رسالة ماجستير      [الإجمالى: 14 ]

تقييم محتوى الجوسيبول المستخلص من انواع مختلفةمن بذور الأقطان المصرية ورداسة تأثيره على وظائف الأعضاء الأيضية والرئيسية فى الفئران

محمد عبدالعزيز، صبرين كامل بدر، 2016

Download

الجوسيبول عباره عن مركب عديد من الفينولات ونشط جدا وهو مستخلص من نبات القطن أصبح الان محتوى مادة الجوسيبول فى نبات القطن فيه كبيرة على حد سواء علميا وتجاريا نظرا لخصائصها البيولوجية الفريدة وتأثير سيمتها عند استخدامها سواء كاعلاف حيوانية أو كمستهلك بشرى المواد المستخدمة تضمنت هذه الدراسة إثنا وخمسون فأرا حيث تم تقسيمها الى أربع مجموعات مجموعه التحكم وثلاثه مجموعات معالجة حيث تم حقنها لمده شهر بجرعات تكافىء 205مجم/كجم و 5كجمو 7.5مجم / كجم من وزن من مادة الجوسييبول اسيتك اسيد كما تم ايضا تقدير محتوى الجوسيبول الموجود فى الاصناف المصرية وهى صنف جيزة 86 وجيزة 88 وجيزة 90 وجيزة 92 وذلك بواسطة تقنية الكروماتوجرافى السائل عالى الاداء الهدف من البحث تهدف هذه الدراسة الى تحديد تأثير مادة الجوسيبول على مختلف الوظائف الحيوية فى الدم فضلا عن التحقيق فى خصائص التأكسد الناجم عن وجود الجوسيبول فى انسجة الكبد ايضا هذا العمل يهدف الى تقييم محتوى جوسيبول الموجودةفى انواع مختلفة من بذور القطن المصرى باستخدام تقنية HPLC الكروماتوجرافى فى السائل عالى الاداء واظهرت الدراسة ان المعالجة بمادة الجوسيبول تؤدى الى ارتفاع ملحوظ فى نشاط الانزيمات المبدلة للامنيات انزيم الفوسفاتيز القلوى لاكتي ديهيدروجينياز البروتين الكلى الجلوتاثيون الكبدى حمض البوليك كرياتين كيناز والصوديوم وذلك فى كل المجموعات المعالجة وخصيصا فى المجموعة العالية بجرعة 7.5 جم/كجم من وزن الجسم من مادة الجوسيبول استيك اسيد بينما انخفضت قيمة الألبيومين المالونداى الدهيد، الكوليسترول ،البوتاسيوم ،الكالسيوم وذلك فى كل المجموعات المعالجة وخصيصا فى المجموعه المعالجة بجرعة 7.5 مجم/ كجم من وزن الجسم من مادةالجوسيبول اسيتك اسيد . كما اظهرت الدراسة ايضا أن قيمة كلا من الكرياتين , اليوريا والفوسفور لم تتأثر نتيجة المعالجة كما كشفت الدراسة أيضاان محتوى الجوسيبول فى الانواع المختلفة من بذور الأقطان المصرية يتراوح من 1.2 الى 3.1 جم/100جم وكانت اعلى قيمة فى صنف القطن جيزة 88 واقل قيمة فى صنف القطن جيزة 92 وفى الختام وبناءا على النتائج سالفة الذكر فقد توصلنا الى أن الجرعات المختلفة من مادة الجوسيبول لها تأثيرات جانبية متنوعه على مختلف الوظائف الحيوية فى الدم مما يشير الى اختلال فى وظائف الكبد والعضلات وكذلك بعض الاختلال فى وظائف الكلى ومن الممكن ايضا ان نستنتج ان الجوسيبول يؤدى الى زيادة انتاج الكبد لمادة الجلوتاثيون وتقليل انتاج الكبد لمادة المالونداى الدهيدز وبالرغم من ذلك كان هذا التأثير غير قادر على منع التسمم الكيدالحادالناتج من التعرض لمادة الجوسيبول وذلك فى الجرعات التى تم اختبارهاولكن من ناحية اخرى فإن هذا التأثير من الممكن اعتباره كوسيلة دفاع لازالة السمية الناتجة من مادة الجوسيبول فى خلايا الكبد وذلك كمحاولة للحفاظ على وظائف الخلايا الكبدية


التحليل التبادلى فى بعض التراكيب الوراثية للقطن المصرى لصفة التبكير والنضج ومكونات المحصول وبعض صفات التيلة

طاهر السيد، 2016

Download

الخلاصة: وبناءا على النتائج السابقة فقد كان الاب (كاراشنكى) والهجين (كاراشنكى × (جيزة 90 × استرالى)) اعلى التراكيب الوراثية فى صفة التبكير والنضج بينما كان الاب (جيزة 95) والهجين (كاراشنكى × جيزة 95) اعلى التراكيب الوراثية لصفة المحصول (القطن الزهر والشعر) اما فى صفات جودة التيلة فقد كان الاب (جيزة 90 × استرالى) والهجين (جيزة 85 × كاراشنكى) احسن التراكيب الوراثية فى صفات الجودة. ويعتبر الهجين (كاراشنكى × جيزة 95) افضل التراكيب الوراثية لمعظم الصفات المدروسة. بالاضافة لذلك يمكن استخدام التراكيب الوراثية والتى اظهرت قيما عالية ومفيدة لقوة الهجين وكذلك قدرة خاصة عالية على التآلف فى برامج تربية اقطان الوجه القبلى لاستنباط اصناف عالية المحصول وذات صفات جودة مقبولة.


دراسات كيميائيه حيويه على نبات القطن تحت تأثير الجفاف

الشيماء إبراهيم عبدالسلام، 2013

Download

يمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها فى النقاط التالية: 1. تأثير الجفاف ‌أ- التعطيش يؤدى إلى نقص محتوى الأورق من الصبغات بأنواعها (كلوروفيل أ ، كلوروفيل ب ، الكلوروفيل الكلى والكاروتينات) فى صنف جيزة 90 (27,58٪ - 18,83٪ - 23,73٪ - 24,05٪) و جيزة 92 (28,98٪ - 29,17٪ - 29,07٪)على التوالى. ‌ب- أدى الجفاف الى خفض محتوى السكريات الذائبة الكلية (45٪ - 45,88٪) والمختزلة (55,26٪ - 62,51٪) فى صنفى جيزة 90 و جيزة 92 على التوالى. ‌ج- التعطيش يؤدى إلى نقص محتوى الأوراق من الأحماض الأمنية الحرة (30,97٪ - 40,06٪), الفينولات الكلية (13,67٪ - 24,345٪) ونشاط الكتاليز (66,45٪ - 20,26٪) والبروتيات الذائبة الكلية (54,54٪ - 62,46٪) فى صنفى جيزة 90 و جيزة 92 على التوالى. ‌د- إزداد محتوى الأوراق من الحامض الأمينى البرولين (311,83٪ - 630٪)، نشاط البيروكسيديز(207,15٪ - 204,85٪) والمحتوى الكلى لمضادات الأكسدة (87,78٪ - 65,57٪) فى صنفى جيزة 90 و جيزة 92 على التوالى نتيجة لتعرضها للجفاف. بينما إنخفض محتوى بذور القطن (زيت - بروتين - نيتروجين) نتيجة للتعطيش فى صنف جيزة 90 (20,56٪ - 29,52٪ - 47,12٪) وصنف جيزة 92 (20,14٪ - 21,01٪ - 37,39٪) ‌ه- أدت ظروف التعطيش على نبات القطن إلى نقص معنوى فى صفات النمو فى كلا الصنفين فى الموسمين. ‌و- حدث نقص فى محصول القطن كنتيجة منطقية للتعطيش وتأثيره على نقص صفات النمو والمكونات الكيميائية للأوراق فى صنفى جيزة 90 و جيزة 92 فى موسم 2010 (8,04٪ - 31,4٪) وموسم 2011 (7,06٪ - 30,71٪) على التوالى. 2. تأثير الرش نيتروبروسيد الصوديوم والبوتريسين وبيتين الجليسين و تركيزاتهم المختلفة على نبات القطن ‌أ- يمكن تلخيص هذه الدراسة أن الرش بهذه المواد أدى الى بعض التحورات المورفولوجية والفسيولوجية والكيميائية بالنبات والتى تحسن من صفات النبات تحت ظروف التعطيش مما يعنى إمكانية إستخدام هذه المواد فى زيادة مقاومة نبات القطن للتعطيش. كانت أفضل النتائج بصفة عامة هى إستخدام بيتين الجليسين بتركيز (800 جزء فى المليون) ويليها مادة البوتريسين بتركيز (600 جزء فى المليون) ثم مادة نيتروبروسيد الصوديوم (0,05 مللى مول). ‌ب- أظهرت النتائج أن أفضل معامله كانت بيتين الجليسين بتركيز (800 جزء فى المليون) كان له تأثير معنوى واضح على معظم المكونات الكيميائية التى تم تقديرها فأدى الرش إلى زيادة معنوية فى محتوى الأوراق من الصبغات النباتية (كلوروفيل أ ، كلوروفيل ب ، الكلوروفيل الكلى والكاروتينات) فى صنف جيزة 90 (29,59٪ - 28,51٪ - 29,09٪ - 26,36٪) و جيزة 92 (14,25٪ - 23,15٪ - 18,64٪ - 30,34٪) على التوالى. والسكرات الذائبة الكلية (59,93٪- 56,11٪) والمختزلة (66٪ - 63,57٪) فى صنفى جيزة 90 و جيزة 92 على التوالى. والفينولات الكلية (35,66٪- 34,58٪) والأحماض الأمينية الحرة (29,46٪ - 38,33٪ وكذلك أدى إلى زيادة كبيرة فى محتوى الأوراق من الحامض الأمينى برولين (37,24٪ - 45,37٪) فى صنفى جيزة 90 وجيزة 92 على التوالى وذلك مقارنة بالنباتات المعطشة الغيرمعاملة (الكنترول). وكذلك زيادة نشاط الإنزيمات المضاده للأكسده مثل انزيم الكتاليز (73,31٪ - 31,6٪) والبيروكسيديز (36,33٪ - 17,74٪) الذى أدى إلى زيادة محتوى الأوراق من مضادات الأكسده الكلية (6,61٪- 29,63٪) و البروتينات الكلية الزائبة (15,2٪ - 28,72٪) فى صنفى جيزة 90 وجيزة 92 على التوالى . وكذلك الرش بهذه المواد أدى إلى زيادة معنوية فى النسية المئويه للزيت والبروتين والنيتروجين فى البذرة فى صنف جيزة 90 (14,37٪ - 18,94٪ - 20,36٪) وجيزة 92 (17,48٪ - 18,63٪ - 31,85٪) على التوالى مقارنة بالنباتات الغير معاملة. ‌ج- أدى الرش بهذه المواد أيضا إلى زيادة معنوية فى معدل النمو فى كل من الصنفين فى الموسمين مقارنة بالنباتات المعطشة الغير معاملة . ‌ز- أتضح مما سبق أن هناك تحسين لنمو النباتات نتيجة للرش بيتين الجليسين بتركيز (800 جزء فى المليون) مما إنعكس على محصول القطن فى صنفى جيزة 90 و جيزة 92 فى موسم 2010 (43,1٪ - 19,52٪) وموسم 2011 (40,39٪ - 43,6٪) على التوالى . ومن ناحية أخرى لم يكن لهذه المعاملات تأثير سلبى على الصفات التكنولوجية للألياف.


تأثير التسميد المعدنى والحيوى على المحصول وجودة القطن

أسماء عبدالهادى، 2012

Download

تم إجراء تجربتان حقليتان بمحطة البحوث الزراعية بسدس - محافظة بنى سويف خلال موسمى النمو 2006 و 2007 لدراسة تأثير إضافة الكميات الموصى بها من التسميد المعدنى (60 , 22.5 , 24 كجم نيتروجين وفوسفور وبوتاسيوم / للفدان ) بمفردها او 75% او 50% من هذه الكميات مع التسميد الحيوى ( ريزوباكترين , فوسفورين , بوتاسيوماج ) على انتاجية وصفات الجودة لصنف القطن جيزة 80 على بعض صفات النمو و المحصول ومكوناته وكذلك بعض صفات التيلة. وقد تم استخدام تصميم القطاعات كاملة العشوائية فى 4 مكررات وكانت مساحةالقطعةالتجريبية26م2 الصفات المدروسة: 1.الصفات الخضرية أ‌.طول النبات ب‌.عدد العقد ت‌.عدد الافرع الخضرية ث‌.عدد مواقع التساقط على النبات ج‌.ارتفاع اول عقدة ثمرية ح‌.نسبة التبكير خ‌.عدد الايام اللازمة لظهور اول زهرة واول لوزة متفتحة. 2.صفات المحصول ومكوناته أ‌. عدد الافرع الثمرية. ب‌. عدد اللوز المتفتح على النبات. ت‌. عدد اللوز غير المتفتح على النبات. ث‌.اجمالى عدد اللوز على النبات . ج‌.وزن اللوزة (جم) . ح‌.محصول القطن الزهر/ نبات. خ‌.محصول القطن الزهر/ فدان. د‌.محصول القطن الشعر/ فدان. ذ‌.معامل البذرة. ر‌.تصافى الحليج. ز‌.عدد النباتات عند الحصاد. 3.الصفات التكنولوجية أ‌.طول الليفة ب‌.استطالة الليفة. ت‌.متانة الليفة. ث‌.قراءة الميكرونير كمقياس للنعومة و يمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها فى ما يلى: الصفات الخضرية: اعطت معاملة الكنترول 100% تسميد معدنى (60كجم نيتروجين , 22.5 كجم فوسفور, 24 كجم بوتاسيوم )اعلى قيم لصفات طول النبات وعدد العقد (الموسم الثانى ) وعدد الافرع الخضرية واقل قيمه لعدد مواقع التساقط على النبات . 1.ادى استخدام معاملة 75% من السماد المعدنى الكامل مع اضافة ريزوباكترين و فوسفورين وبوتاسيوماج الى التفوق والحصول على متوسطات مماثلة لمعاملة الكنترول فى معظم الصفات 2.ادى استخدام معاملة السماد الحيوى فقط الى اعلى قيم فى نسبة التبكير ونسبة تفتح اللوز وكذلك انخفض عدد الايام لظهور اول زهرة واول لوزة متفتحة. صفات المحصول ومكوناته : 1.ادت معاملة الكنترول وكذلك معاملة 75% من السماد المعدنى الكامل مع اضافة ريزوباكترين وفوسفورين وبوتاسيوماج الى التفوق فى صفات عدد الافرع الثمرية وعدد اللوز المتفتح / نبات وعدد اللوز الكلى ووزن اللوزة ومحصول القطن الزهر/ نبات ( الموسم الاول) ومحصول القطن من الزهر, والشعر/ فدان ودليل البذرة التى تحققت بمعاملة الكنترول. 2.اعطت معاملة الكنترول و معاملة 75% من السماد المعدنى الكامل مع اضافة الاسمده الحيويه اعلى متوسطات لاعداد النباتات عند الجنى. 3.اعطت معاملة 50% من السماد المعدنى الكامل+ الاسمدة الحيوية اعلى معدل من تصافى الحليج (الموسم الاول) بينما كان اعلى معدل ناتج من معاملة الحيوى فقط فى الموسم الثانى. صفات التيلة: 1. لم يؤثر استخدام السماد الحيوى او المعدنى على كل الصفات التكنولوجية ما عدا صفة النعومة التى تاثرت معنويا فى كلا الموسمين فقد اعطت معاملة الحيوى فقط اقل قيمة لقراءة الميكرونير بينما اعطت معاملة الكنترول اعلى قيمة لقراءة الميكرونير . من النتائج السابقة يمكن ترشيد استخدام الاسمدة المعدنية فى حقول القطن عن طريق إضافة 75 % من المعدلات الموصى بها من عناصر النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم بالاضافة الى الاسمدة الحيوية وذلك بتلقيح بذور القطن بها وقد يساهم ذلك فى خفض تكاليف الانتاج و التقليل من التاثير الضار على تلوث التربة والمياه .


العلاقة بين العوامل المؤثرة على تفتح اللوزة وكمية المحصول وجودته فى القطن المصرى

يسرى محمد الحبينى، 2005

Download


تأثير بعض الظروف البيئية على جودة التقاوى والألياف فى بعض أصناف القطن المصرى

عرفة أحمد، 2003

Download


تأثير مصادر الرى والتسميد على محصول وصفات ألياف صنف القطن جيزة 89المنزرع بعد البرسيم المصرى أو الشعير

حنان عرفة شحاته، 2003

Download


تاثير المرسرة والمتغيرات الغزلية على خواص خيوط بعض أصناف القطن المصري

عبد الله فرعون، 2003

Download


دراسات على الثبات لأصناف القطن المصري

محمد عبدالسلام، 2002

Download


تأثر ظهور البادرات وعدد النباتات والمحصول بمعاملات إزالة الزغب في بذرة القطن

مصطفى عمارة، 2002

Download

تأثر ظهور البادرات وعدد النباتات والمحصول بمعاملات إزالة الزغب في بذرة القطن عملية إزالة الزغب من بذرة القطن هامة وضرورية لسهولة ودقة الزراعة بالآلات . والزراعة بالبذرة المزالة الزغب لا تستلزم استخدام كميات كبيرة من التقاوى كما هو متبع في مصر وبذلك يمكن مع إزالة الزغب توفير كمية كبيرة من التقاوى لاستخراج زيت بذرة القطن الهام والكسب كعلف للماشية كما أن البذرة المزالة الزغب تسهل عملية استخلاص الزيت. وإزالة الزغب تماما بالأحماض يعمل على تطهير البذرة من الآفات الحشرية والفطرية والبكتيرية كما تحسن من معاملة البذرة بالمطهرات الفطرية لسلامة البادرات بعد ذلك. وتسهل أيضا تنظيف البذور وتدريجها مع الاستفادة الاقتصادية من الزغب الناتج من الإزالة. ويتم إزالة الزغب بطريقتين: (1)الميكانيكية سواء بالفرش السلكية أو المناشير ولا تعمل إزالة كاملة للزغب ونتج عن استعمال المناشير في السنوات الأخيرة في مصر تحفظ المزارعين عليها لانخفاض الإنبات وعدد النباتات والمحصول. (2)الطريقة الكيميائية واهمها استعمال حامض الكبريتيك في الإزالة وتستعمل في كثير من دول إنتاج القطن واهمها الولايات المتحدة ويعمل الحامض إزالة كاملة للزغب. لذلك يهدف هذا البحث إلى دراسة تأثير استخدام معاملات إزالة الزغب الكيميائية بواسطة حامض الكبريتيك بتركيزات مختلفة وفترات نقع مختلفة أو باستخدام الطرق الميكانيكية (المناشير والفرش) على الإنبات وعدد النباتات والمحصول ومكوناته في 3 أصناف من القطن المصرى. أجريت في البداية تجربة استطلاعية لمعرفة أنسب تركيزات لحامض الكبريتيك ومدة النقع التى تعطى إزالة كاملة للزغب في الأصناف المستعملة حيث استخدمت تركيزات 0،10، 20، 30، 40، 50، 60، 70، 80، 90، 100 % لمدد نقع 2، 5، 10، 15 دقيقة. واتضح من التجربة كفاءة استعمال الحامض بتركيزات 50 % أو أكثر لكل فترات النقع المستعملة. وبناء على ذلك استعملت المعاملات الآتية: 1- بذرة عادية بدون إزالة الزغب (كنترول). 2- إزالة الزغب بتركيزات 50 %، 75 %، 100 % لمدة نقع 2 أو 5 دقائق مع استعمال تركيز صفر % وذلك بنقع البذور لمدة 2 أو 5 دقائق في ماء فقط (مقارنة) . 3- إزالة الزغب ميكانيكيا: 1- بواسطة المناشير بالنظام التقليدي المتبع في محالج دمنهور وطنطا. 2-طريقة الفرش السلكية وذلك بإزالة الزغب في العينة باستعمال ماكينة واحدة أو استعمال 2 ماكينة متتابعة للعينة الواحدة أو استعمال 3 ماكينات متتابعة للعينة. وتم الأجراء في قسم تكنولوجيا البذور بمعهد المحاصيل الحقلية- مركز البحوث الزراعية بالجيزة. أجريت المعاملات السابقة على 3 أصناف هي: جيزة 70 (صنف فائق طول التيلة)، جيزة 75 (طويل التيلة ) ؛ جيزة 86 (طويل التيلة ). أولا: أقيمت تجربة معملية في موسم 1997 وكررت في موسم 1998 في معمل الإنبات والحيوية بالإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوى بمركز البحوث الزراعية بالجيزة للأصناف ومعاملات إزالة الزغب في تصميم تام العشوائية من 4 مكررات لدراسة الصفات الآتية :- (1) النسبة المئوية للإنبات %. (2) اختبار "التترازوليم" للحيوية . (3) اختبار الإنبات البارد. (4) طول الجذير (سم). (5) طول الريشة (سم). (6) طول البادرة (جذير + الريشة سم). (7) الوزن الغض للبادرة (جم). (8) الوزن الجاف للبادرة (جم). ثانيا: أقيمت تجربتان حقليتان في موسم 1997 وموسم 1998 بمزرعة كلية الزراعة بالفيوم- جامعة القاهرة- وأقيمت تجربة حقلية أخرى بمزرعة شلقان التابعة لكلية الزراعة جامعة عين شمس خلال موسم 1997 . اتبع في هذه التجارب تصميم القطع المنشقة مرة واحدة في 3 مكررات مع توزيع الأصناف في القطع الرئيسية ومعاملات الإزالة في القطع المنشقة – وأخذت بيانات على الصفات التالية : (1) نسبة ظهور البادرات (%). (2) ميعاد تزهير 50 % من النباتات. (3) ارتفاع النباتات عند الحصاد (سم). (4) عدد النباتات بالفدان عند الحصاد. (5) عدد اللوز بالنبات . (6) وزن اللوزة (جم). (7) محصول القطن الزهر قنطار/ فدان. (8) صافى الحليج (%). (9) معامل البذرة (جم). (10) معامل الشعر (جم).


12