لتراب التبييض الخام لمدة 10 ساعات فى مطحنة الكرة الكوكبية. وتم دراسة الشكل الظاهرى، الحجم البللورى، الإلتواء الحادث بالشبكة البللورية والحجم الجسيمى لكل من تراب التبييض الخام وتراب التبييض بعد الطحن باستخدام طريقة تحليل حيود الأشعة السينية والفحص المجهرى الإلكترونى للتراب. ولقد نجحت عملية الطحن بالسبائك الميكانيكية فى إنتاج تراب تبييض بعد 10 ساعات من الطحن. وأظهر الفحص الظاهرى للجسيمات وجودها بحالة عصوية بطول 46,6 نانومتر مع قطر 4,46 نانومتر. وبعد ذلك تم إجراء عمليات التبييض للزيوت محل الدراسة باستخدام تراب التبييض النانومترى. وبمقارنة معاملات اللون والبيروكسيد والإمتصاص الطيفى عند الطول الموجى 232, 270 نانومتر للزيوت التى تم تبييضها ومقارنتها بالزيوت الخام وكذلك مقارنتها بالزيوت التى تم تبييضها بتراب التبييض الخام؛ فإن النتائج أثبتت الفعالية العالية للتبييض بتراب التبييض النانومترى؛ حيث ظهر ذلك فى إختزال معاملات اللون والبيروكسيد والإمتصاص الطيفى عند الطول الموجى 232, 270 نانومتر. ?


الكشف السريع عن أصالة زيت الزيتون البكر الممتاز باستخدام

رانيا محمد المصيلحى، 2020

Download

إن دراسة طيف المنطقة فوق البنفسجية توفر معلومات حول جودة الزيت وصلاحيته والتغييرات التي طرأت عليه بالعمليات التكنولوجية. وإن الإمتصاص عند الأطوال الموجية 232، 270 نانومتر في السيكلوهكسان يكون نتيجة للأنظمة المقترنة للدايين والترايين، على الترتيب، والناتجة من عملية الأكسدة و/أو عمليات التكرير. هذه الإمتصاصات يعبر عنها بمصطلح "الإنقراض المحدد" وله القيمة K (ويشار إليه أيضاً بمصطلح "معامل الإنقراض"). وفي هذه الدراسة يتم تقدير الإنقراض المحدد عند الأطوال الموجية 232، 20 نانومتر في السيكلوهكسان لتركيز 1% وزن/حجم لعمليات الغش الإفتراضي لزيت الزيتون البكر الممتاز بزيوت دوار الشمس والذرة في المخاليط الثنائية بتركيزات مختلفة (0، 5، 15، 25، 100% وزن/وزن). ولقد أظهرت النتائج أنه يمكن كشف الغش بسهولة باستخدام طيف المنطقة فوق البنفسجية عند 270 نانومتر حيث خرج كل من زيت دوار الشمس وزيت الذرة عن الحد المسموح به عند وجود كل منهما بتركيز 15% فما فوقها بمخاليط كل منهما مع زيت الزيتون البكر الممتاز. ولقد أتاحت قيمة ?Kكشف غش زيت الزيتون البكر الممتاز بزيوت دوار الشمس والذرة عند تواجدها بتركيز 15% فما فوق. وتعتبر هذه القيمة هي أقل قيمة يمكن الكشف عنها في زيت الزيتون البكر الممتاز. وكذلك تم استخدام طيف المنطقة تحت الحمراء كأداة فعالة لكشف غش زيت الزيتون البكر الممتاز بزيوت وار الشمس والذرة في المخاليط الثنائية بتركيزات مختلفة (0، 5، 15، 25، 100% وزن/وزن). ولقد أظهرت النتائج أنه يمكن كشف الغش بسهولة باستخدام طيف المنطقة تحت الحمراء لعمليات الغش الإفتراضي لزيت الزيتون البكر الممتاز بزيوت دوار الشمس والذرة في المخاليط الثنائية بتركيزات مختلفة (0، 5، 15، 25، 100% وزن/وزن). حيث لوحظ وجود حزمة عند القيمة 2925 سم-1 (رابطة المطاطية والرابطة المتناسقة المطاطية الاهتزاز لمجموعة CH2 الأليفاتية) مع حزمة قوية جداً عند القيمة 1743 سم-1 (المخصصة لمجموعة C=O المطاطية المميزة لمجموعة الإستر) وهما ذات أهمية في كشف الغش لتركيز 5% فما فوق لزيوت دوار الشمس والذرة. ولقد نجحت الدراسة الحالية في تحقيق الهدف المرجو منها باستخدام طرق التحليل الطيفي في المنطقة فوق البنفسجية والمنطقة تحت الحمراء كأداة سريعة، رخيصة، غير هدامة للكشف عن أصالة زيت الزيتون البكر الممتاز والكشف عن غشه بزيوت غذائية أخري مثل زيت الذرة وزيت دوار الشمس بحساسية تصل إلى 15% بطيف المنطقة فوق البنفسجية وحساسية تصل إلي 5% بطيف المنطقة تحت الحمراء ومن السهل الإستعانة بقواعد البيانات في المنطقة تحت الحمراء من أجل التفرقة وعمل مقارنة لقياسات الطيف الناتج. ?


توصيف صمغ البيتاجلوكان للتطبيقات الغذائية المتأثر بتغير التراكيب الوراثية في ثلاثة أصناف من الشعير العاري

أمل عبد الحليم، وليد شحاته، 2020

Download

تمت زراعة ثلاثة أصناف من الشعير العاري تحت ظروف الزراعة العادية خلال الموسميين الزراعيين 2017/2018 و 2018/2019 م، وذلك لتحسين محصولها الزراعي ، وتقييم كيفية تأثير اختلاف التراكيب الوراثية على محتويات البيتاجلوكان ، وخصائصه الهيكلية والحرارية والريولوجية والوظيفية ،تمهيداً لاستخدامه في التطبيقات الغذائية. و جد أن الصموغ المتستخرجة بالماء الساخن علي درجة حرارة 55 ? م ودرجة حموضة 8.0 ، بها من 5.75? إلى 6.41? (وزن / وزن) ، و من 68.55? إلى 79.29? تركيزمن البيتا جلوكان ، مع بعض شوائب النشا والبروتين. أشارت نتائج الدراسة المحصولية إلى وجود تأثيرعالي المعنوية (P? 0.01) للتراكيب الوراثية على جميع الصفات المدروسة وعلى محتويات البيتا جلوكان عند (0.28 ?? و 0.33 ??) في كلا الموسمين. أظهرت الخصائص المورفولوجية لصموغ البيتاجلوكان الثلاثة أنها مختلفة بشكل كبير في توزيع وهيكل الشبكات. كانت شدة الامتصاص لمجموعات الهيدروكسيل –OH و الميثيل –CH وتمدد مجموعة الميثلين CH2 أعلى وأوسع في كلا من الصنفين جيزة 129 وجيزة 131. أظهرت شبكات البيتاجلوكان درجة انصهار من 71.5 إلى 87.18? م ، وتميز الصنف جيزة 131 بأنه الأعلى في الاستقرار الحراري. أظهرت المعلقات المائية (1?) لصموغ البيتا جلوكان سلوكًا غير نيوتوني non-Newtonian، وكان الصنف جيزة 130 الأعلى لزوجة ظاهرية (?) وثباتاً للرغوة بشكل معنوي (P? 0.05). بينما أظهر الصنف جيزة 129 الأعلى معنوية في سعة الإرتباط بالماء وبالدهون ، بينما كان الصنف جيزة 131 الأعلى معنوية في القدرة علي تكوين الرغوة. أظهرت صموغ البيتاجلوكان الثلاثة إمكانات مختلفة في التطبيقات الغذائية كبدائل للدهون ، ومثبتات ، ومغلظات ، وعوامل رغوة في النظم الغذائية. تقترح هذه الدراسة زراعة أنواع الشعير المناسبة في برامج التربية المحصولية والتحسين الوراثي لتزويد مصنعي الأغذية بالمحتوى المتوقع من البيتاجلوكان ذوالخصائص الهيكلية والحرارية والريولوجية و الوظيفية المتسقة.


تقييم جودة الحلاوة الطحينية غير التقليدية

أمل عبد الحليم، 2020

Download

في محاولة لتطوير تصنيع حلاوة السمسم التقليدية للعمل علي زيادة التنوع الغذائي وتفضيلات المستهلك وتقليل تكاليف الإنتاج ، تم إنتاج الطحينة والحلاوة الطحينية من بذور السمسم المحمص وفول الصويا والفول السوداني وعباد الشمس . تم تحديد خصائص جودة الحلاوة المنتجة من خلال التحليلات الحسية والفيزيائية والميكروبيولوجية. كانت حلاوة فول الصويا الطحينية أقل قبول عام (6.8 ) ، وذات لون لامع - مصفر ، والأكثر صلابة ، والأكثر تصمغًا ، والأكثر قابلية للمضغً ، وأكثر مقاومة للتزنخ ، وانفصال للزيت ، والأكثرمقاومة للتلوث بالميكروبات خلال فترة التخزين 6 أشهر / 25 درجة مئوية ؛ بينما كانت الحلاوة الطحينية المصنعة من الفول السوداني مقبولة بشكل عام( 7.6 )، وذات لون لامع- مصفر ، وقوامها شديد الإلتصاق ، وتتشابه في التركيب الكيميائي مع حلاوة عباد الشمس وحلاوة السمسم الطحينية. لم تظهر الحلاوة الطحينية لعباد الشمس أي فروق معنوية في القبول الكلي (8.0 أ) والملمس مع الحلاوة طحينية للسمسم ، وكان لها ذات لون داكن ، كما سجلت أعلى قيم معنوية للبيروكسيد (0.046-26.5 ميكرولتر / كجم زيت) ، ولقيم رقم الحموضة (0.04-) 24.2 ملجم / جرام زيت) وعدم الاستقرار الميكروبي خلال فترة التخزين 6 أشهر / 25 درجة مئوية. كانت جميع العينات خالية من الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض. خفض فول الصويا والفول السوداني وعباد الشمس إجمالي تكلفة شراء المواد الخام بنسبة 83.6 و 13.64 و 83.5? على التوالي. يمكن أن تكون نتائج هذه الدراسة مفيدة في تطويرتصنيع الحلاوة الطحينية ، ومع ذلك ، يجب يتم تحديد استخدام المستحلبات والمكونات وظروف التخزين ، لمنع انفصال الزيت ، والتزنخ ، وعدم الاستقرار الميكروبي.


تطوير الاسناكس بالبثق الحرارى والكورن فليكس بإستخدام الذرة الصفراء وكسر الفاصوليا.

اميمة دويدار، 2020

Download

إجريت هذه الدراسة بغرض تطوير الاسناكس المبثوق حراريا والكورن فليكس باستخدام الذرة الصفراء ودقيق كسر الفاصوليا البيضاء كمنتج ثانوى.حيث تمت الدراسة بإضافة دقيق كسر الفاصوليا البيضاء بنسب10 ، 20 ،30،40، 50% كمصدر للبروتين باستبدال جزئى لدقيق ومجروش الذرة الصفراء. تم تقييم جميع العينات من حيث خواصها الفيزيوكيميائية ومحتواها من المعادن والاحماض الامينية وكذلك الخصائص الحسية والقيمة الغذائية مقارنة بالRDA وتكلفة المنتجتم دراستها ايضا. أظهرت النتائج أن:- - نسب دقيق كسر الفاصوليا وظروف البثق ( رطوبة – حرارة) أثرت في لون المنتج وخصائصه (معدل امتصاص الماء ومعدل الذوبان في الماء) للكورن فليكس والأسناكس المبثوق حراريا. النشاط المائيWa قل تدريجيا معزيادةإضافة دقيق كسر الفاصوليا في مخلوط الكورن فليكس والاسناكس وكذلك كتلة الحجم والكثافةتغيرت في الكورن فليكس والاسناكس. - التدعيم بدقيق كسر الفاصوليا أدي إلي زيادة معنوية في نسبة البروتين والرماد والمعادن والاحماض الامينية بينما انخفضت الكربوهيدرات بصورة معنوية في المنتج النهائي مقارنة بالكنترول. - الكورن فليكس الناتج يغطي حوالي 38.85 % من احتياجات البروتين و 22.60 % و 25.43% من إحتياجات الطاقة للاطفال (الذكوروالاناث) 29.44% و 66.25% و 63.63% و 6.91% من احتياجات الفوسفور، الحديد، الزنك والكالسيوم للاطفال (سن 9 – 13 سنة). - في حين ان الاسناكس غطي 33.44% من احتياجات البروتين و22.57 % و 25.39 % من إحتياجات الطاقة للاطفال (الذكوروالاناث) و28.86 %و 65.63 %و 64.88 %و 6.24 % من احتياجات الفوسفور، الحديد، الزنك والكالسيوم للاطفال محل الدراسة مقارنة بال RDA. - وجد أن التدعيم بنسب اضافة حتي 30 % أدي الي تحسين الكورن فليكس والاسناكس الناتج بينما نسب الاضافة 40 % و 50 % كانت اقل قبولاعن المعاملات الاخري. سعر المنتج بعد حساب التكلفة كانت مناسبا للسوق المصري وارخص من المنتجات الموجودة بالاسواق مع قيمة غذائية أعلي . يمكن التوصية بالكورن فليكس والاسناكس الناتج لتغطية جزء من احتياجات الاطفال من البروتين ،الطاقة ، الفوسفور ، الكالسيوم ، الحديد والزنك.


دور الحماية لأكسيد الزنك النانوي على F2-isoprostane كمؤشر حيوي للأجهاد التاكسدي في اعتلال الشبكية السكري الناجم عن STZ في ذكور الجرذان

سهير عبد الرحمن، 2020

Download

تم اقتراح الإجهاد التأكسدي (OS) كواحد من الآليات الأساسية وراء تطور مرض السكري من النوع 2 وخاصة اعتلال الشبكية السكري .(DR) تشاركIsoprostanes (IsoPs) في مرض السكري من النوع 2 وتزيد في الحالات المرضية المرتبطة بـ .OSصُممت دراستنا الحالية لإعداد Cl: ZnO وجسيمات نانو (Cl: ZnONPs) وتقييم تأثير ZnCl2 و Cl: ZnONPsعند (5 و 10 ملجم / كجم من وزن الجسم) على الإجهاد التأكسدي الشبكي في الجرذان المصابة بداء السكري التي يسببه .STZ تم معاملة ذكور الجرذان البيضاء بجرعة واحدة من الستربتوزوتوسين (60 ملجم / كجم من وزن الجسم). عولجت الجرذان المصابة بداء السكري بواسطة Cl: ZnONPsوZn Cl2 (10و5 ملجم / كجم من وزن الجسم) عن طريق الفم لمدة 3 أيام. أظهرت النتائج أن TEM of Cl: ZnONPsلها متوسط حجم جسيمي 14.5 70 نانومتر. انخفض الأنسولين في الدم و SOD وزاد جلوكوز المصل وIsoPsزيادة معنوية(P?0.05) بعد72ساعةمن المعاملة ب (60 مجم STZ/ كجم من وزن الجسم) مقارنة بالمجموعات الأخرى. تم الكشف عن انخفاض معنوي (P? 0.05) في مستويات الجلوكوز و F2- IsoPsوزيادة معنوية في مستويات الأنسولين و SOD أيضًا في شبكية العين في الفئران المصابة بداء السكريوالتي عولجت بـ ZnCl2و Cl: ZnONPs(5 و 10 مجم / كجم من وزن الجسم). أعطتCl: ZnONPs (10ملجم/ كجم من وزن الجسم) + STZ(60 ملجم / كجم من وزن الجسم) أفضل النتائج مقارنة بـZnCl2 (5 و 10 ملجم / كجم من وزن الجسم STZ+و Cl: ZnONPs(5 ملجم / كجم من وزن الجسم .(STZ +في الختام ، فإن Cl: ZnONPsلها تأثير وقائي للغاية ضد ارتفاع السكر في الدم والإجهاد التأكسدي لاعتلال الشبكية السكري ، خاصة عند الجرعة (10 مجم / كجم من وزن الجسم).


12345678910...