مكتب ادارة وتسويق التكنولوجيا

انشىء المكتب لرئيس مركز البحوث الزراعية كتطوير مؤسسى لمركز البحوث الزراعية بالقرار الوزار 3075 لسنة 2001.

الإنجازات

إنجازات مركز البحوث الزراعية 2018

18

أصناف قمح جديدة

4830

طن م تقاوى المحاصيل الحقلية

6301

حملة قومية لحقول إرشادية

17

تسجيل أصناف خضر

أحدث البحوث مزيد من البحوث

أداة قاعدة المعارف لتعزيز حوار النظم الخبراء

عبدالرحمن محمد عبدالرحمن، 2019
Download

تطرح أنظمة خبراء التشخيص المتوفرة العديد من الأسئلة للمستخدمين من أجل تحديد الأمراض. هذه الأسئلة غامضة في بعض الأحيان وتحتاج إلى مزيد من التفسيرات. علاوة على ذلك ، فإن استخدام الكثير من الأسئلة لا يرضي المستخدم النهائي ويحول نظام الخبراء إلى أن يكون مملًا وغير ودي. في هذه الورقة ، أقدم أداة لبناء قاعدة المعرفة. أيضًا ، أقترح نهجًا لتعزيز حوار نظام الخبراء مع المستخدم النهائي. تم تطبيق النهج المقترح في الأمراض النباتية. بدلاً من طرح الأسئلة النصية للمستخدم النهائي فقط ، يتم عرض صور لأعراض مختلفة في جزء مختلف من النباتات له. ثم يحدد المستخدم النهائي الصور التقريبية لأعراض النبات. أخيرًا ، يتكيف النظام مع الحوار. تتكرر هذه العملية حتى الوصول إلى التشخيص النهائي. الأداة المقترحة عبارة عن أداة تعتمد على الويب ، وهي تستخدم XML لتخزين الأنطولوجيا ومخطط قاعدة المعرفة وقاعدة المعرفة. تم تطبيق الأداة المقترحة في بناء نموذج أولي لقاعدة معرفة الشعير ونظام خبير التشخيص.

خوارزم التجميع المفردة الموزعة بناءً على MapReduce

عبدالرحمن محمد عبدالرحمن، 2018
Download

التکامل بين زراعة محصول التغطية ومعاملات مکافحة الحشائش علي الحشائش وإنتاج محصول قصب السکر

محمد مكي، عبدالرحيم رضوان، 2018
Download

اجريت تجربة حقلية بمزرعة محطة بحوث المطاعنة - مرکز البحوث الزراعية بمحافظة الأقصر (مصر العليا) خلال موسمي 2015/2016 و2016/2017 لدراسة تأثير التکامل بين زراعة محصول تغطية تحميل فول الصويا مع محصول قصب السکر وزراعة محصول قصب السکر منفرد مع مکافحة الحشائش بإستخدام العزيق مرتين بعد 25-45 يوم من الزراعة أو بمبيد ستومب بمعدل 1,75 لتر/ف وبدون مکافحة الحشائش علي الوزن الغض والجاف للحشائش وإنتاجية محصولي قصب السکر (محصول رئيسي) ومحصول فول الصويا (محصول ثانوي) المحمل مع القصب تحت ظروف العدوي الطبيعية للتربة. تم توزيع المعاملات في قطاعات تامة العشوائية مع القطع المنشقة مرة واحدة حيث تم توزيع معاملات التغطية في القطعة الرئيسية ومعاملات مکافحة الحشائش في القطعة الشقية. معدلات الإصابة بالحشائش في ارض التجربة کانت (8,79 طن للفدان) حشائش عريضة و (8,66 طن/ف) حشائش نجيلية و(17,45 طن للفدان) حشائش کلية في موسم 2015/2016 وکانت (11,86 طن للفدان) حشائش عريضة الأوراق و( 7,05 طن للفدان) حشائش نجيلية (18,91 طن للفدان) حشائش کلية في موسم 2016/2017. تحميل فول الصويا مع محصول قصب سکر سبب خفض الوزن الغض للحشائش بعد 75 يوم من الزراعة بحوالي 56 إلي 59? مع تحسن في نمو محصول قصب السکر مثل طول وسمک الساق عدد عيدان القصب بالفدان وانعکس ذلک علي إنتاجية محصول القصب ومحصول السکر (طن/فدان) في الموسمين.

الإحتياجات الإرشادية المعرفية لزراع الخضر فيما يتعلق بالتوصيات الفنية الخاصة بالإستخدام الآمن للمبيدات الزراعية بمحافظتى الإسماعيلية والشرقية

شيماء محمد السباعى، 2017
Download

استهدف هذا البحث تحديد مستوى الاحتياج المعرفي لزراع الخضر فيما يتعلق بالتوصيات الفنية الخاصة بالاستخدام الآمن للمبيدات الزراعية فى محافظتي الإسماعيلية والشرقية، وكذلك التعرف على اهم مصادر معلوماتهم عن كيفية استخدام المبيدات، بالإضافة إلى التعرف على المشكلات التى تواجهم فى استخدام هذه المبيدات، وكذا تحديد العلاقة بين مستوى الاحتياج المعرفي للمبحوثين بالتوصيات الفنية للاستخدام الأمن للمبيدات وكل من المتغيرات المستقلة المدروسة، وكذلك تحديد الفروق بين متوسطي درجات الاحتياج المعرفي للمبحوثين بمحافظتى الدراسة بكل من التوصيات الخاصة بتجهيز المبيدات واستخدامها، والوقاية من خطر التسمم بها، و تخزينها. وقد اجرى البحث فى محافظتى الأسماعيلية والشرقية باعتبارهما من اكبر المحافظات التى تشتهر بزراعة مساحات كبيرة من الخضر، وبنفس المعيار تم اختيارا كبر ثلاث مراكز من كل محافظة على النحو التالي: الاسماعيليه، والتل الكبير، وفايد بمحافظة الاسماعيليه، وبلبيس، وفاقوس، ومنيا القمح بمحافظة الشرقية، تلى ذلك اختيار قرية من كل من المراكز الستة السابق ذكرها فكانت قرية عين غصين بمركز الاسماعيلية، وقرية القصاصين القديمة بمركز التل الكبير، وقرية سرابيوم بمركز فايد بمحافظة الاسماعيلية، وقرية السلام بمركز بلبيس، وقرية الصالحية القديمة بمركز فاقوس، وقرية كفر بدران بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، وقد تم اختيار عينة عشوائية بواقع 10% من اجمالى عدد زراع الخضر بالقرى الثلاث بكل محافظة،حيث بلغ حجمها (95) مبحوث بقرى محافظة الأسماعيلية، و(115) مبحوث بقرى محافظة الشرقية باجمالى (210) مبحوثا بالمحافظتين، وقد تم جمع البيانات بالمقابلة الشخصية للمبحوثين بكل قرية باستخدام استمارة استبيان سبق اختبارها مبدئيا، وقد استخدم التكرارات والنسب المئوية والمتوسط الحسابى ، والانحراف المعيارى، ومعامل الاختلاف النسبى، واختبار (ت)، واختبار مربع كاى، ومعامل التوافق في تحليل وعرض البيانات. وقد أظهرت نتائج البحث مايلى: - ارتفاع مستوى الأحتياج المعرفى بقرى البحث بمحافظة الشرقية مقارنة بمثيلتها بمحافظة الاسماعيلية، حيث بلغ مستوى الاحتياج المعرفى المرتفع بالشرقية 59.13% من اجمالى عدد المبحوثين فى مقابل 41.05% فى قرى محافظة الاسماعيلية، كما تبين من النتائج وجود فروق معنوية بين متوسطى درجات الاحتياج المعرفى للمبحوثين فيما يتعلق بمجالات الاستخدام الآمن للمبيدات بمحافظتى الاسماعيلية والشرقية. وكانت أهم مصادر معلومات المبحوثين بمحافظتى الدراسة هي: الخبرة الشخصية، وتاجر المبيدات، والمرشد الزراعى وان اختلفت فى ترتيبها0 كما تبين ان اهم المشكلات التى تواجه المبحوثين بمحافظة الاسماعيلية هى وجود مبيدات مجهولة المصدر، ثم نقص خبرة المرشد الزراعى فى مجال المبيدات، بينما كانت مشكلات وجود مبيدات مجهولة المصدر، ثم وجود مبيدات غير صالحة للاستخدام بالأسواق بمحافظة الشرقية.

تبنى الزراع لطريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً ببعض قرى محافظة كفر الشيخ

د. عبد الكريم عبد العزيز زيادة، 2017
Download

أستهدف هذا البحث التعرف على مصادر سماع الزراع المبحوثين عن طريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً، وتحديد مستوى تبنى الزراع المبحوثين للتوصيات الفنية الإرشادية الخاصة بطريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً، ومعدل تبنيهم لكل توصية من تلك التوصيات، وتحديد العلاقة الإرتباطية بين درجة تبنى الزراع المبحوثين لهذه التوصيات والمتغيرات المستقلة المدروسة، وتحديد نسبة إسهام كل متغير من المتغيرات المستقلة المدروسة ذات العلاقة الإرتباطية المعنوية فى تفسير التباين الكلى الحادث فى درجة تبنى الزراع المبحوثين لتلك التوصيات، فضلاً عن التعرف على المعوقات التى تواجه الزراع المبحوثين عند إستخدام طريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً من وجهه نظرهم. وأجرى هذا البحث فى محافظة كفرالشيخ، حيث تم إختيار ثلاثة مراكز بطريقة عشوائية وهم: دسوق، ومطوبس، وفوه من بين مراكز المحافظة، وبنفس المعيار تم إختيار قرية من كل مركز فكانت قرى شابه بمركز دسوق، ومنية المرشد بمركز مطوبس، وسنديون بمركز فوه، ثم أختيرت منهم عينة عشوائية منتظمة بلغ قوامها 205 مبحوثاً وفقاً لمعادلة (Krejcie & Morgan ) من بين مزارعى محصول القمح بقرى البحث الثلاث المختارة، وقد تم جمع البيانات البحثية بإستخدام إستمارة الإستبيان بالمقابلة الشخصية لأفراد عينة البحث خلال شهر يناير 2017 بعد إختبارها مبدئياً وإجراء التعديلات اللازمة عليها، ثم أستخدمت التكرارت، والنسب المئوية، والمتوسط الحسابى، والإنحراف المعيارى، ومعامل الإرتباط لبيرسون، ونموذج التحليل الإرتباطى والإنحدارى المتعدد المتدرج الصاعد step - wise ، فى تحليل البيانات وعرض النتائج. وقد تمثلت أهم النتائج فيما يلى: 1- كانت أهم مصادر سماع الزراع المبحوثين عن طريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً هى: القادة الريفين والذين إحتلوا المرتبة الأولى، فى حين إحتلت الخبرة الشخصية، وتجار المستلزمات الزراعية، والأهل والجيران مراتب متقدمة وتالية لهم. 2- تبين أن 53 ? من إجمالى الزراع المبحوثين ذوى مستوى تبنى منخفضاً للتوصيات الفنية الإرشادية الخاصة بطريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً، و41 ? منهم ذوى مستوى تبنى متوسطاً، و6 ? منهم ذوى مستوى تبنى مرتفعاً. 3- أن أقل التوصيات الفنية الإرشادية الخاصة بطريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً تبنياً بين الزراع المبحوثين وفقاً لمعدل تبنيها هى: إضافة 15 كجم سوبر فوسفات للفدان (49,3 ?)، وإضافة السوبر فوسفات نثراً قبل الحرثة الثانية ( 48,9 ? )، وإضافة 100 كجم آزوت للفدان ( 47,3 ? )، والتخلص من بقايا النباتات من الحقل لمقاومة الفئران ( 46,3 ?)، وهدم جحور الفئران أو تغريقها بالماء ( 44,4 ? )، ومقاومة العاصفير بإستخدام ألواح خشبية مغطاه بمادة لاصقة ( 43,4 ? )، ومقاومة حشرة الحفار والدودة القارضة بإستخدام الطعم السام ( 42,9 ? )، وإضافة الطعم السام لمقاومة حشرة الحفار والدودة القارضة بعد رية الزراعة ( 41,5 ? )، ووضع الطعم السام تكبيشاً بجوار النقر ( 40,5 ? )، وإضافة الطعم السام عند الغروب (40 ?)، ومنع رش المبيدات الكيميائية لمقاومة حشرة المن قبل مرحلة التزهير (39,8 ?)، ومقاومة القواقع والبزقات بالتخلص من مخلفات المحصول السابق (38,5 ?)، وجمع القواقع والبزقات يدوياً وحرقها خارج الحقل ( 37,6 ? )، وإستخدام الطعم السام لمقاومة القواقع والبزقات (36,1 ? )، ومقاومة أمراض الصدأ الأصفر – والبرتقالى – والأسود بالمبيدات الفطرية الموصى بها ( 35,1 ? )، ومقاومة البياض الدقيقى بإستخدام المبيدات الكيميائية الموصى بها ( 34,6 ? )، ومقاومة مرض تقزم الشعير الأصفر على القمح بإستخدام المبيدات الكيميائية الموصى بها ( 34,1 ? )، ومنع رش المبيدات الكيميائية لمقاومة مرض تقزم الشعير الأصفر على القمح قبل مرحلة التزهير ( 33,7 ? )، وحقن الأرض بغاز الآمونيا تحت سطح التربة ( 33,2 ? )، وحقن الأرض بغاز الآمونيا على دفعة واحدة ( 32,7 ? )، وحقن الأرض بغاز الأمونيا بعد خدمة الأرض ( 31,2 ? )، وزراعة الأرض بعد الحقن بغاز الآمونيا بـ 4 أيام ( 30,2 ? )، ومقاومة حشيشة الزمير بالمبيدات الكيميائية الموصى بها ( 29,8 ? )، ورش المبيدات الكيميائية لمقاومة الحشائش بعد تطاير الندى ( 29,3 ? )، ومنع رش المبيدات الكيميائية لمقاومة الحشائش عند إرتفاع درجات حرارة الجو ( 28,3 ? )، ومنع رش المبيدات الكيميائية لمقاومة الحشائش عند هبوب الرياح (26,8 ?)، وإضافة45 كجم قمح للفدان (26,3 ?)، ورى الأرض فى المسافات بين المصاطب ( 25,4 ? )، ووضع 3 – 5 حبوب فى النقرة والواحدة ( 24,9 ? )، وترك مسافة بين الصفوف 10 سم ( 24,3?)، وعمل النقر فى صفوف ( 23,4 ? )، وترك مسافة بين النقرة والآخرى 10 سم ( 21,5 ? )، وعمل عرض المصطبة من100 – 120 سم ( 20,5 ? )، وتسوية الأرض بآلة الليزر ( 19 ? ). 4- وجود خمس متغيرات مستقلة مجتمعة تفسر 37,2 ? من التباين الكلى الحادث فى درجة تبنى الزراع المبحوثين للتوصيات الفنية الإرشادية الخاصة بطريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً يعزى 24,5 ? منها إلى متغير درجة تعليم المبحوث، و6 ? لمتغير درجة توافر الخدمات الإرشادية بالمنطقة، و3,4 ? لمتغير درجة التجديدية، و2 ? لمتغير حجم المساحة المزروعة بالقمح على مصاطب نقراً، و1,3 ? إلى متغير درجة المعرفة بأضرار التأخير فى زراعة القمح. 5- أشار الزراع المبحوثين إلى إحدى عشر معوقاً تواجههم عند إستخدام طريقة زراعة محصول القمح على مصاطب نقراً من وجهة نظرهم أمكن ترتيبها تنازلياً كما يلى: إرتفاع أسعار التقاوى، يليها عدم توافر آلة التسوية بالليزر أثناء خدمة الأرض، ثم قلة توافر التقاوى بالجمعيات الزراعية، يليها إرتفاع أسعار الآسمدة والمبيدات الكيماوية، ثم إنخفاض سعر بيع المحصول، يليه عدم وجود حقول إرشادية لزراعة القمح على مصاطب نقراً، ثم قلة عقد الإجتماعات والندوات الإرشادية الخاصة بزراعة القمح على مصاطب نقراً، يليها عدم توافر آلة ضم حصاد القمح المناسبة لعرض المصطبة، ثم إرتفاع أجور العمالة الزراعية، يليها قلة توافر المطبوعات الإرشادية الخاصة بزراعة القمح على مصاطب نقراً، وأخيراً نقص مياه الرى.

الاستراتيجية الزراعية 2030


أجندة شهر

يونيو للمحاصيل الزراعية والانتاج الحيوانى

المجلة المصرية للبحوث الزراعية

التي تصدر كل ثلاثة أشهر من قبل مركز البحوث الزراعية وتغطى نتائج البحوث في الجوانب المختلفة للعلوم الزراعية باللغتين العربية والإنجليزية.

اتصل بنا!

معلومات الأتصال
9 شارع الجامعة،الجيزة،مصر
+202 35722069