بحوث وأنشطة تطبيقية      [الإجمالى: 426 ]

دراسة اقتصادية لإنتاج واستهلاك محصول عباد الشمس في مصر

محمود جاد محمد الغريب، رانيا محمود عبد الوهاب، 2014

Download

تهدف الدراسة إلى دراسة إنتاج وإستهلاك محصول عباد الشمس بهدف رفع الكفاءة الإنتاجية والإقتصادية للمحصول والمساهمة في الحد من الفجوة الزيتية، ومن ثم دراسة المؤشرات الإنتاجية والإقتصادية لمحصول عباد الشمس، وأهم العوامل المؤثرة على الإستهلاك، وكذلك دراسة دوال الإنتاج والتكاليف لمحصول عباد الشمس الزيتي. ومن أهم النتائج التي تم التوصل إليها أن أهم العوامل التي تؤثر على الكمية المستهلكة من زيت عباد الشمس هي كمية الإنتاج ودخل الفرد ويتبين من المعادلة أيضاً أن العاملان السابقان يؤثران في الكمية المستهلكة من زيت عباد الشمس بنحو 76%، كما تبين أن حجم الإنتاجية الفدانية لعباد الشمس الذي يدني التكاليف الإنتاجية إلي أدني مستوي لها يُقدر بنحو 1109كجم كما تبين من عينة الدراسة أنه لا يوجد في عينة الدراسة من تجاوز إنتاجهم هذا الحجم والبالغ عددهم 60 مزارع، وأن هذا الحجم يزيد عن متوسط الإنتاجية لعينة الدراسة والبالغ نحو 814.77 كجم بنحو 294.23 كجم. كما يتبين أن الكفاءة الإقتصادية للعناصر الإنتاجية( السماد الأزوتي والسماد الفوسفاتي وكمية التقاوي) أكبر من الواحد الصحيح حيث بلغت نحو7.11، 5.34، 11.8على الترتيب وهذا يدل علي أن الكفاءة الاقتصادية لاستخدام هذا العنصر عالية كما يدل على أن هناك فرصة لزيادة تكثيف استخدام هذه العناصر، وبالتالي زيادة الإنتاج في حدود مرونة الإنتاج وتوصي الدراسة بالتوسع في زراعة محصول عباد الشمس الزيتي في محافظة بني سويف وفي الأراضي الجديدة المستصلحة بالقرب من المحافظة، وكذلك زيادة تكثيف استخدام عناصر الإنتاج وهي السماد الأزوتي والفوسفاتي وكمية التقاوي لزيادة الإنتاج الكلي من محصول عباد الشمس الزيتي


معامل المرور كنموذج إحصائى لانتقاء بعض السلالات الجديدة من الفاصوليا

سحر فرج موسى، وفاء محمد شافعى، 2014

Download

يهدف هذا البحث إلى تقييم 16 تركيب وراثى بهدف انتخاب أصناف من الفاصوليا الخضراء بإستخدام معامل المرور وهو تحليل إحصائى يلقى الضوء على مدى مساهمة الصفات الخضرية فى كمية المحصول. أجريت هذه التجربة بمحطة بحوث البساتين بسدس بمحافظة بنى سويف التابعة لمعهد بحوث البساتين، مركز البحوث الزراعية، خلال أربع مواسم ( نيلى 2011،صيفى 2012،نيلى 2012،صيفى 2013 )على الفاصوليا الخضراء . زرعت ستة عشر تركيب وراثى ( عشر سلالات جديدة وست أصناف تجارية )وتم تقييمها من ناحية المحصول وصفات النمو وهى : ارتفاع النبات، وعدد الفروع لكل نبات،وطول القرن الأخضر،وسمك القرن الاخضر، وعرض القرن الأخضر، ووزن القرن الأخضر،وعدد البذور فى القرن الجاف ، ووزن 100 بذرة جافة، وعدد القرون الخضراء على النبات، والمحصول المبكر والكلى الأخضر .أظهرت النتائج تفوق السلالتين 20و 24 وأعطت محصول عالى عن باقى التراكيب الوراثية فى كل العروات .وأظهر تحليل المرور للصفات تحت الدراسة أن صفات، المحصول المبكر، وزن القرن الاخضر، وعدد القرون الخضراء على النبات ،وعدد الفروع على النبات هى الأكثر أهمية ويمكن ان تكون فعاله فى برامج الإنتخاب لزيادة المحصول الأخضر فى الفاصوليا.


التحليل المرحلى لمحصول الذرة تحت معدلات مختلفة من حامض الهيوميك والتسميد النيتروجينى

زينب غريب، هدى العربى ابراهيم، 2014

Download

أجريت هذه التجربة فى محطة البحوث الزراعية بالاسماعيلية ممثلة للأراضى الرملية خلال الموسم الصيفى 2012 و2013 لدراسة تأثير أربع معاملات من حامض الهيوميك (نقع البذرة قبل الزراعة - رش ورقى بعد الزراعة – نقع+ رش وكنترول) على محصول الذرة (هجين فردى 166) تحت ثلاث مستويات مختلفة من التسميد النيتروجينى (60-90-120 كجم/فدان) باستخدام القطع المنشقة مرة واحدة بتصميم القطاعات كاملة العشوائية فى أربع مكررات. تمت دراسة العلاقة بين المحصول ومكوناته باستخدام تحليل الارتباط البسيط بينما استخدم تحليل الانحدار المرحلى للتنبؤ بالمساهمة النسبية لمكونات المحصول. أوضحت النتائج وجود تأثيرات معنوية لمعاملات حامض الهيوميك على كل الصفات عدا طول النبات، ووزن-1000 حبة، أما تأثيرات مستويات التسميد النيتروجينى فكانت معنوية على كل الصفات. بينما كان تفاعل تأثيرات معاملة الهيوميك مع اضافة النيتروجين معنويا على معظم الصفات . وقد سجلت المعاملة الثالثة (نقع+ رش) أفضل قيم لكل الصفات عدا عدد الكيزان فى القطعة وعددالصفوف فى الكوز، بينما يزداد المحصول بزيادة مستوى التسميد النيتروجينى. عموما وجد تأثير موجب للمعاملة بالهيوميك مع اضافة النيتروجين على محصول الذرة وبعض مكوناته مثل (محصول الحبوب وطول وقطر الكوز، وعددالحبوب فى الكوز، ووزن-1000 حبة) وكانت أفضل معاملة التسميد بـ120كجم/فدان نيتروجين بالاضافة لمعاملة الحبة بالهيوميك (نقع+ رش). اوضحت نتائج تحليل الارتباط البسيط لبيانات المحصول وجود ارتباط معنوى موجب مع كل الصفات عدا عدد الايام من الزراعة حتى ظهور كلا من النورة المذكرة و المؤنثة. فى حين أوضح تحليل الانحدار المرحلى أن أكثر الصفات تأثيراً على المحصول هى طول وقطر الكوز، وعدد الايام من الزراعة حتى ظهور النورة المؤنثة، وعدد الحبوب بالصف؛ حيث ساهم معامل التحديد(R2) لهذه الصفات بحوالى69.90% فى تباين محصول الذرة مما يؤكد أن الانتخاب خلال هذه الصفات يكون مصحوباً بزيادة المحصول تحت نفس الظروف من المعاملة.


تحليل الدايأليل وفصل مكونات التباين الوراثى لثمانية تراكيب وراثية للفول البلدى

زينب غريب، 2014

Download

قسم بحوث الأصول الوراثية ببهتيم تحت الصوبة السلكية في تصميم القطاعات الكاملة العشوائية في ثلاث مكررات بهدف دراسة التقييم الوراثى لثمانبة آباء من الفول البلدى و عشائر هجن الجيل الأول الناتجة من كل التهجبنات الممكنة (28 هجين). وقد كان الهدف من هذه الدراسة تقدير بعض المقاييس الوراثية (كفاءة التوريث بالمعنى الواسع, معدل التحسين الوراثى المتوقع) من خلال التباين ومكوناته (وراثى ومظهرى وبيئى) ، والعلاقة بين المحصول و وخمسة من مكوناته باستخدام معامل الارتباط ، ومعامل المرور. وقد أوضحت النتائج وجود اختلافات معنوية كبيرة بين التراكيب الوراثية للآباء وعشائر الجيل الأول للصفات تحت الدراسة مما يدل على وجود تباين وراثى واسع وامكانية التحسين الوراثى ، وقد سجلت بعض الهجن قوة هجين سواء على أساس متوسط الأبوين أو الأب الأعلى معنوية مرغوبة لكل الصفات عدا عدد الفروع. وكانت كلا من القدرة العامة والخاصة على الاتلاف معنوية مرغوبة لكل الصفات ممايدل على أهمية كل من التباين الاضافى والسيادى فى توارث هذه الصفات. ولكن نسبة القدرة العامة الى القدرة الخاصة تشير الى عظم التأثير الاضافى على الصفات المدروسة. وقد أكد الصنف جيزة 3 أهميته حيث أعطى قيما معنوية لكل الصفات عدا طول النبات وعدد الفروع. أما بالنسبة للقدرة الخاصة على الائتلاف، فقد أعطى العديد من الهجن قيما معنوية موجبة خاصة سلالة512×NA112 وسلالة153×جيزة 3 حيث سجلا أعلى قيما معنوية للقدرة الخاصة لمحصول البذرة، ووزن-100 بذرة، وعدد البذور على النبات. وقد سجلت كفاءة التوريث بالمعنى الواسع قيما عالية لكل الصفات تحت الدراسة. بينما سجلت كفاءة التوريث بالمعنى الضيق قيما عالية لصفات عدد القرون، ووزن-100 بذرة، وطول النبات، وعدد الأفرع/النبات. وقد لوحظ اقتران كفاءة التوريث العالية مع معدل التحسين الوراثى المتوقع العالى لصفتى وزن-100 بذرة ، وعدد القرون/النبات مما يدل على أهمية التأثير الوراثى (المضيف) وتحسين هذه الصفات فى الفول البلدى وأهميتها المباشرة لزيادة المحصول .


PROBABILITY OF MATERNAL EFFECTS ON FABA BEAN SEED QUALITY AND YIELD COMPONENTS

زينب غريب، هدى العربى ابراهيم، 2014

Download

من أجل دراسة تأثير التفاعل بين التركيب الوراثي × البيئة و ثبات التراكيب الوراثية لسبعة أصناف من بنجر السكر ، ، منها الصنف المنزرع Lilly ، DS9004، Gazella ، Oscar Poly ، Pather ، Toro و Hercule في ثمانية بيئات كأربعة مواقع رئيسية ( سخا ، الجيزة ، الفيوم و ملوى) لمدة عامين (2012-2013) باستخدام تصميم قطاعات كاملة العشوائية ، فى ثلاث مكررات. أظهر تحليل التباين لصفات محصول الجذر، السكر و محتوى السكر أن التأثيرات الرئيسية للتفاعل بين التركيب الوراثي × البيئة معنوية. وقد تم تقديرهذا التفاعل بطريقتين هما ( الثبات المظهرى ونموذج AMMI). وفقا لنتائج التحليل المظهري للثبات ، كان الصنف المنزرع (Lilly ) أكثر ثباتا لمحصول الجذر والسكر يليه الصنف DS9004. حيث سجل هذا الصنف(Lilly ) أعلى القيم المتحصل عليها لصفات محصول الجذر والسكر من هذا الصنف (30.34 و 5.22 طن / فدان) على التوالى ، وسجلت بيئة سخا أعلى القيم بين مختلف البيئات لمحصول الجذر و السكر تليها بيئة الفيوم. أوضح نموذج AMMI أن التفاعل بين التركيب الوراثي × البيئة قد سجل (85.97 ٪ ، 83.34 ٪ و 86.47 ٪) لمحصول الجذر، و محتوى السكر ، ومحصول السكر على التوالي. وكان الصنف (Lilly) أفضل تركيب وراثى على أساس biplot ، ولكن كان أقل تكيفاً للبيئات و أظهر تكيفاً محدوداً لبيئتى سخا و الفيوم. وكانت أصناف Pather ، Hercule و Toro أقل الأصناف تكيفا بين الأصناف المدروسة و من الأفضل عدم استخدامها في المناطق التي شملتها الدراسة.أما الأصناف Gazella ، Oscar poly و DS9004 كانت متوسطة بالنسبة للصفات المدروسة ، ولكن ذات قدرة عالية على التكيف ، ومن ثم يمكن زراعتها بجميع البيئات المدروسة . أما البيئات.. فكانت بيئة سخا أفضل البيئات ، و كانت الفيوم أكثر البيئات قربا لها . بينما كانت بيئة ملوي أفقر البيئات. لذا... أكدت طريقتى تحليل الثبات أن أكثر البيئات المناسبة لزراعة بنجر السكر سخا و الفيوم على النحو الموصى به، كما يعتبر الصنف (Lilly) كأفضل التراكيب الوراثية لهذه البيئات. فى حين أن طريقة AMMI تمدنا بمعلومات أكثر.


احتمالية وجود تأثيرات أمية على صفات جودة بذور الفول البلدى ومكونات المحصول

زينب غريب، هدى العربى، 2014

Download

أجرى هذا البحث لدراسة احتمال وجود تأثيرات أمية على المحصول وبعض الصفات المتعلقة به وجودة البذرة فى العشائر تحت الدراسة (الأبوان TW و نوبارية1 + الهجين وعكسه فى الجيلين الأول والثاني) من الفول البلدى. تم تقدير المقاييس الوراثية فى الأجيال الهجينية الانعزالية المبكرة لتسجيل أعلى تحسن وراثى للمحصول ومكوناته. وقد لوحظ وجود اختلافات معنوية بين متوسطات العشائر تحت الدراسة لبعض الصفات (وزن –100بذرة - محتوى التانين - سمك القصرة - ميعاد أول زهرة) للهجين وعكسه للجيلين الأول والثانى مما يرجح وجود تأثيرات أمية على بذور الفول البلدى. وعليه فإن الانتخاب خلال الجيل الثانى يمكن أن يساعد فى تحسين المحصول وصفات البذرة لوجود وفرة فى التباين الوراثى فى هذا الجيل. وقد أظهرت الدراسة أن الصفات المتأثرة بالأم سجلت أعلى كفاءة توريث بالمعنى الواسع. كما أن صفات محتوى التانين, ووزن الـ 100 بذره, عدد الأفرع/النبات و سمك القصرة أفضل صفات التى قد يعول عليها تحسين صفات المحصول والجودة بالانتخاب من خلالها ؛ حيث سجلت هذه الصفات أعلى درجة من كفاءة التوريث بالمعنى الواسع والمقترنة بقيم عالية من التحسين الوراثى المتوقع بالانتخاب . بالإضافة الى أن صفات عدد الأفرع/النبات، وعدد القرون/النبات، وعدد البذور/النبات، ووزن–100بذرة تعكس أعلى ارتباط معنوى مع محصول البذرة على النبات ، بالإضافة لمساهمتها سواء بطريق مباشر أو غير مباشر فى المحصول ومكوناته. وعليه يتم أخذ هذه الصفات فى الاعتبار عند تنفيذ برامج التربية لتحسين انتاجية الفول البلدى بالانتخاب لهذه الصفات فى الأجيال المبكرة. فى حين الانتخاب للتزهير المبكر ربما يحسن جودة البذرة من محتوى التانين المنخفض المصاحب لسمك القصرة الاقل لهذه التراكيب الوراثية.


دراسة معامل المروروكفاءة التوريث لصفات الجودة والمحصول لبعض أصناف بنجر السكرتحت ميعادى حصاد

زينب غريب، هدى العربى، 2014

Download

أجريت هذه الدراسة بمحطة بحوث سخا - محافظة كفر الشيخ خلال موسمى الزراعة 2011/2012 و 2012/2013 لدراسة تأثير ميعاد الحصاد على صفات المحصول و الجودة لعشرة أصناف من بنجر السكر بإستخدام تحليل التباين وتقدير معامل الأرتباط البسيط وتحليل معامل المرور ودرجة التوريث وذلك من خلال تصميم القطع المنشقة مرة واحدة فى ثلاث مكررات خلال الموسمين وكانت أصناف بنجر السكر المختبرة هى Athospoly – Asnaris – MK2134- Habiba – Diamand - Nejma - Dina – Meridio – Kawemira – Malak وكانت مواعيد الحصاد بعد180 يوم و210 يوم من الزراعة وكان ميعاد الزراعة خلال الموسمين فى الأسبوع الأول من أكتوبر . أشارت النتائج التى تم الحصول عليها من تحليل التباين إلى وجود فروق معنوية بين أصناف بنجر السكر للصفات المدروسة كما أن الحصاد المتأخر بعد 210 يوم من الزراعة أعطى أعلى محصول للجذور ومحتوى السكر ومحصول السكر كتأثير عام مقارنة بالحصاد المبكر ووفقا للنتائج المتحصل عليها أعطت الأصناف Dina - Kawemira – Diamand – MK2134– Athospoly أعلى قيم لمحصول الجذر والسكر كما ادى الحصاد المتأخر إلى خفض نسبة الشوائب . وقد كان هناك استجابة صنفية لميعاد الحصاد حيث كانت بعض الآصناف أكثر استجابة لتأخير الحصاد عن الأخرى حيث سجل الصنف Athospoly والصنف Diamond أعلى محصول سكر بتأخير الحصاد بينما سجل الصنف Habiba والصنف Nejma أقل محصول . و أظهرت النتائج فى تحليل معامل الإرتباط وجود إرتباط معنوى موجب بين محصول السكر ومحصول الجذور ونسبة السكر المستخرج ونسبة الإستخراج ونسبة النقاوة ومحتوى السكر كما أشارت نتائج تحليل معامل المرور إلى وجود تأثير مباشر موجب لكل من محتوى السكر المستخلص ومحصول الجذور على محصول السكر. أما التاثير الغير مباشر الموجب كان لصفات الإستخلاص وهى النسبة المئوية للسكر المستخلص ونسبة الإستخلاص ونسبة النقاوة وهذه الصفات التى لها تأثير إيجابى مباشر وغير مباشر على محصول السكر يمكن إعتبارها معيار مناسب للإنتخاب عند تنفيذ برامج التربية لتحسين إنتاجية أصناف بنجر السكر وعند تقدير درجة التوريث بطريقة مكونات التباين وجد أن درجة التوريث بمعناها الواسع مرتفعة لكل الصفات تحت الدراسة ويدل ذلك على أن الأختلافات بين الأصناف المختبرة لهذه الصفات ترجع إلى الأختلافات الوراثية مما يجعل الإنتخاب للصفات المرغوبة أكثر فاعلية .


بعض نماذج معادلات التنبؤ لاستجابة محصول الذرة لمعدلات التسميد

زينب غريب، هدى العربى، سحر فرج موسى، 2014

Download

أجريت هذه التجربة فى محطة البحوث الزراعية بالجيزة الموسم الصيفى 2012 و 2013 لدراسة تأثير أربع معاملات بخلط البذرة بالكوتنجين بتركيزات (صفر – 7.5 – 15 – 22.5جم / كجم تقاوى) على محصول الذرة (هجين فردى 10) تحت ستة مستويات مختلفة من التسميد النيتروجينى (صفر – 30 - 60-90-120 -150 كجم/فدان) باستخدام القطع المنشقة مرة واحدة فى ثلاث مكررات. وقد تم استخدم تحليل الانحدار المتعدد المرحلى الخطى لتحديد اهمية مكونات المحصول للتنبؤ به تحت المعاملات المختلفة. أوضحت نتائج تحليل التباين وجود تأثيرات معنوية لمستويات التسميد النيتروجينى على كل الصفات ، أما تأثيرات معاملات الكوتنجين فكانت معنوية لصفات وزن-100 حبة ، نسبة محصول الحبوب لمحصول الكيزان ، وصفة المحصول ، وكذا معنوية التفاعل بين نوعى التسميد لنفس الصفات . وقد اوضحت نتائج تحليل الانحدارالكلى أن جميع الصفات ساهمت بنسبة 83.3%(معامل التحديد (R2 بينما اوضح تحليل الانحدار المرحلى المتعدد الخطى أن أكثر الصفات تأثيراً على المحصول هى وزن-100 حبة ، وعدد الحبوب بالصف ، نسبة محصول الحبوب لمحصول الكيزان حيث ساهمت هذه الصفات بحوالى82.11% (معامل التحديد(R2 فى تباين محصول الذرة. استخدمت أربعة نماذج احصائية ( الخطى – اللوغاريتمى – التربيعى – الأسى) لتوضيح استجابة المحصول لمعدلات التسميد النيتروجينى لتحديد أعلى محصول وأنسب معدل سمادى ؛ حيث تمت المفاضلة بين هذه النماذج على أساس R2 لتحديد ايها يصف العلاقة بين محصول الحبوب والتسميد. وكان النموذج التربيعى (معادلة الدرجة الثانية) هو الأفضل فى هذه الدراسة. كما أكدت الدراسة دور معدلات التسميد بالكوتنجين فى تحسين انتاجية محصول الذرة أكثرمن التسميد بالنيتروجين فقط. خاصة التسميد بمعدل (120 كجم نيتروجين/ف + 22.5 أو 15 جم كوتنجين/كجم تقاوى) الذى سجل أعلى محصول (34.70 أو34.65 أردب/فدان). ويعتبر هذه المعدلات قريبة جدا من التوصيات ، الا أن أي مستوى تسميد بالكوتنجين مع 90 كجم نيتروجين/ف يحسن الانتاجية اكثر من التسميد بالنيتروجين بمفرده. كما أن معدل التسميد النيتروجينى الأمثل المحسوب كان 105.18كجم/ف. حيث اوضح التقييم الاقتصادى أن التسميد بمعدل (105.18كجم نيتروجين/ف + 22.5 جم كوتنجين/كجم تقاوى) هو المعدل الأمثل اقتصادياً. وهو أقل من المعدل الموصى به. وبناء عليه اكدت النتائج ان المعاملة الاعلى بالكوتنجين تقلل المعدل الأمثل مع زيادة المحصول.


بعض نماذج معادلات التنبؤ لاستجابة محصول الذرة لمعدلات التسميد

زينب غريب، هدى العربى، سحر فرج موسى، 2014

Download

أجريت هذه التجربة فى محطة البحوث الزراعية بالجيزة الموسم الصيفى 2012 و 2013 لدراسة تأثير أربع معاملات بخلط البذرة بالكوتنجين بتركيزات (صفر – 7.5 – 15 – 22.5جم / كجم تقاوى) على محصول الذرة (هجين فردى 10) تحت ستة مستويات مختلفة من التسميد النيتروجينى (صفر – 30 - 60-90-120 -150 كجم/فدان) باستخدام القطع المنشقة مرة واحدة فى ثلاث مكررات. وقد تم استخدم تحليل الانحدار المتعدد المرحلى الخطى لتحديد اهمية مكونات المحصول للتنبؤ به تحت المعاملات المختلفة. أوضحت نتائج تحليل التباين وجود تأثيرات معنوية لمستويات التسميد النيتروجينى على كل الصفات ، أما تأثيرات معاملات الكوتنجين فكانت معنوية لصفات وزن-100 حبة ، نسبة محصول الحبوب لمحصول الكيزان ، وصفة المحصول ، وكذا معنوية التفاعل بين نوعى التسميد لنفس الصفات . وقد اوضحت نتائج تحليل الانحدارالكلى أن جميع الصفات ساهمت بنسبة 83.3%(معامل التحديد (R2 بينما اوضح تحليل الانحدار المرحلى المتعدد الخطى أن أكثر الصفات تأثيراً على المحصول هى وزن-100 حبة ، وعدد الحبوب بالصف ، نسبة محصول الحبوب لمحصول الكيزان حيث ساهمت هذه الصفات بحوالى82.11% (معامل التحديد(R2 فى تباين محصول الذرة. استخدمت أربعة نماذج احصائية ( الخطى – اللوغاريتمى – التربيعى – الأسى) لتوضيح استجابة المحصول لمعدلات التسميد النيتروجينى لتحديد أعلى محصول وأنسب معدل سمادى ؛ حيث تمت المفاضلة بين هذه النماذج على أساس R2 لتحديد ايها يصف العلاقة بين محصول الحبوب والتسميد. وكان النموذج التربيعى (معادلة الدرجة الثانية) هو الأفضل فى هذه الدراسة. كما أكدت الدراسة دور معدلات التسميد بالكوتنجين فى تحسين انتاجية محصول الذرة أكثرمن التسميد بالنيتروجين فقط. خاصة التسميد بمعدل (120 كجم نيتروجين/ف + 22.5 أو 15 جم كوتنجين/كجم تقاوى) الذى سجل أعلى محصول (34.70 أو34.65 أردب/فدان). ويعتبر هذه المعدلات قريبة جدا من التوصيات ، الا أن أي مستوى تسميد بالكوتنجين مع 90 كجم نيتروجين/ف يحسن الانتاجية اكثر من التسميد بالنيتروجين بمفرده. كما أن معدل التسميد النيتروجينى الأمثل المحسوب كان 105.18كجم/ف. حيث اوضح التقييم الاقتصادى أن التسميد بمعدل (105.18كجم نيتروجين/ف + 22.5 جم كوتنجين/كجم تقاوى) هو المعدل الأمثل اقتصادياً. وهو أقل من المعدل الموصى به. وبناء عليه اكدت النتائج ان المعاملة الاعلى بالكوتنجين تقلل المعدل الأمثل مع زيادة المحصول.


بعض نماذج معادلات التنبؤ لاستجابة محصول الذرة لمعدلات التسميد

زينب غريب، هدى العربى، سحر فرج موسى، 2014

Download

أجريت هذه التجربة فى محطة البحوث الزراعية بالجيزة الموسم الصيفى 2012 و 2013 لدراسة تأثير أربع معاملات بخلط البذرة بالكوتنجين بتركيزات (صفر – 7.5 – 15 – 22.5جم / كجم تقاوى) على محصول الذرة (هجين فردى 10) تحت ستة مستويات مختلفة من التسميد النيتروجينى (صفر – 30 - 60-90-120 -150 كجم/فدان) باستخدام القطع المنشقة مرة واحدة فى ثلاث مكررات. وقد تم استخدم تحليل الانحدار المتعدد المرحلى الخطى لتحديد اهمية مكونات المحصول للتنبؤ به تحت المعاملات المختلفة. أوضحت نتائج تحليل التباين وجود تأثيرات معنوية لمستويات التسميد النيتروجينى على كل الصفات ، أما تأثيرات معاملات الكوتنجين فكانت معنوية لصفات وزن-100 حبة ، نسبة محصول الحبوب لمحصول الكيزان ، وصفة المحصول ، وكذا معنوية التفاعل بين نوعى التسميد لنفس الصفات . وقد اوضحت نتائج تحليل الانحدارالكلى أن جميع الصفات ساهمت بنسبة 83.3%(معامل التحديد (R2 بينما اوضح تحليل الانحدار المرحلى المتعدد الخطى أن أكثر الصفات تأثيراً على المحصول هى وزن-100 حبة ، وعدد الحبوب بالصف ، نسبة محصول الحبوب لمحصول الكيزان حيث ساهمت هذه الصفات بحوالى82.11% (معامل التحديد(R2 فى تباين محصول الذرة. استخدمت أربعة نماذج احصائية ( الخطى – اللوغاريتمى – التربيعى – الأسى) لتوضيح استجابة المحصول لمعدلات التسميد النيتروجينى لتحديد أعلى محصول وأنسب معدل سمادى ؛ حيث تمت المفاضلة بين هذه النماذج على أساس R2 لتحديد ايها يصف العلاقة بين محصول الحبوب والتسميد. وكان النموذج التربيعى (معادلة الدرجة الثانية) هو الأفضل فى هذه الدراسة. كما أكدت الدراسة دور معدلات التسميد بالكوتنجين فى تحسين انتاجية محصول الذرة أكثرمن التسميد بالنيتروجين فقط. خاصة التسميد بمعدل (120 كجم نيتروجين/ف + 22.5 أو 15 جم كوتنجين/كجم تقاوى) الذى سجل أعلى محصول (34.70 أو34.65 أردب/فدان). ويعتبر هذه المعدلات قريبة جدا من التوصيات ، الا أن أي مستوى تسميد بالكوتنجين مع 90 كجم نيتروجين/ف يحسن الانتاجية اكثر من التسميد بالنيتروجين بمفرده. كما أن معدل التسميد النيتروجينى الأمثل المحسوب كان 105.18كجم/ف. حيث اوضح التقييم الاقتصادى أن التسميد بمعدل (105.18كجم نيتروجين/ف + 22.5 جم كوتنجين/كجم تقاوى) هو المعدل الأمثل اقتصادياً. وهو أقل من المعدل الموصى به. وبناء عليه اكدت النتائج ان المعاملة الاعلى بالكوتنجين تقلل المعدل الأمثل مع زيادة المحصول.


12345678910...