رسالة دكتوراة      [الإجمالى: 14 ]

محاولات نحو معالجة المياه والتربة الملوثة نتيجة بعض الأنشطة البشرية

جمال عثمان الشيخ، 2007

Download


Trials towards treating water and soil polluted due to some anthropogenic activities

جمال عثمان الشيخ، 2007

Download


تحسين كفاءة التسميد البوتاسى فى بعض الاراضى المصرية

خالد عبداللطيف، 2007

Download

أجريت هذه الدراسة بهدف اختبار الوسائل التي يمكن استخدامها لتحسين كفاءة التسميد البوتاسى فى بعض الاراضى المصرية. وقد تم اختيار نوعين من الاراضى المصرية أرض طينية مأخوذه من محافظة القليوبية ( محطة البحوث الزراعية ببهتيم) واخرى رملية مأخوذه من محافظة الاسماعيليه (محطة البحوث الزراعية ). وقد أجريت التجربة فى صوبة محمية بمركز البحوث الزراعية بمحافظة الجيزة – مصر خلال الموسم الشتوى 2005م ، وذلك باستخدام مصادر مختلفة من التسميد البوتاسى بمعدلات 50% و 75% و 100% من التوصية السمادية البوتاسيه ( 24 كجم بو2أ5 للفدان ) ، بجانب تاثير التلقيح بالبكتريا المذيبة للبوتاسيوم Bacillus circulans . وقد تم تقسيم كل أرض إلى مجموعتين :- المجموعة الأولى- تم تلقيح البذور ببكتريا مذيبة للبوتاسيوم Bacillus circulans ، المجموعة الثانية- بدون تلقيح البذور. وكانت مصادر التسميد البوتاسى هي:- 1- سماد سلفات بوتاسيوم. (M) 2- الكمبوست كمصدر طبيعي غنى بعنصر البوتاسيوم وهو عبارة عن مخلفات الموز. ( C ) 3- مصدر طبيعي وهو الفلسبار. ( F ) 4- خليط من المعدني + الكمبوست.( M +C ) 5- والمعدني + الفلسبار. (M + F ) 6- والفلسبار + الكمبوست. ( F + C ) 7- خليط من المعدني + الكمبوست + الفلسبار. ( M + F + C ) وتم زراعة الفول البلدى ( صنف جيزه 843 ) لدراسة تاثير المعاملات السابقة . وتم اجراء البحث فى صورة تجارب عاملية وفى أصص سعة كل منها 7 كجم تربة، حيث اعتبرت كل ارض كتجربة عاملية فى ثلاث عوامل هى التلقيح البكتيرى والمعاملات السمادية البوتاسية ومعدلاتها ، ورتبت تلك المعاملات بمكرراتها الثلاث فى تصميم كامل العشوائية. وقد استخدم محصول البذور والقش والبيولوجى للفول البلدى المستخدم فى التجربة وكذلك الكمية الممتصة بواسطة تلك الاجزاء من العناصر الكبرى النتروجين والفوسفور والبوتاسيوم ، والعناصر الصغرى الحديد والمنجنيز والزنك كدليل استجابة لهذه العوامل. كما تم اجراء تقييم علمى لهذه الدراسة بإحتساب النسبة المئوية لمعامل الاستفادة من السماد المستخدم ( ADK%) لمعرفة الكمية الممتصة من البوتاسيوم بواسطة بذور الفول من السماد المستخدم ، كما تم اجراء تقييم اقتصادى من العوامل المدروسة لتحديد افضل المعاملات المستخدمة التى تعطى اعلى صافى ربح. ويمكن تلخيص أهم النتائج المتحصل عليها فى النقاط التالية :- ( 1 ) اوضحت النتائج بصفه عامه ان التلقيح البكتيرى بالـ Bacillus circulans كبكتريا مذيبة للبوتاسيوم ( KDB ) أعطى زيادة معنوية فى كل من المحصول والكميات الممتصة من العناصر الكبرى والصغرى لنباتات الفول البلدى النامى فى كل من الارض الرملية والطينية بالمقارنة بنظيرة الغير ملقح. ( 2 ) اعطى اى نوع من الاسمدة البوتاسيه المستخدمه زيادة معنويه فى محصول الفول وامتصاصه للعناصر فى كلا الارضين مقارنة بمعاملة الكونترول الغير مسمدة. ( 3 ) ادت زيادة معدل التسميد بصوره عامه من 50% الى 100% من الجرعه الموصى بها الى زياده معنويه فى كل من محصول القش والبذور والبيولوجى وامتصاصهم للعناصر المدروسه مقارنة بمعدل الاضافه صفر ( الكنترول ) فى كل من الارض الرملية والطينية. كما كانت نتائج معدل الاضافه 75% من الجرعة الموصى بها فى كلا الارضين وبخاصة تحت ظروف التلقيح البكتيرى قريبه من المعدل 100% من الجرعه الموصى بها. ( 4 ) بالنسبة لتاثير المصادر المختلفه للبوتاسيوم المستخدمه فى البحث على محصول البذور والقش والبيولوجى للفول وامتصاص تلك الاجزاء للعناصر الكبرى والصغرى اوضحت الدراسه مايلى : • كان افضل الانواع هو التسميد المعدنى ( M ) المضاف منفردا فى تاثيره على القياسات المدروسه فى كلا الارضين ، ويليه فى التاثير المعامله ( F ) منفرده. • بالنسبه لتاثيرات الاسمده الثنائيه تفوقت المعامله ( M + F )تليها المعامله (M + C ) فى تاثيرها على القياسات السابقه فى كلا الارضين ، فى حين اعطى المخلوط من (F+C ) تاثير معنوى اكبر على البذور ومحتواها من العناصر الغذائيه فى كلا الارضين . • بالنسبه للمخلوط الثلاثى اظهر فاعلية معنوية على محصول البذور فى الاراضى الرملية والطينيه. • كما اظهرت الدراسه ان اضافة الفلسبار ( F ) فى وجود سلفات البوتاسيوم (M) اثر بمعنوية على محصول القش فقط فى الارض الرمليه وعلى محصول البذور والقش والبيولوجى فى الارض الطينيه وبخاصة تحت ظروف التلقيح ببكتريا Bacillus circulans . ( 5 ) فيما يتعلق بالنسبة المئويه لكمية البوتاسيوم الممتصه بواسطة البذور (ADK %) اوضحت النتائج ما بلى :- • لم تكن هناك فروق ملحوظة بين كمية البوتاسيوم الممتصة من السماد المضاف بواسطة محصول البذور المتحصل عليه من الاراضى الرملية او الطينيه مع ميل زيادة فى الاراضى الرملية. • كما ادت زيادة معدل التسميد والتلقيح بالبكتريا المذيبة للبوتاسيوم الى زيادة واضحة فى كمية البوتاسيوم الممتص من السماد المضاف فى محصول البذور. • كما كانت معاملات التسميد المعدنى(M)والفلسبار ( F )او الخليط منهما(M+F) هى الافضل فى تحقيق اعلى امتصاص من بوتاسيوم محصول البذور من السماد المضاف. ( 6 ) أوضحت الدراسة الاقتصادية من خلال حساب الفرق بين تكاليف الانتاج والعائدات الكليه للدخل وهو ما يسمى بصافى الربح ان اعلى معدلات لصافى الربح تحققت بزراعة البذور الملقحه بالبكتريا المذيبه للبوتاسيومBacillus circulans فى الاراضى الطينيه المسمده بالسماد البوتاسى المعدنى (M) والفلسبار ( F )او الخليط منهما(M+F) وبمعدل 75% من التوصية السماديه والذى يتقارب فى معدلات صافى الربح مع المعدل 100% من التوصيه السماديه


دراسات على تحسين بعض خواص الأراضى المروية بماء الصرف الزراعى

محمد السيد الشاذلى، 2006

Download

دراسات على تحسين بعض خواص الأراضى المروية بماء الصرف الزراعى هو الهدف الرئيسى من هذا البحث حيث تم اختيار قرية منشأة بخاتى – مركز شبين الكوم – محافظة المنوفية لإجراء تلك الدراسة وقد أجريت تجربة حقلية فى الموقع المختار حيث يتم الرى بماء الصرف الزراعى من مصرف قصر نصر الدين وقد تراوحت درجة التوصيل الكهربى للمياه من 1.72-2.10 (dS/m) وتراوحت نسبة إدمصاص الصوديوم بها بين 4.00-9.35 ورقم الـpH 7.8-8.35 طوال العام. بينما كانت درجة التوصيل الكهربى بالموقع المختار 8.3 (dS/m) ونسبة الصوديوم المتبادل 17.2 ورقم الـ pH 7.9 وقد أستخدم فى تلك الدراسة بعض المصلحات الأرضية مثل الجبس الزراعى – الكبريت الزراعى – المادة العضوية (السماد البلدى) – الرمل وقد تم إضافة تلك المصلحات سواء فى صورة منفردة أو بصورة متجمعة بالمعدلات الآتية: الجبس بمعدل 5 طن/فدان حسب الاحتياجات الجبسية، والكبريت الزراعى بمعدل 1.0 طن/فدان وهو يمثل 100% من الاحتياجات الجبسية والسماد البلدى 20 م3/فدان والرمل بمعدل 20 م3/فدان بينما كانت المعاملات المشتركة كما يلى: وقد أمكن الحصول على النتائج التالية:- تأثير إضافة المحسنات الأرضية على الخواص الكيميائية:  أدى إضافة المحسنات المختلفة إلى انخفاض فى الملوحة والقلوية بدرجة ملموسة وبمقارنة المصلحات ببعضها كان أفضلهم على الإطلاق المعاملة المجمعة (الجبس+الكبريت+المادة العضوية +الرمل) حيث انخفضت الملوحة بنسبة 54.3% فى نهاية الموسم الثانى مقارنة بمعاملة الكنترول. بالنسبة لرقم الـ pH أدى استخدام المصلحات المختلفة موضوع الدراسة إلى خفض قيم pH التربة من 8.15 إلى 7.75 حيث تساوت المعاملات الآتية فى خفض الـpH وهى (الجبس+ الكبريت+المادة العضوية)،


دراسات على الصور الكيميائية لبعض المغذيات الصغرى فى الأراضى وعلاقتها بالنبات

هدى سعيد، 2006

Download


دراسة مقارنة على طرق إضافة النيتروجين والعناصر الصغرى وتأثيرها على محصول البصل ومكوناته

محمد بدر بيومى، 2006

Download

أجريت تجربتين حقليتين خلال موسمى 2003/2004، 2004/2005 بقرية ديمو، محافظة الفيوم لدراسة تأثير أنواع مختلفة من الأسمدة النتروجينية (الأمونيا الغازية – كبريتات الأمونيوم – اليوريا) بثلاث معدلات (80، 100، 120 كجم نتروجين للفدان مع الرش بالعناصر الصغرى (الزنك والحديد والخلط بينهما) بتركيز 100 جزء/مليون على النمو ومحصول البصل صنف جيزة 20. وقد تم كذلك دراسة مدى تحمل الأبصال للتخزين خلال خمسة شهور فى درجة حرارة الغرفة. تم أخذ عينات نبتية من كل معاملة خلال موسم النمو (60، 90، 150 يوم من الزراعة) وقد تم دراسة النمو بقياس الوزن الجاف لأجزاء النبات المختلفة كما تم تقدير المحصول فى نهاية موسم النمو. تم إجراء التحاليلات الكيميائية للأجزاء النباتية وشملت هذه التحليلات كمية النتروجين – الفوسفور – البوتاسيوم وكذا العناصر الصغرى الممتصة فى كل العينات المأخوذة. كما تم تقدير كلوروفيل أ، ب، الكلى (أ+ب)، وتقدير كمية المواد الصلبة الذائبة (TSS)، كما قدرت كمية الكربوهيدرات الكلية، وتقدير الحرانة، وفى فترة التخزين قدرت نسبة الفقد فى الرطوبة. وتتلخص أهم النتائج التى تم الحصول عليها فيمايلى: 1- تأثر المحصول الكلى معنوياً باختلاف مصادر النتروجين خلال موسمى الدراسة حيث ادى اضافة 120 كجم نتروجين/فدان (أمونيا غازية) بالأضافة مع العناصر الصغرى إلى زيادة المحصول مقارنة مع المعاملات الآخرى. 2- زيادة المعاملة بالتسميد النتروجينى أثر إيجابياً على محتوى النتروجين والفوسفور والبوتاسيوم فى نبات البصل سواء الأوراق أو الأبصال. الكميات الممتصة من الأزوت والفوسفور والبوتاسيوم تزداد تبعاً للترتيب التالى: (أمونيا غازية – كبريتات الأمونيوم – اليوريا). 3- أدت إضافة العناصر الصغرى (الزنك والحديد) كل منهما منفرداً أو مجتمعة إلى زيادة معنوية فى إمتصاص الأزوت والفوسفور والبوتاسيوم. 4- أدت زيادة معدل التسميد النتروجينى إلى زيادة الكمية الممتصة فى الزنك والحديد فى الأوراق. أيضاً أدت أضافة العناصر الصغرى (الزنك والحديد) كل منهما منفرداً أو مجتمعة إلى زيادة فى إمتصاص الزنك والحديد فى أوراق البصل. 5- زاد تركيز الكلوروفيل أ، ب والكلى بزيادة معدل التسميد النتروجينى وقد كانت أفضل معاملة والتى أعطت أعلى تركيز للكلوروفيل مع المعدل 120 كجم ن/فدان ونوع السماد (الأمونيا الغازية). أيضاً أدت أضافة العناصر الصغرى (الزنك والحديد) إلى زيادة معنوية فى تركيز كلوروفيل أ، ب والكلى مقارنة بمعاملة الكنترول وكانت أقصى زيادة مع المخلوط. 6- بزيادة معدل التسميد النتروجينى يقل تركيز المواد الصلبة (TSS) وكانت افضل المعاملات التى تعطى أعلى تركيز للمواد الصلبة الذائبة (TSS) مع المعدل 80 كجم ن/فدان والمعاملة بالأمونيا الغازية. بينما أعطت اليوريا اقل تركيز للمواد الصلبة الذائبة. 7- أدى استخدام الأسمدة النتروجينية إلى زيادة النسبة المئوية للكربوهيدرات الكلية فى الأبصال. كما إزدادت النسبة المئوية للكربوهيدرات فى الأبصال نتيجة لإضافة العناصر الصغرى أثناء موسمى هذه الدراسة. 8- سجل أعلى تركيز للحرانة فى الأبصال مع المعاملة بكبريتات الأمونيوم بينما كان أقل تركيز للحرانة مع المعاملة باليوريا. 9- أظهرت إضافة كبريتات الأمونيوم بمعدل 80 كجم ن/فدان اقل القيم لصفة الفقد فى الوزن خلال فترة التخزين فى حين أن التسميد بالمعدل العالى 120 كجم ن/فدان اعطت اعلى فقد فى الوزن.كما اظهرت النتائج أيضاً أن استخدام العناصر الصغرى أدى إلى إنخفاض معنوى فى الفقد فى الوزن للبصال خلال تلك الفترة.


احتجاز وانطلاق بعض العناصر الثقيلةفى الأراضى الملوثة

رجب محمد بدر، 2005

Download

استهدفت الدراسة الحالية إلقاء بعض الضوء على التفاعلات التى تحكم إحتجاز وانطلاق بعض العناصر الثقيلة فى الأراضى الملوثة. ولتحقيق ذلك اشتملت الدراسة على إضافة تركيزات مختلفة من الكادميوم والرصاص الى ثلاث اراضى مختلفة فى خواصها الطبيعية والكيماوية مأخوذة من الأسماعيلية والجيزة والنوبارية لتمثل الأراضى الرملية والنيلية الرسوبية والجيرية على الترتيب. كذلك أشتملت مواد الدراسة على مكونات (مواد إدمصاص) تحاكى تلك الموجودة فى التربة متمثلة فى معدن طين المونتموريللونيت وحامض الهيوميك وكربونات الكالسيوم. وقد تم تحضير سلسلة تركيزات من الرصاص بأستخدام Pb(NO3)2 وأخرى من الكادميوم بأستخدام Cd(CH3COO)2.H2O تم ضبط رقم حموضتها عند 6.5 بأستخدام حامض النيتريك أو هيدروكسيد الأمونيوم. أجريت تجارب الأدمصاص على مواد الأدمصاص سالفة الذكر حيث علق وزن معين من كل منهما فى حجم معين من المحلول يحتوى على تركيزات من الكادميوم مقدارها0.5، 1.0، 1.5، 2.0، 2.5، 3.0، 3.5، 4.0، 5.0 ميكروجرام/ملليلتر أو من الرصاص تركيزاتها 2.5، 5.0، 7.5، 10، 20، 30، 40 ميكروجرام/ملليلتر حيث تم رج المعلقات المذكورة ثم طردها مركزياً والحصول على الرائق لتقدير الرصاص والكادميوم فيه لتقدير المدمص من هذين العنصرين بواسطة مواد الأدمصاص موضع الدراسة عند التركيزات المختلفة. كذلك أجريت تجارب الأنطلاق على عينات مواد الأدمصاص السابق ذكرها والتى سبق إثرائها بالرصاص أو الكادميوم حيث أستخدم محلول DTPA لاستخلاص ما يمكن استخلاصه من هذه العناصر لتمثل ما يمكن أن يعتبر المنطلق الميسر من مواد الأدمصاص موضع الدراسة. هذا وقد تم إختبار مدى ملائمة البيانات المتحصل عليها للتمثيل على بعض منحنيات الأدمصاص عند درجات حرارة ثابتة. كما تم دراسة أثر نوع ومكونات التربة المختلفة على إنطلاق الرصاص والكادميوم فى صورة ميسرة


دراسات على تحمل النبات للملوحة

ممدوح محمد على بدر، 2005

Download


دور الميكروبات المفرزة للمواد المنشطة للنموعلى نبات الطماطم ومكافحة بعض فطريات عفن الجذور

إبتسام مرسى، 2005

Download


عمق مستوى الماء الأرضى وعلاقته بإدارة الأرض والمياه وإنتاجية المحاصيل تحت ظروف صرف مختلفة فى أراضى وسط الدلتا

عبدالجليل العربى، 2004

Download


12