تقرير فنى      [الإجمالى: 477 ]

الموقف الحالي والتصور المستقبلي للقمح - 2020

احمد احمد وشاحى، حماد احمد السيد، ايمان عبد الله محمد، صبرى شلتوت، رشا أحمد فرج، امل عيد السحيمي، 2020

Download

________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أبريل 2020. ________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج القمح على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم الأصناف المزروعة، وتكاليف إنتاج الفدان، والسعر المزرعي، وأربحية الفدان، والسوق العالمي للقمح والواردات المصرية من القمح، والاستهلاك الكلي ومتوسط نصيب الفرد ومعدل الاكتفاء الذاتي من القمح. ويتلخص التقرير في النقاط التالية: - زادت المساحة المزروعة بالقمح زيادة بسيطة من حوالي 3.157 مليون فدان عام 2018 إلى حوالي 3.16 مليون فدان عام 2019، كما زادت إنتاجية فدان القمح من حوالي 2.645 طن عام 2018 إلى حوالي 2.674 طن عام 2019 بزيادة بلغت حوالي 0.029 طن، ونتيجة ذلك زاد إنتاج القمح من حوالي 8.35 مليون طن في عام 2018 إلى حوالي 8.45 مليون طن في عام 2018، ومن المتوقع في عام 2020 أن تبلغ مساحة القمح حوالي 3.4 مليون فدان بزيادة نحو 7.8% عن مثيلتها في عام 2019، و ومع زيادة المساحات من الأصناف عالية الإنتاجية ونسبة الزراعة على مصاطب في عام 2020 يتوقع بأن تصل إنتاجية فدان القمح إلى حوالي 2.715 طن بزيادة تبلغ حوالي 0.041 كجم عن مثيلتها في عام 2019، وعلى ذلك فمن المتوقع إن يصل إجمالي إنتاج القمح عام 2020 إلى حوالي 9.2 مليون طن بزيادة تبلغ نحو 9.3% عن مثيله في عام 2019. - أهم الأصناف المزروعة من القمح في موسم 2017/2018 هي "مصر1"، "سدس12"، "جميزة11"، "جيزة168"، "بني سويف5"، "جيزة171"، "مصر2" حيث مثل إجمالي مساحة تلك الأصناف نحو 86.6% من إجمالي المساحة المزروعة من القمح في هذا الموسم، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في الأراضي القديمة ما بين حوالي 17.95إردب/فدان لصنف "جيزة168" وحوالي 19.515 إردب/فدان لصنف "سخا95"، بينما الإنتاجية في الأراضي الجديدة تراوحت ما بين حوالي 16.745 إردب/فدان لصنف "جميزة9" وحوالي 18.15 إردب/فدان لصنف "سخا95"، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في أراضي خارج الوادي ما بين حوالي 16.415 إردب/فدان لصنف "مصر1" وحوالي 17.892 إردب/فدان لصنف "شندويل". - زاد السعر المزرعي للقمح من حوالي 564 جنيه/إردب في عام 2018 إلى حوالي 675 جنيه/إردب في عام 2019 بنسبة زيادة بلغت نحو 19.7%، كما زاد سعر توريد إردب القمح للحكومة من حوالي 585 جنيه في عام 2018 إلى حوالي 670 جنيه عام 2019 بزيادة بلغت نحو 14.5%، مما أدى لزيادة الكمية المورد للحكومة من القمح في عام 2019 بنحو 3.8% لتبلغ حوالي 3.3 مليون طن تمثل نحو 38.7% من إجمالي إنتاج القمح عام 2019. وبناء على السعر التوريد إردب القمح وفقا للقرار الوزاري مشترك رقم (59) والصادر في 1/4/2020 بشأن أستلام وتخزين الاقماح المحلية والمحدد بمتوسط 685 جنيه/إردب، فمن المتوقع في عام 2020 زيادة الكمية الموردة للحكومة من المزارعين إلى حوالي 3.650 مليون طن تمثل نحو 39.5% من الإنتاج المتوقع للقمح في عام 2020، حيث من التوقع بأن يصل متوسط السعر المزرعي للقمح إلى حوالي 700 جنيه/إردب بنسبة زيادة تبلغ نحو 5.9% عن مثيله في عام 2019 و2.2% عن متوسط سعر التوريد لعام 2020 وبنحو 48% عن سعر استيراد القمح المتوقع في عام 2020. - زادت تكاليف إنتاج فدان القمح من حوالي 10.6 آلاف جنيهاً في عام 2018 إلى حوالي 12.8 ألف جنيه عام 2019 بنسبة زيادة بلغت نحو 20%، وفي عام 2019 بلغ قيمة إيجار فدان القمح حوالي 4.45 ألف جنيه مثل نحو 34.8% من إجمالي تكاليف إنتاج القمح، وفي نفس العام مثل إجمالي قيمة العمالة وخدمة الآلات والسماد الكيماوي نحو 52.6% من إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح. ويتوقع في عام 2020 أن يصل إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح إلى حوالي 14.555 ألف جنيه بنسبة زيادة نحو 14% عن مثيلها في عام 2019. - للنقص الملحوظ في إنتاجية فدان القمح في عام 2018 والزيادة المتضاعفة في سعر تبن القمح عام 2019 تضاعف صافي عائد فدان القمح من حوالي ألفين جنيه عام 2018 إلى حوالي 7.75 ألف جنيه عام 2019 بنسبة زيادة بلغت نحو 287%، ويتوقع في عام 2020 أن يصل صافي عائد فدان القمح إلى حوالي 2.975 ألف جنيه بنقص نحو 61.6% عن مثيله في عام 2019 كنتيجة لما هو متوقع من نقص سعر تبين القمح من نحو 700 جنيه/حمل إلى نحو 400 جنيه في عام 2020. - ويتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من القمح حوالي 765 مليون طن في عام 2019/2020 بزيادة نحو 4.5% عن عام 2018/2019، ويرجع ذلك للزيادة المتوقع في إنتاج القمح في دول الاتحاد الأوروبي وروسيا وأستراليا بسبب الطقس. ومن المتوقع أن تبلغ التجارة العالمية في القمح خلال عام 2019/2020 حوالي 172 مليون طن بزيادة نحو 2.3? عن عام 2018/2019، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي استخدامات القمح حوالي 759.5 مليون طن في 2019/2020 بزيادة 1.5% مقارنةً بعام 2018/2019، كما يتوقع بزيادة المخزون العالمي من القمح بنهاية الموسم 2020 ليصل إلى حوالي 275 مليون طن بزيادة نحو 1.9% مقارنة بعام 2018/2019، ومن المتوقع في عام 2019/2020 مع زيادة المعروض العالمي من القمح وانكماش الطلب العالمي أن ينقص السعر العالمي لطن القمح إلى حوالي 195 دولار بنقص نحو 3.3% عن مثيله في عام 2018/2019. - زادت الواردات المصرية من القمح من حوالي 11.6 مليون طن قيمتها حوالى 2.6 مليار دولار في عام 2018 إلى حوالي 12.2 مليون طن قيمتها حوالي 2.9 مليار دولار في عام 2019، حيث تأتي نحو 78% من إجمالي هذه الواردات من روسيا الاتحادية وأوكرانيا، ومع زيادة الإنتاج المحلي والإجراءات الاحترازية الخاصة بعمليات الاستيراد بانتشار فيروس "كورونا" في بداية عام 2020 فمن المتوقع نقص واردات مصر من القمح في عام 2020 إلى حوالي 11.5 مليون طن بنسبة نقص تبلغ نحو 6% عن مثيله في عام 2019، كما يتوقع نقص قيمة هذه الواردات لتصل إلى حوالي 2.3 مليار دولار (بما يعادل نحو 36.2 مليار جنيه) في عام 2020 بنقص نحو 19.6% عن مثيلها في عام 2019. - زاد إجمالي المتاح للاستهلاك المحلي من القمح من نحو 20.24 مليون طن في عام 2018 إلى حوالي 20.42 مليون طن في عام 2019 بزيادة بلغت نحو 0.9%، كما زاد إجمالي المتاح للغذاء من القمح من حوالي 15 مليون طن عام 2018 إلى حوالي 15.3 مليون طن في عام 2019 بنسبة زيادة بلغت نحو 1.5%، ومن المتوقع في عام 2020 أن يصل إجمالي المتاح للاستهلاك من القمح إلى حوالي 20.5 مليون طن (منها 56% من الواردات) بزيادة نحو 0.2% عن مثيله المقدر في عام 2019، ومن المتوقع مع الإجراءات التي يتم اتخاذها من تقليل نسبة الفاقد من القمح أن يصل إجمالي القمح المتاح لغذاء الإنسان إلى حوالي 15.3 مليون طن بنسبة زيادة تبلغ نحو 0.1% عن مثيلها المقدر في عام 2019. - قدر متوسط نصيب الفرد من القمح في عام 2019 بحوالي 153.2 كجم/سنة بنسبة نقص بلغت نحو 0.3% عن مثيله في عام 2018، ومن المتوقع في عام 2020 أن يصل متوسط نصيب الفرد من القمح إلى حوالي 150.8 كجم/سنة بنقص يقدر بنحو 1.6% عن مثيله المقدر في عام 2019 كنتيجة للتوقع بزيادة في عدد السكان بمعدل أكبر في الزيادة في المتاح من القمح كغذاء. - زادت نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح على أساس إجمالي المتاح لاستهلاك من نحو 41.3% في عام 2018 إلى نحو 41.4% في عام 2019، بينما نقصت هذه النسبة للقمح على أساس المتاح للغذاء من نحو 55.4% في عام 2018 إلى نحو 55.2% في عام 2019 وذلك لزيادة في حجم الإنتاج المحلي من القمح المخصص للمخزون، ومن المتوقع في عام 2020 أن تصل نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح إلى نحو 45%، 60.4% بزيادة تقدر بنحو 3.8%، 5% عن مثيله المقدر في عام 2019 على أساس إجمالي المتاح للاستهلاك القمح والمتاح للغذاء على الترتيب. ________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالي والتصور المستقبلي للسكر فى مصر - 2020

وائل عزت العبد، صبرى شلتوت، احسان محمد عيسى، رشا أحمد فرج، 2020

Download

________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، مارس 2020. ________________________________________________________________________________________________ الإنتاج : تزايد الإنتاج المحلي للسكر خلال الفترة (2015-2019) من حوالي 2.37 مليون طن في عام 2015 إلي حوالي 2.46 مليون طن عام 2019 بزيادة تقدر بنحو 3.6%. ويتضح أن حجم مساهمة قصب السكر فى الإنتاج المحلى من السكر تناقصت من حوالى 1.02 مليون طن عام 2015 إلى حوالى 930 ألف طن عام 2019 بمعدل تناقص بلغ نحو 9.3%. فى حين يتضح أن حجم مساهمة بنجر السكر فى الإنتاج المحلى من السكر تزايد من حوالى 1.35 مليون طن عام 2015 إلى حوالى 1.53 مليون طن عام 2019 بمعدل زيادة بلغ نحو 13.3%. الأهمية النسبية لتوزيع الجغرافى لمصانع القصب : محافظة قنا تحتل المرتبة الأولي لإسهامها بحوالي 380 ألف طن تمثل نحو 41% من إجمالي الإنتاج السكر القصب البالغ حوالي 923 ألف طن، وتأتي بعد ذلك محافظة أسوان في المرتبة الثانية بحوالي 323.5 ألف طن تمثل نحو 35% ،.ثم تأتي محافظات الأقصر و سوهاج و المنيا بكميات إنتاج بلغت حوالى 128.4 ، 54.9 ، 36.3 ألف طن لكل منهما على الترتيب بنسب قدرت بنحو 13.9%، 5.9%، 3.9% من إجمالى إنتاج سكر القصب على مستوى محافظات إنتاج المحصول. الأهمية النسبية لتوزيع الجغرافى لمصانع البنجر : محافظة الأسكندرية تحتل المرتبة الأولي لإسهامها بحوالي 372.7 ألف طن تمثل نحو 27.3% من إجمالي الإنتاج السكر البنجر البالغ حوالي 1.4 مليون طن، وتأتي بعد ذلك محافظة الدفهلية في المرتبة الثانية بحوالي 311.6 ألف طن تمثل نحو 22.8%. فى حين جاءت محافظة كفر الشيخ بالمرتبة الثالثة ، ثم تأتي محافظات الفيوم و النوبارية و المنيا بكميات إنتاج بلغت حوالى 163.5 ، 141 ، 65.4 ألف طن لكل منهما على الترتيب بنسب قدرت بنحو 12%، 10.3%، 4.8% من إجمالى إنتاج سكر البنجر على مستوى محافظات إنتاج المحصول ، ودخلت حديثا فى الإنتاج محافظة الشرقية بكمية إنتاج بلغت حوالى 90 ألف طن عام 2019. كفاءة تشغيل مصانع سكر القصب : أعلى كفاءة تشغيل بمصنع كوم أمبو بلغت نحو 105% بعدد أيام تشغيل بلغت حوالى 130 يوم بكمية قصب موردة للمصنع بلغت حوالى 1890 ألف طن . فى حين أقل كفاءة تشغيل كانت بمصنع جرجا حيث بلغت نحو 53.8% بعدد أيام تشغيل 78 يوم بكمية قصب موردة للمصنع بلغت حوالى 538 ألف طن . كفاءة تشغيل مصانع سكر البنجر : أعلى كفاءة تشغيل بمصنع النيل بلغت نحو 150.5% بعدد أيام تشغيل بلغت حوالى 169 يوم بكمية بنجر موردة للمصنع بلغت حوالى 1505 ألف طن . فى حين أقل كفاءة تشغيل كانت بمصنع النوبارية حيث بلغت نحو 107.5% بعدد أيام تشغيل 138 يوم بكمية بنجر موردة للمصنع بلغت حوالى 1075 ألف طن. وملاحظ أن كليهما كفاءة التشغيل تعدى نسبة 100%. ودخلت حديثا فى إنتاج سكر البنجر مصنع الشرقية بكفاءة تشغيل بلغت نحو 42.5% بعدد أيام تشغيل 91 يوم بكمية بنجر موردة بلغت حوالى 638 ألف طن وذلك لعام 2019. الأسعار : حدث ارتفاع خلال الفترة (2015-2019) للأسعار على جميع المستويات الثلاثة ،حيث أتضح أن سعر المنتج للطن ارتفع من حوالي 5.863 ألف جنيه عام 2015 إلى حوالي 7 ألف جنيه عام 2019 أي بزيادة قدرت بنحو 19.4% عن مثيله في عام 2015. كما أنعكس الحال على سعر الجملة خلال نفس الفترة المذكورة، حيث زاد هذا السعر من حوالي 5.958 ألف جنية عام 2015 إلى حوالي 7.25 ألف جنية عام 2019 أي بزيادة تقدر بنحو 35.3% عن مثيله في عام 2015 ، وبطبيعة الحال ينعكس زيادة الأسعار على سعر المستهلك النهائى للسكر حيث زاد من حوالي 5.88 جنية /كجم عام 2015 إلى حوالي 7.5 جنية/كجم عام 2019 أي بزيادة تقدر بنحو 27.6%. الأستهلاك الكلى للسكر : زاد الاستهلاك خلال الفترة (2015-2019) من حوالي 3.1 مليون طن في عام 2015 إلى حوالي 3.4 مليون طن عام 2019 بمقدار زيادة بلغ حوالي 275 ألف طن أى بمعدل زيادة بلغ نحو 8.9% عن مثيله فى عام 2015. متوسط نصيب الفرد من السكر: زاد من حوالي 33.1 كجم/سنة عام 2015 إلى حوالى 33.8 كجم/سنة عام 2019 بمعدل زيادة بلغ نحو 2.3%. الأكتفاء الئاتى من السكر: تذبذب معدل الإكتفاء الذاتي من السكر حيث بلغ نحو 76.5% عام 2015 ثم تنافص حتى وصل إلى نحو 65.5% عام 2018 ثم زاد حتى وصل إلى نحو 72.8% عام 2019 . ملخص الموقف العالمى للسكر: - بلغ الانتاج العالمى من السكر عام 2019 حوالى 188 مليون طن بزيادة 23 مليون طن (13.9%) عن نظيرة عام 2016 والبالغ حوالي 165 مليون طن. - ومن المتوقع انخفاض الانتاج العالمى من السكر ليصل عام 2020* حوالى 182 مليون طن بنقص 6 مليون طن (تمثل نحو 3.2%) عنه فى عام 2019. ويرجع ذلك للتوقع فانخفاض انتاج أهم الدول المنتجة للسكر مثل الهند لانخفاض المساحات المزروعة، وكذلك انخفاض انتاج البرازيل اللذين يعتبران من الدول الرئيسية في الإنتاج العالمي. - ومن المتوقع انخفاض مخزون أول المدة العالمى من السكر عام 2020 ليبلغ 44 مليون طن عنه فى عام 2019 بانخفاض 5.5 مليون طن تمثل نحو 11.1%، ويرجع ذلك إلى إلى انخفاض المخزونات العالمية في الصين والهند وباكستان. بلغت الواردات العالمية من السكر عام 2019 حوالي 52.5 مليون طن بانخفاض بلغ نحو 1.5 مليون طن عنه فى عام 2016 والبالغ حوالى 54 مليون طن. - من المتوقع انخفاض الواردات العالمية من السكر فى عام 2020 لتبلغ حوالى 50 مليون طن بانخفاض يبلغ حوالى 2.5 مليون طن (5.0%) عنه فى عام 2019، وذلك لتوقع انخفاض واردات بعض الدول المستوردة مثل الصين، الولايات المتحدة الامريكية، الامارات العربية، الاتحاد الأوروبى. - من المتوقع انخفاض المعروض العالمى للسكر بنسبة ليصل عام 2020 حوالى 276 مليون طن بنقص 14 مليون طن تمثل نحو 4.8% عنه فى عام 2019. ويرجع هذا الانخفاض لانخفاض كل من الانتاج والواردات والمخزونات العالمية. - من المتوقع انخفاض طفيف(استقرار) للصادرات العالمية من السكر لتصل عام 2020* حوالى 62.5 مليون طن بنقص يقدر بحوالى 0.3 مليون طن تمثل نحو 0.47% عنه فى عام 2019، ويرجع ذلك لانخفاض طفيف لصادرات بعض الدول مثل كل من تايلان، الهند، البرازيل، الاتحاد الأوروبي. - من المتوقع ارتفاع الاستهلاك العالمي من السكر لتصل عام 2020* حوالى 183 مليون طن بزيادة 5 مليون طن (بنحو 2.8%) عن نظيرة عام 2019. يعزى إلى زيادة النمو السكاني العالمي وزيادة الطلب على السكر في منتجات متعددة. - من المتوقع انخفاض انتاج أهم الدول المنتجة للسكر ليصل عام 2020* حوالى 182 مليون طن بمقدار نقص 6 مليون طن (بنحو 3.3%) عن عام 2019 والبالغ نحو 188 مليون طن، ويرجع ذلك لتوقع انخفاض الانتاج فى بعض الدول مثل البرازيل، الهند، والمكسيك. - من المتوقع انخفاض طفيف(استقرار) للصادرات العالمية من السكر لتصل عام 2020* حوالى 62.5 مليون طن بنقص يقدر بحوالى 500 ألف طن تمثل نحو 0.8% عنه فى عام 2019، ويرجع ذلك للانخفاض العام لصادرات الدول الأخرى والتي تمثل نحو 21.1% من متوسط اجمالي صادرات العالم من السكر. على الرغم من ارتفاع صادرات كل من تايلان، الهند، البرازيل، الاتحاد الأوروبي باعتبارها الدول الأهم ولكن ارتفاعا طفيفا. - من المتوقع انخفاض الواردات العالمية من السكر فى عام 2020 لتبلغ حوالى 50 مليون طن بانخفاض يبلغ حوالى 2.6 مليون طن (4.9%) عنه فى عام 2019، وذلك لتوقع انخفاض واردات بعض الدول المستوردة مثل اندونيسيا، والصين، الامارات العربية، الجزائر، ماليزيا. واجمالي الشرق الأوسط. - من المتوقع زيادة الاستهلاك العالمى من السكر ليصل عام 2020 حوالى 183 مليون طن بزيادة 5 مليون طن تمثل نحو 2.8% عن نظيرة عام 2019، ويرجع ذلك لتوقع زيادة استهلاك بعض الدول مثل الهند، والاتحاد الأوروبي، الصين، روسيا، باكستان، اندونيسيا، المكسيك. يتبين مما سبق أن انخفاض الإنتاج من السكر انعكس أثره على السعر العالمى المتوقع للسكر الخام وكذا المكرر عام (2020) حيث تبين ارتفاع السعر المتوقع للسكر عالميا، وهذا ينذر بزيادة بعض أعباء فاتورة الاستيراد للدول التى تقوم باستيراد السكر من السوق العالمى ومن ضمنها مصر، مما يؤكد على ضرورة الاستمرار بالاهتمام بالانتاج المحلى للسكر وازالة أى عوائق تعوق انتاج وصناعة السكر بمصر، ومحاولة الاستمرار في تطوير المنظومة التموينية المتعلقة بالسكر. ________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالـي والتصـور المستقبلـي للحـوم الحمـراء - 2020

شوقى عبد العزيز سليم، هناء عبد اللطيف، وائل عزت العبد، صبرى شلتوت، 2020

Download

________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، مارس 2020. ________________________________________________________________________________________________ تشمل الحيوانات المنتجة للحوم الحمراء في مصر من الأبقار، الجاموس، الأغنام، الماعز، والإبل والتي قدرت بنحو 4883، 3702، 5463، 4046، 152 ألف رأس عام 2015، وتبين انخفاض أعدادهم بنحو 504، 257، 634، 475، 67 ألف رأس عام 2018 تمثل نحو 10.3%، 6.9%، 11.6%، 11.7%، 44.1% عن مثيلتها في عام 2018 علي الترتيب، قد يرجع هذا الانخفاض لتلك الاعداد إلى ارتفاع اسعار الاعلاف وأجور العمالة وقصور في المشروعات الحكومية لزيادة الثروة الحيوانية، مع زيادة المعدلات السكانية، وزيادة الاستهلاك المحلي المتلاحق. - أن هناك اتجاهاً متزايدا في أعداد المذبوحات المحلية في هذه المجازر حيث ازداد إجمالي هذه المذبوحات من حوالي 276 ألف طن عام 2012 إلي حوالي 292 ألف طن عام 2016 بزيادة تقدر بنحو 16 ألف طن تمثل نحو 5.8% عن مثيله في عام 2012، وقد انخفضت كمية اللحوم المحلية المنتجة بهذه المجازر من الجاموس، والماعز من 108، 7.3 ألف طن في عام 2012 إلي حوالي 66، 0.394 ألف طن عام 2016 بنقص مقداره حوالي 42، 6.9 ألف طن تمثل نحو 38.8%، 94.6% من الكمية المنتجة من اللحوم المحلية عام 2012 علي الترتيب، وبوجه عام يلاحظ انخفاض ما تمثله لحوم المذبوحات بالمجازر الحكومية من اللحوم المحلية من الاجمالي العام من حوالي 85.1% عام 2012 إلى حوالي 78.7% لعام 2016، بينما يلاحظ زيادتها للحوم المستوردة من حوالي 14.9% عام 2012، إلى حوالي 21.3% لعام 2016 بسبب ارتفاع أسعار اللحوم المحلية. كما تبين الزيادة الطفيفة لإجمالي أعداد المذبوحات بالمجازر الحكومية المصرية خلال متوسط الفترة (2015-2018) حيث ارتفع من حوالي 1.568مليون رأس عام 2015 إلي حوالي 1.594 مليون رأس عام 2018 بزيادة قدرت بحوالي 26 ألف رأس تمثل نحو 1.7% من إجمالي أعداد الماشية عام 2015، وترجع هذه الزيادة لزيادة أعداد الثيران، والأغنام، والماعز من حوالي 0.193، 372ألف رأس عام 2015 إلي حوالي 0.291، 438 ألف رأس عام 2018 بزيادة تقدر بنحو 0.098، 151 ألف رأس تمثل نحو 51%، 40.6% من هذه الاعداد في عام 2015 علي الترتيب، في حين يلاحظ انخفاض تلك الاعداد لكل من الابقار، الجاموس، والكندوز البقري، والكندوز الجاموسي، والماعز بقدر بلغ 3.8، 30.8، 31، 84، 1 الف راس لعام 2018 مقارنة بعام 2015. تبين انخفاض إجمالي أعداد أنواع الماشية المستوردة المذبوحة داخل المجازر الحكومية من حوالي 235 ألف رأس عام 2015 إلي حوالي 210 ألف رأس عام 2018 بانخفاض قدره حوالي 37 ألف رأس تمثل نحو 15.7% من إجمالي أعداد الماشية عام 2015. ويرجع هذا الانخفاض في اعداد الحيوانات المستوردة بمجازر الحكومة لانخفاض اعداد الابقار والابل المستوردة خلال تلك الفترة. حيث انخفضت أعداد المذبوحات المستوردة من الابقار من نحو 235 الف رأس عام 2015 إلى نحو 198 الف راس عام 2018 بنسبة تغير بلغت نحو 15.7%. من المتوقع في (يونيو 2020) أن تستمر الزيادة في جميع اسعار اللحوم الحمراء على مستوى المنتج ليصل سعر الكيلوجرام من لحوم الابقار، الجاموس، جمال، اغنام، ماعز حوالي 49.40، 48.30، 40.95، 47.85، 55.64 جنيه بنسبة زيادة تبلغ نحو 5.5%، 4.7%، 5.0%، 8.3%، 0.7% لكل منهم على الترتيب عن مثيلتها المقدرة في عام 2019 على الترتيب. -تبين أن سعر اللحوم الحمراء على مستوى سوق التجزئة خلال الفترة (2015-2018) زاد لكل من الانماط المختلفة للحوم الحمراء حيث زاد سعر الكيلوجرام للحوم البقري، الجاموسي، البتلو، الضاني، الماعز، والجملي من حوالي 66.39، 64.57، 69.71، 77.5، 76.56، 59.1جنيه في عام 2015 إلى حوالي 125، 115، 129، 131، 124، 102 جنيه في عام 2018 بنسبة زيادة بلغت نحو 88.3%، 78%%، 85%، 69%، 61.9%، 72.5% عن مثيلتها في عام 2015 لأنواع اللحوم المختلفة على الترتيب، وعلى الرغم من الانخفاضات في أسعار اللحوم الحية على مستوى اسواق الجملة والتجزئة، وكذلك أسعار اللحوم المذبوحة بأسواق التجزئة إلا انه لم يشهد عام 2019 انخفاضا في أسعار اللحوم المذبوحة في أسواق التجزئة ويرجع ذلك إلى تمسك الجزارين وتجار التجزئة بزيادة ارباحهم وتحقيق فروق تسويقية كبيرة. ومن المتوقع في (يونيو-2020) أن تستمر الزيادة في جميع اسعار اللحوم الحمراء على مستوى سوق التجزئة (المستهلك) ليصل سعر الكيلوجرام للحوم البقري، الجاموسي، البتلو، الضاني، الماعز، إلى حوالي 127، 122، 134، 143، 147جنيه بنسبة زيادة بلغت نحو 1.4%، 4.2%، 3.8%، 3.6%، 3.6% عن مثيلتها المقدرة في عام 2019 والبالغة نحو 125.2، 120، 130.1، 135.2، 135.1، 110.2 جنيه على الترتيب. ويرجع الإنخفاض في معدلات الزيادة في أسعار التجزئة للانواع المتداولة من اللحوم الحمراء لعام 2020 لحدوث استقرار ملحوظ في الأسعار وزيادة كميات اللحوم المجمدة في الأسواق واللجوء إلى بدائل اللحوم الحمراء من الاسماك والدواجن بدرجة كبيرة لسد العجز في الطلب الاستهلاكي. تبين أن قيمة الواردات المصرية من اللحوم بلغت حوالي 15406 مليون جنيه (2014 مليون دولار) عام 2015، ثم ارتفعت إلى نحو 29906 مليون جنيه(1675 مليون دولار) في عام 2018 بمقدار زيادة يبلغ 14500 مليون جنيه بنسبة تقدر بنحو 94% مقارنة بعام 2015، بينما انخفضت بمقدار 339 مليون دولار عام 2018 بنسبة تبلغ نحو 17 مقارنة بعام 2018، ويرجع هذا الانخفاض للصعود في سعر الصرف في عام 2018 مقارنة بعام 2015 حيث ازداد بمقدار 10.0 (جنيه/دولار) بنسبة تقدر بنحو 133% مقارنة بعام 2018. وهو ما يزيد من الأعباء على فاتورة واردات اللحوم بشكل كبير مما يستدعي معه ضرورة ضبط المعروض من الدولارات في السوق. زيادة قيمة واردات لحوم الابقار المجمدة من حوالي 11 مليار جنيه (1.4 مليار دولار) في عام 2015 لتصل إلى حوالي 18.3 مليار جنيه (1.029 مليار دولار) في عام 2017 بمقدار زيادة حوالي 9.4 مليار جنيه(0.294 مليار دولار) يمثل نحو 85.9% عن مثيله في عام 2015، كما يلاحظ ارتفاع قيمة الواردات من اللحوم المستوردة لعام 2018 مقارنة بعام 2017 بمقدار 2.2 مليار جنيه بنسبة تغير بلغت نحو 12.1%، 11.9% لكل من القيمة بالجنيه والقيمة بالدولار مقارنة بعام 2017 على الترتيب. بينما قدر متوسط سعر طن اللحم البقري المستورد بحوالي 89670 جنيه/طن في عام 2018 بزيادة بلغت نحو 6.4% عن مثيله بالجنيه في عام 2017، وبنقص بلغ نحو 8.2% عن مثيله بالدولار في عام 2017. تبين أن كمية الواردات المصرية من لحوم الابقار الطازجة بلغت حوالي 1.124 مليون طن في عام 2015 وتزايدت لتبلغ حوالي 6.625 مليون طن في عام 2018 بمقدار 5.5 مليون طن، وبنسبة زيادة بلغت نحو 489% عن مثيلتها في عام 2015 كما زادت قيمة واردات لحوم الابقار من حوالي 77 مليون جنيه في عام 2015 لتصل إلى حوالي 852 مليون جنيه في عام 2018 بمقدار زيادة حوالي 505 مليون جنيه يمثل نحو 656% عن مثيله بالجنيه في عام 2015، بينما قدر متوسط سعر طن اللحم البقري المستورد بحوالي 87851جنيه/طن في عام 2018 بزيادة بلغت نحو 27% عن مثيله بالجنيه في عام 2018، وبنقص بلغ نحو 45% عن مثيله بالدولار في عام 2018. - الاستهلاك الكلي ومتوسط نصيب الفرد من اللحوم الحمراء: قدر المتاح من الاستهلاك الكلي من اللحوم بنحو 1.530 مليون طن في عام 2018 بزيادة بلغت نحو 2.5% عن مثيله في عام 2015 والبالغ حوالي 1.492 مليون طن، كما بلغ متوسط نصيب الفرد السنوي من اللحوم الحمراء نحو 10.1 كجم في عام 2015 ولم ينحرف عن مثيله عام 2018 خلال الفترة (2015-2018) حيث بلغ نحو 10.7 كجم/سنة، ويرجع ذلك إلى عدد عوامل لعل من اهمها زيادة معدل النمو السنوي للسكان وارتفاع القياسي في اسعار اللحوم الحمراء، على الرغم من زيادة معدلات المتاح للاستهلاك في تلك الفترة. شهدت الفترة الفترة (2015-2018) عدم استقرار في نسبة الاكتفاء الذاتي للحوم الحمراء حيث تراوحت هذه النسبة بين حد ادنى بلغ نحو 52% في عام 2016 وحد اقصى بلغ نحو 64.8% في عام 2018. بانخفاض طفيف يقدر بنحو 0.7% بين عامي 2017، 2018. وبمعدل تغير بلغ حوالي 1.1%. ________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالي والتصور المستقبلي للقمح - 2019

احمد احمد وشاحى، حماد احمد السيد، ايمان عبد الله محمد، صبرى شلتوت، رشا أحمد فرج، امل عيد السحيمي، 2019

Download

________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، فبراير 2019. ________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج القمح على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم الأصناف المزروعة، وتكاليف إنتاج الفدان، والسعر المزرعي، وأربحية الفدان، والسوق العالمي للقمح والواردات المصرية من القمح، والاستهلاك الكلي ومتوسط نصيب الفرد ومعدل الاكتفاء الذاتي من القمح. ويتلخص التقرير في النقاط التالية: - زادت المساحة المزروعة بالقمح من حوالي 2.9 مليون فدان عام 2017 إلى حوالي 3.16 مليون فدان عام 2018، بينما نقصت إنتاجية فدان القمح من حوالي 2.88 طن عام 2017 إلى حوالي 2.65 طن عام 2018 بنقص بلغ حوالي 0.23 طن كنتيجة للطقس السيئ الذي واجه زراعة القمح عام 2018، ونقص إنتاج القمح من حوالي 8.4 مليون طن في عام 2017 ليصل إلى حوالي 8.35 مليون طن في عام 2018. ومن المتوقع في عام2019 أن تبلغ مساحة القمح حوالي 3 مليون فدان بنقص نحو 5% عن مثيلتها في عام 2018، وتبلغ إنتاجية الفدان حوالي 2.89 طن بزيادة تبلغ حوالي 245 كجم عن مثيلتها في عام 2018، وعلى ذلك فمن المتوقع إن يصل إجمالي إنتاج القمح عام 2019 إلى حوالي 8.67 مليون طن بزيادة تبلغ نحو 3.8% عن مثيله في عام2018. - أهم الأصناف المزروعة من القمح في عام 2017 هي "سدس12"، "مصر1"، "جيزة 168"، "جميزة11" حيث يمثل إجمالي مساحة تلك الأصناف نحو 63.7% من إجمالي المساحة المزروعة من القمح في هذا العام، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في الأراضي القديمة ما بين حوالي 3.2طن/فدان لصنف "سخا(95)" وحوالي 2.9طن/فدان لصنف "مصر(1)"، بينما الإنتاجية في الأراضي الجديدة تراوحت ما بين حوالي 3.1طن/فدان لصنف "جميزة(12)" وحوالي 2.7طن/فدان لصنف "بني سويف(6)"، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في أراضي المحافظات الحدودية ما بين حوالي 2.8طن/فدان لصنف "جيزة(171)" وحوالي 2.5طن/فدان لصنف "جيزة(164)". - زاد السعر المزرعي لطن القمح من حوالي 3.76 ألف جنيهاً في عام 2017 إلى حوالي 3.833 ألف جنيهاً في عام 2018 بنسبة زيادة بلغت نحو 2%، وعلى جانب أخر زاد سعر توريد إردب القمح للحكومة من حوالي 565 جنيه في عام 2017 إلى حوالي 574 جنيه عام 2018 بزيادة بلغت نحو 1.6%، إلا أن الكمية المورد للحكومة من القمح في عام 2018 نقصت بنحو 16% لتبلغ حوالي 3.15 مليون طن تمثل نحو 37.7% من إجمالي إنتاج القمح عام 2018. ومن المتوقع في عام 2019 أن يصل السعر المزرعي لتوريد طن القمح إلى حوالي 4.533 ألف جنيهاً بنسبة زيادة تبلغ نحو 18%عن مثيله في عام 2018، ويتوقع بزيادة الكمية الموردة للحكومة من المزارعين إلى حوالي 4 مليون طن تمثل نحو 46% من الإنتاج المتوقع للقمح في عام 2019. - زادت تكاليف إنتاج فدان القمح من حوالي 9 آلاف جنيهاً في عام 2017 إلى حوالي 10 ألاف جنيهاً عام 2018 بنسبة زيادة بلغت نحو 12%، وفي متوسط الفترة (2015-2017) بلغ إيجار الفدان حوالي 3 ألاف جنية يمثل نحو 43.3% من إجمالي تكاليف إنتاج القمح، ويمثل إجمالي قيمة العمالة وخدمة الآلات والسماد الكيماوي نحو 75.8% من إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح. ويتوقع في عام 2019 أن يصل إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح إلى حوالي 11.850 ألف جنيه بنسبة زيادة نحو 15% عن مثيلها في عام 2018. - للنقص الملحوظ في إنتاجية فدان القمح في عام 2018 نقص صافي عائد فدان القمح من حوالي 3.8 ألف جنيه عام 2017 إلى حوالي 3 ألف جنيه عام 2018 بنسبة نقص بلغت نحو 20.4%، ويتوقع في عام 2019 أن يصل صافي عائد فدان القمح إلى حوالي 3.550 ألف جنيه بزيادة نحو 33% عن مثيله في عام 2018 كنتيجة لما هو متوقع من زيادة في إجمالي إيراد فدان القمح بمعدل اكبر عن الزيادة في إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح عام2018. - من المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من القمح حوالي 728 مليون طن في عام 2018/2019 بنقص نحو 3.8% عن عام 2017/2018، ويرجع ذلك للنقص المتوقع في إنتاج القمح في دول الاتحاد الاوروبي وروسيا ورابطة الدول المستقلة في اسيا بسب الطقس. ومن المتوقع أن تبلغ التجارة العالمية في القمح خلال عام 2018/2019 حوالي 175 مليون طن وهو يزيد نحو 0.9? عن عام 2017/2018، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي استخدامات القمح حوالي 740 مليون طن في 2018/2019 بزيادة 0.3% مقارنةً بعام 2017/2018، بينما يتوقع بنقص المخزون العالمي من القمح بنهاية موسم 2019 ليصل إلى حوالي 264 مليون طن بنقص نحو 3.3% مقارنة بعام 2017/2018، ومن المتوقع في عام 2018/2019 مع نقص المعروض العالمي من القمح أن يزيد السعر العالمي لطن القمح إلى حوالي 216 دولار بزيادة نحو 12% عن مثيله في عام 2017/2018. - زادت الواردات المصرية من القمح من حوالي 12 مليون طن قيمتها حوالى 46.877 مليار جنيه (بما يعادل 2.6 مليار دولار) في عام 2017 إلى حوالي 12.3 مليون طن قيمتها حوالي 53.352 مليار جنيه (بما يعادل حوالى 3 مليار دولار) في عام 2018، حيث تأتي نحو 77.4% من إجمالي واردات القمح من روسيا الاتحادية وأوكرانيا خلال الفترة (2016-2018)، ومن المتوقع زيادة واردات مصر من القمح في عام 2019 إلى حوالي 12.5 مليون طن بنسبة زيادة بلغت نحو 1.6% عن مثيله في عام 2018، ويتوقع زيادة قيمة هذه الواردات لتصل إلى حوالي 3.2 مليار دولار (بما يعادل نحو 56.6 مليار جنيه) في عام 2019 بزيادة نحو 6.6% عن مثيلها بالدولار في عام 2018. - زاد إجمالي المتاح للاستهلاك المحلي من القمح من نحو 19.7 مليون طن في عام 2017 إلى حوالي 20.9 مليون طن في عام 2018 بنسبة زيادة بلغت نحو 6.3%، بينما بلغ إجمالي المتاح للغذاء من القمح حوالي 17.3 مليون طن ليزيد إلى حوالي 18.9 مليون طن في عام 2018 بنسبة زيادة بلغت نحو 8.7%، ومن المتوقع في عام 2019 أن يصل إجمالي المتاح للاستهلاك من القمح إلى حوالي 20.6 مليون طن بنقص نحو 1.8% عن مثيله المقدر في عام 2018، من المتوقع مع الإجراءات التي يتم اتخاذها من تقليل نسبة الفاقد من القمح ان يصل إجمالي القمح المتاح لغذاء الإتسان إلى حوالي 18.9 مليون طن بنسبة زيادة تبلغ نحو 0.4% عن مثيلها المقدر في عام 2018. - قدر متوسط نصيب الفرد من القمح في عام 2018 بحوالي 157.6 كجم/سنة بنسبة زيادة بلغت نحو 6.1% عن مثيله في عام 2017، ومن المتوقع أن يصل متوسط نصيب الفرد من القمح إلى حوالي 156.4 كجم/سنة في عام 2019 بنقص يقدر بنحو 0.8% عن مثيله المقدر في عام 2018 كنتيجة للتوقع بزيادة في عدد السكان. - يوجد عدم استقرار في نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح خلال الفترة (2014-2018) حيث تراوحت هذه النسبة بين حد ادنى بلغ نحو 39.9%، 44.3% في عام 2018 وحد اقصى بلغ نحو 52.1%، 65.3% في عام 2014 على أساس إجمالي المتاح لاستهلاك القمح والمتاح للغذاء على الترتيب، ومن المتوقع في عام 2019 أن تصل نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح إلى نحو 42.1%، 45.8% بزيادة تقدر بنحو 2.2%، 1.5% عن مثيلها المقدر في عام 2018 على أساس إجمالي المتاح للاستهلاك القمح والمتاح للغذاء على الترتيب. ________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالي والتصور المستقبلي للقطن المصري - 2019

حازم الزنفلى، حماد احمد السيد، ايمان عبد الله محمد، منى جاد على جاد، 2019

Download

_________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصاد للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، يناير2019. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج القطن على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم أصناف القطن المزروعة وتكاليف إنتاج الفدان والسعر المزرعي وأربحية الفدان للقطن والسوق العالمي للقطن وصادرات القطن المصري. ويمكن إيجاز التقرير في النقاط التالية: - زادت مساحة القطن من حوالي 217 ألف فدان في عام 2017 إلى حوالي 336 ألف فدان في عام 2018، كما زادت إنتاجية فدان القطن من نحو 1.191 طن في عام 2017 إلى نحو 1.255 طن في عام 2018، وبالتالي زاد إجمالي إنتاج الاقطان من حوالي 258 ألف طن في عام 2017 إلى حوالي 422 ألف طن عام 2018. ويتوقع في عام 2019 أن تبلغ مساحة القطن370 ألف فدان وهي تزيد عن المساحة المزروعة بالقطن في عام 2018 بنحو 10%، ومن المتوقع إن يبلغ متوسط إنتاج الفدان حوالي 1.3 طن بزيادة نحو 0.44 طن عن عام 2018، وعليه فمن المتوقع أن يصل إجمالي إنتاج القطن حوالي 481 ألف طن بزيادة نحو 14% عن عام 2018. - نقص متوسط السعر المزرعي لقنطار القطن من حوالي 3.1 ألف جنيهاً في عام 2017 إلى حوالي 2.6 ألف جنيهاً في عام 2018 بنسبة نقص نحو 16%، ومن المتوقع أن يصل متوسط السعر المزرعي لقنطار القطن عام 2019 إلى حوالي 3.2 ألف جنيهاً بزيادة نحو 23% عن عام 2018. وبالنسبة لتكاليف إنتاج فدان القطن فقد زادت إجمالي التكاليف بدون الإيجار من حوالي 9.6 ألف جنيهاً عام 2017 إلى حوالي 12 ألف جنيهاً عام 2018، وبالنسبة لإيجار فدان القطن فقد ارتفعت قيمته من حوالي 5.4 الف جنيهاً في عام 2017 إلى حوالي 6 ألف جنيهاً عام 2018، ومثلت قيمة إيجار الفدان والعمالة البشرية نحو 37%، 32% من إجمالي تكاليف فدان القطن في متوسط الفترة (2014-2016) على الترتيب، ويتوقع في عام 2019 أن يصل إجمالي قيمة تكاليف إنتاج فدان القطن الى حوالي 20.3 الف جنيهاً بزيادة قدرت بنحو 12.8% عن عام 2018. وبزيادة العائد الكلي لفدان القطن بمعدل أقل من زيادة تكاليف فدان القطن نقص صافي عائد فدان القطن من حوالي 8.6 ألف جنيهاً عام 2017 إلى حوالي 2.9 جنيهاً عام 2018 بنقص نحو 66% عن مثيله في عام 2017، وبناءً على التوقع بإيراد فدان القطن وإجمالي تكاليف إنتاج الفدان في عام 2019 يتوقع بأن يصل صافي عائد فدان القطن إلى حوالي 4.7 ألف جنيه بزيادة نحو 60% عن مثيله في عام 2018. - تبين من البيانات الخاصة بإجمالي الصادرات المصرية من القطن أن كمية وقيمة هذه الصادرات غير منتظمة خلال الفترة (2013/2014-2017/2018) حيث بلغ إجمالي صادرات الاقطان المصرية حوالي 43 الف طن في موسم 2017/2018 (يمثل نحو 16.7% من إجمالي الإنتاج المحلي من الاقطان) بزيادة نحو 87% عن مثيله في عام 2016/2017، كما بلغت قيمة إجمالي صادرات الاقطان المصرية حوالي 130 مليون دولار في موسم 2017/2018 بزيادة نحو 103% عن مثيله في موسم 2016/2017. ويتبين أن من أهم الصادرات المصرية من الاقطان فائقة الطول هما صنفي "جيزة88" و "جيزة87" خلال الموسم (2016/2017) حيث يستحوزا علي نحو 97.6% من إجمالي صادرات القطن المصري فائق الطول، بينما استحوذت اصناف "جيزة86"، "جيزة94"، "جيزة90" على نحو 95.7% من جملة صادرات القطن طويلة التيلة. وتعتبر الهند وباكستان والصين وتركيا والبرتغال وبنجلاديش من اهم الدول المستوردة للقطن المصري، حيث تمثل الصادرات المصرية من الاقطان الى الدول السابقة مجتمعه نحو 73.5% من إجمالي الصادرات المصرية من الأقطان في موسم (2016/2017)، حيث في نفس الموسم جاءت الهند وبنجلاديش في المركز الاول للصادرات المصرية من الاقطان فائق الطول بأهمية نسبية بلغت نحو 17.8%، بينما تصدرت الهند صادرات الاقطان المصرية طويل التيلة بأهمية نسبية بلغت نحو 45.7%. وبالتوقع بزيادة الإنتاج المحلي من الاقطان المطلوبة للتصدير مع زيادة الطلب عليه، فيتوقع في عام 2018/2019 أن يصل إجمالي صادرات مصر من الأقطان إلى نحو 85 ألف طن يمثل نحو 17.7% من إجمالي إنتاج المحلي من الاقطان، وبقيمة تقديرية تبلغ نحو 275 مليون دولار. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الموقف الحالـي لمحصول البطاطس - 2019

حماد احمد السيد، ايزابيل زخارى، ايمان عبد الله محمد، منى جاد على جاد، 2019

Download

_________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، يونية 2019. _________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج البطاطس على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم الأصناف المزروعة، وتكاليف إنتاج الفدان، والسعر المزرعي، وأربحية الفان، للبطاطس، كما يتضمن الموقف الحالي للسوق العالمي والصادرات المصرية من البطاطس الطازجة. ويتلخص التقرير في النقاط التالية: - تشير البيانات الإحصائية خلال الفترة (2013-2017) أن مساحة البطاطس بالجمهورية بلغت حوالي 415 ألف فدان في عام 2017 بزيادة نحو 9.5% عن مثيلتها في عام 2016، حيث مثلت المساحة المزروعة بالبطاطس في العروات الشتوية والصيفية والنيلية نحو 55%، 33%، 12% من إجمالي مساحة المزروعة بالبطاطس البالغة حوالي 404 ألف فدان في متوسط الفترة (2013-2017) على الترتيب. كما زاد إجمالي إنتاج البطاطس في عام 2017 والبالغ حوالي 4.841 مليون طن بنحو 6.9% عن مثيله في عام 2016، ومثل إجمالي إنتاج البطاطس من العروات الشتوية و الصيفية والنيلية نحو 54%، 36%، 10% من إجمالي إنتاج البطاطس البالغ حوالي 4.557 مليون طن في متوسط الفترة (2013-2017) على الترتيب. بلغت إنتاجية البطاطس للعروات الشتوية والصيفية والنيلية حوالي 11.41، 12.7، 10.13 طن للفدان في عام 2017 بزيادة نحو 7.9%، 4.5%، 12.1% عن مثيلها في عام 2016 للعروات الثلاثة على الترتيب. - وفي متوسط الفترة (2015-2017) تبين أن محافظات البحيرة والمنوفية والدقهلية ومنطقة النوبارية والمنيا والوادي الجديد والغربية تستحوذ على نحو 73.1% من إجمالي المساحة المزروعة بالبطاطس والبالغة حوالي 410 ألف فدان، وتستحوز على نحو 71% من إجمالي إنتاج البطاطس البالغ حوالي 4.636 مليون طن، بينما تراوحت إنتاجية فدان البطاطس في المحافظات التي تفوقت على متوسط إنتاجية الجمهورية البالغة حوالي 11.31 طن بين حد ادنى بلغ حوالي 11.34 طن لمحافظة بني سويف وحد اعلى بلغ حوالي 16.98 طن لمحافظة سوهاج. - كما تشير البيانات الإحصائية أن الأصناف تنقسم إلي نوعين هما ( أصناف مستوردة ، وأصناف كسر محلي)، و أن إنتاجية الأصناف المستوردة تفوق إنتاجية أصناف كسر محلي، وفي متوسط الفترة (2015-2017) تستحوز أصناف "أسبونتا" و"دايمونت" و"كار" و"ليدي روزيتا" على نحو 66.7%، 69.2% من إجمالي المساحة وإجمالي إنتاج أصناف البطاطس العروة الشتوية على الترتيب، بينما تراوحت إنتاجية الفدان لأصناف البطاطس بين حد أدنى بلغ حوالي 8.91 طن لصنف "جيلاتيكا" وحد اعلى بلغ حوالي 12.01 طن لصنف "برما"، وفي متوسط نفس الفترة استحوزت أصناف "أسبونتا" و"كار" و"دايمونت" و"هرمز" على نحو 61.4%، 63% من إجمالي المساحة وإجمالي إنتاج أصناف البطاطس العروة الصيفية على الترتيب، بينما تراوحت إنتاجية الفدان لأصناف البطاطس بين حد أدنى بلغ حوالي 9.37 طن لصنف "برما" وحد اعلى بلغ حوالي 15.85 طن لصنف "بمبا"، وفي متوسط نفس الفترة استحوزت أصناف "برما" و"كار" و"دايمونت" و"أسـكنت" و"أسبونتا" و"ليدي روزيتا" و" ليدي بلفورد" على نحو 80.4%، 80% من إجمالي المساحة وإجمالي إنتاج أصناف البطاطس العروة النيلية على الترتيب، بينما تراوحت إنتاجية الفدان لأصناف البطاطس بين حد أدنى بلغ حوالي 7 طن لصنف "بلينى" وحد اعلى بلغ حوالي 13.04 طن لصنف " أرن". - تشير البيانات الإحصائية إلى زيادة متوسط السعر المزرعي للبطاطس في العروتين الصيفية والنيلية خلال الفترة (2013-2017) من حوالي 1182، 1313 جنيه عام 2013 إلى حوالي 2006، 1927 جنيه في عام 2017 بزيادة نحو 69.7%، 46.8% عن مثيله في عام 2013 على الترتيب. - زاد إجمالي تكاليف إنتاج فدان البطاطس للعروتين الصيفية والنيلية بنحو 49.4%، 18% في عام 2017 بالمقارنة بمثيله في عام 2016 والبالغ حوالي 17.002، 16.541 ألف جنيه على الترتيب، وفي متوسط الفترة (2015-2017) مثل ثمن التقاوي وأجور العمالة البشرية نحو 63.4%، 63.8% من إجمالي تكاليف فدان البطاطس بدون الايجار والبالغ حوالي 12.812، 9.861 الف جنيه للعروتين الصيفي والنيلي على الترتيب، ومثل قيمة إيجار فدان البطاطس نحو 16.1%، 19.2% من إجمالي تكاليف فدان البطاطس البالغة حوالي 15.277، 9.112 ألف جنيه للعروتين الصيفي والنيلي على الترتيب. زاد إجمالي إيراد فدان البطاطس للعروتين الصيفية والنيلية بنحو 49.3%، 31.5% في عام 2017 بالمقارنة بمثيله في عام 2016 والبالغ حوالي 13.939، 8.994 ألف جنيه على الترتيب، وقد حقق فدان البطاطس صافي عائد في العروتين الصيفية والنيلية حوالي 4.604 7.695 ألف جنيه بزيادة نحو 50.3%، 2% عن مثيله في عام 2016 على الترتيب. - يتركز نحو 74.8% (364.6 مليون طن) من حصة الإنتاج العالمي في كل من (الصين، الهند، روسيا، أوكرانيا، أمريكا، ألمانيا، بنجلاديش، بولندا، هولندا، فرنسا)، تنتج الصين وحدها نحو 40.1% من إنتاج العالم، يليها الهند بـنحو 10% في عام 2017. تتوزع حصة صادرات البطاطس الطازجة علي قرابة 130 دولة وتقدر بحوالي 12.2 مليون طن خلال متوسط الفترة (2013-2017)، حيث يتركز نحو 60% من حصة الصادرات العالمية في أهم خمس دول وهي هولندا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا ومصر. تبلغ عدد الأسواق المستوردة للبطاطس الطازجة قرابة 160 دولة وتقدر بحوالي 11.9 مليون طن في متوسط الفترة (2013-2017) حيث يتركز نحو 45% من حصة الواردات العالمية في أهم خمس دول رئيسية وهي بلجيكا وهولندا وألمانيا وإيطاليا وأمريكا. - زاد حجم الصادرات المصرية من البطاطس الطازجة من عام 2017 والبالغة حوالي 782 ألف طن بنحو 95% عن مثيلها في عام 2016، وتابعه زيادة في إجمالي قيمة هذه الصادرات من حوالي 142 مليون دولار في عام 2016 إلى حوالي 263 مليون دولار في عام 2017 بنسبة بلغت نحو 85.2%، وخلال الفترة (2016-أكتوبر 2018) صدرت مصر البطاطس الطازجة إلى 56 دولة، وتعد كل من روسيا واليونان ولبنان والإمارات وإيطاليا وألمانيا من اهم تلك الدول حيث مثلت هذه الدول مجتمعه أكثر من نحو 80% من إجمالي الصادرات المصرية من البطاطس الطازجة، وتأتي روسيا الإتحادية في المرتبة الاولى من حيث كمية الواردات من البطاطس حيث تمثل نحو 42% من أجمالي صادرات مصر من البطاطس التي بلغت حوالي 624 ألف طن بإجمالي قيمة 3.201 مليار جنيه. _________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالي لإنتاج الذرة البيضاء - 2018

احمد احمد وشاحى، حماد احمد السيد، رشا أحمد فرج، 2018

Download

________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، يوليو 2018. _________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج الذرة الشامية البيضاء على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم الأصناف المزروعة، وتكاليف إنتاج الفدان، والسعر المزرعي، وأربحية الفان، للذرة الشامية البيضاء. ويتلخص التقرير في النقاط التالية: - نقصت مساحة الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي في عام 2016 بنحو 16%، 36% عن مثيلتها في عام 2012 ونحو 11.4%، 16% عن عام 2015 على الترتيب. ونقصت إنتاجية فدان الذرة الشامية البيضاء الصيفي على مستوى الجمهورية نقصت من حوالي 3.38 طن في في عام 2012 إلى حوالي 3.26 طن للفدان في عام 2016، بينما زادت إنتاجية فدان الذرة الشامية البيضاء النيلي من حوالي 2.69 طن في عام 2012 إلى حوالي 2.76 طن للفدان في عام 2016. ونقص إجمالي إنتاج الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي بنحو 19%، 34% في عام 2016 عن مثيله في عام 2012 على الترتيب. - تتركز زراعة الذرة الشامية البيضاء في محافظات المنيا والشرقية وبني سويف والبحيرة والفيوم بإجمالي مساحة بلغت نحو 52.3% من إجمالي مساحة الذرة الشامية البيضاء بالجمهورية البالغ حوالي 1.8 مليون فدان في متوسط الفترة (2014-2016)، حيث حققت المحافظات المذكورة إجمالي إنتاج من الذرة الشامية البيضاء يمثل نحو 51.3% من إجمالي إنتاج الذرة الشامية البيضاء بالجمهورية البالغ حوالي 6 مليون طن في متوسط نفس الفترة، بينما حققت محافظة الدقهلية أعلى إنتاجية للذرة الشامية البيضاء بلغت نحو 4 طن/فدان بزيادة نحو 0.8 طن عن المحقق للجمهورية في متوسط الفترة (2014-2016). - تم في عام 2016 زراعة أكثر من 43 صنف من أصناف الذرة الشامية البيضاء (صيفي ونيلي)، وتمثل المساحة المزروعة لستة أصناف وهي "هجين ثلاثي(310)"، "هجين فردي (2031)"، "هجين فردي (10)"، "هجين فردى (30/ك/8)"، " هجين ثلاثى (321)"، "هجين فردى (2030)" نحو 65% من إجمالي مساحة الذرة الشامية البيضاء بالجمهورية والبالغة نحو 3.4 مليون فدان، وبلغت نسبة مساهمة إجمالي الإنتاج من الأصناف الستة المذكورة نحو 67% من إجمالي إنتاج الذرة الشامية البيضاء بالجمهورية والبالغ نحو 5.5 مليون طن. وتراوحت إنتاجية أصناف الذرة الشامية البيضاء عالية الإنتاجية في الأراضي القديمة بين نحو 3.24 طن/فدان لصنف "جيزة (2)" ونحو 3.74 طن/فدان لصنف "هجين فردي (2020)"، بينما في الأراضي الجديدة تراوحت هذه الإنتاجية بين نحو 3.17 طن/فدان لصنف "هجين فردي (101)" ونحو 4.06 طن/فدان لصنف "هجين فردي (2020)". - زاد السعر المزرعي لمحصول الرئيسي للذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي من حوالي 303، 288 جنيه/إردب عام 2012 إلى حوالي 343، 327 جنيه/إردب في عام 2016 بزيادة نحو 13.2%، 13.5% عن مثيله في عام 2012 على الترتيب، كما زاد سعر حمل تبن الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي من حوالي 33، 30 جنيهاً عام 2012 إلى حوالي 35، 35 جنيها في عام 2016 بزيادة تقدر بنحو 6.1%، 16.7% عن مثيله في عام 2012 على الترتيب. - زادت تكاليف إنتاج فدان الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي من حوالي 5.3، 4 ألف جنيهاً في عام 2015 إلى حوالي 6.64، 5.2 ألف جنيهاً عام 2016 بنسبة زيادة بلغت نحو 26%، 29%، وفي متوسط الفترة (2014-2016) بلغ إيجار الفدان حوالي 1.84، 1.4 ألف جنية مثل نحو 32.7%، 32.3% من إجمالي تكاليف إنتاج الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي والبالغ حوالي 5.6، 4.4 الف جنيه على الترتيب، ومثل إجمالي قيمة أجور العمالة البشرية وأجور الآلات وثمن السماد الكيماوي نحو 76%، 74.5% من إجمالي قيمة تكاليف مستلزمات الإنتاج لفدان الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي والبلغ حوالي 3.8، 3 آلاف جنيها على الترتيب. - زاد الايراد الكلي لفدان الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي في عام 2016 بنحو 9.4%، 13.3 بالمقارنة بمثيله في عام 2012 على الترتيب، بينما زاد إجمالي تكاليف إنتاج فدان الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي في عام 2016 بنحو 34.6%، 32% بالمقارنة بمثيله في عام 2012 على الترتيب، مما انعكس ذلك في نقص صافي عائد فدان الذرة الشامية البيضاء الصيفي والنيلي من حوالي 3.2، 2.25 ألف جنيها في عام 2012 إلى حوالي 1.63، 1.37 ألف جنيها عام 2016 بنسبة نقص بلغت نحو 97.7%، 64.4% على الترتيب. ________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالي والتصور المستقبلي للقمح - 2018

حماد احمد السيد، شوقى عبد العزيز سليم، ايمان عبد الله محمد، صبرى شلتوت، رشا أحمد فرج، امل عيد السحيمي، 2018

Download

_________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، فبراير 2018. _________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج القمح على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم الأصناف المزروعة، وتكاليف إنتاج الفدان، والسعر المزرعي، وأربحية الفان، والسوق العالمي للقمح والواردات المصرية من القمح، واستهلاك الكلي ومتوسط نصيب الفرد ومعدل الاكتفاء الذاتي من القمح. ويتلخص التقرير في النقاط التالية: - نقصت المساحة المزروعة بالقمح من حوالي 3.4 مليون فدان عام 2013 إلى نحو 3 مليون فدان عام 2017، بينما زادت إنتاجية فدان القمح من نحو 2.8 طن عام 2013 إلى نحو 2.88 طن عام 2017 بزيادة بلغت نحو 0.08 طن عن مثيلتها في عام 2013، ونقص إنتاج القمح من نحو 9.5 مليون طن في عام 2013 ليصل إلى نحو 8.8 مليون طن في عام 2017. ومن المتوقع في عام 2018 أن تبلغ مساحة القمح نحو 3.2 مليون فدان بزيادة نحو 5.3% عن مثيلتها في عام 2017، وتبلغ إنتاجية الفدان نحو 3.022 طن بزيادة تبلغ نحو 141 كجم عن مثيلتها في عام 2017، وعلى ذلك فمن المتوقع إن يصل إجمالي إنتاج القمح عام 2018 إلى نحو 9.7 مليون طن بزيادة تبلغ نحو 10.5% عن مثيله في عام 2017. - أهم الأصناف المزروعة من القمح في عام 2016 هي "سدس12"، "مصر1"، "جيزة 168"، "جميزة11" حيث تمثل إجمالي مساحة تلك الأصناف نحو65.4% من إجمالي المساحة المزروعة من القمح في هذا العام، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في الأراضي القديمة بين نحو 2.86 طن/فدان لصنف "سدس12" ونحو 3.1 طن/فدان لصنف "شندويل1"، بينما الإنتاجية في الأراضي الجديدة تراوحت بين نحو 2.58 طن/فدان لصنف "سخا93" ونحو 2.68 طن/فدان لصنف "جميزة11"، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في الأراضي الحدودية بين نحو 2.48 طن/فدان لصنف "سوهاج4" و نحو 2.63 طن/فدان لصنف "مصر1". - زاد السعر المزرعي لطن القمح من حوالي 2.6 ألف جنيهاً في عام 2013 إلى حوالي 3.7 ألف جنيهاً في عام 2017 بنسبة زيادة بلغت نحو 43.4%، وعلى جانب أخر زاد سعر توريد إردب القمح للحكومة من حوالي 400 جنيه في عام 2013 إلى حوالي 565 جنيه عام 2017 بزيادة نحو 41% عن مثليه في عام 2013 ولذلك زادت الكمية المورد للحكومة من القمح في عام 2017 لتصل نحو 3.75 مليون طن تمثل نحو 42.8% من إجمالي إنتاج القمح عام 2017. ومن المتوقع في عام 2018 أن يصل سعر المزرعي لطن القمح إلى حوالي 4.15 ألف جنيهاً بنسبة زيادة تبلغ نحو 12.2%عن مثيله في عام 2017، ومن المتوقع أن يبلغ سعر التوريد الحكومي حوالي 630 جنيه/إردب بزيادة عن مثيله في عام 2017 بنحو 11.5% بما يؤدي إلى زيادة الكمية الموردة للحكومة من المزارعين إلى حوالي 4.225 مليون طن تمثل نحو 43.7% من الإنتاج المتوقع للقمح في عام 2018. - زادت تكاليف إنتاج فدان القمح من حوالي 4.8 الف جنيهاً في عام 2013 إلى حوالي 10 ألف جنيهاً عام 2017 بنسبة زيادة بلغت نحو 108%، وفي متوسط الفترة (2017-2015) بلغ إيجار الفدان حوالي 3 ألف جنية مثل نحو 41.4% من إجمالي تكاليف إنتاج القمح، ومثل إجمالي قيمة العمالة وخدمة الآلات والسماد البلدي نحو 44.5% من إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح. ويتوقع في عام 2018 أن يصل إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح إلى حوالي 11.480 ألف جنيه بنسبة زيادة نحو 14.8% عن مثيلها في عام 2017. - نقص صافي عائد فدان القمح من حوالي 4.2 ألف جنيه عام 2013 إلى حوالي 3.7 ألف جنيه عام 2017 بنسبة نقص بلغت نحو 12.2% عن مثيله في عام 2013، ويتوقع في عام 2018 أن يصل صافي عائد فدان القمح إلى حوالي 4 ألف جنيه بزيادة نحو 11.6% عن مثيله في عام 2017 كنتيجة لما هو المتوقع في زيادة متوقع في إجمالي إيراد فدان القمح بمعدل اكبر عن الزيادة في إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح عام 2018. - من المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من القمح نحو 752.8 مليون طن في عام 2017/2018 بنقص نحو 1% عن عام 2016/2017، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى النقص المتوقع في إنتاج القمح كل من روسيا والولايات المتحدة. ومن المتوقع أن تبلغ التجارة العالمية في القمح خلال عام 2017/2018 حوالي 175 مليون طن وهو اقل بنحو 1.2? عن عام 2015/2016، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي استخدامات القمح نحو 738 مليون طن في 2017/2018 بزيادة 0.7% مقارنةً بعام 2016/2017، كما أنه من المتوقع نقص المخزون العالمي من القمح بنهاية موسم 2018 ليصل إلى نحو 66.6 مليون طن، ومن المتوقع في عام 2017/2018 مع نقص المعروض العالمي من القمح أن يزيد السعر العالمي لطن القمح إلى حوالي 173.7 دولار بزيادة نحو 10% عن مثيله في عام 2016/2017. - زادت الواردات المصرية من القمح من حوالي 6.8 مليون طن قيمتها حوالى 18 مليار جنيه (بما يعادل 2.7 مليار دولار) في عام 2013 إلى نحو 10.4 مليون طن قيمتها 33.9 مليار جنيه (بما يعادل حوالى 1.9 مليار دولار) في عام 2017، حيث تأتي نحو 85.3% من إجمالي واردات القمح من روسيا الاتحادية وأوكرانيا ورومانيا وفرنسا في متوسط الفترة (2017-2015)، ومن المتوقع زيادة واردات مصر من القمح في عام 2018 إلى حوالي 11 مليون طن بنسبة زيادة نحو 5.5% عن مثيله في عام 2017، ويتوقع زيادة قيمة هذه الواردات لتصل إلى نحو 2.365 مليار دولار (بما يعادل نحو 41.388 مليار جنيه) في عام 2018 بزيادة نحو 24% عن مثيلها بالدولار في عام 2017. - زاد إجمالي المتاح للاستهلاك المحلي من القمح من نحو 17 مليون طن في عام 2013 إلى نحو 19 مليون طن في عام 2017 بنسبة زيادة بلغت نحو 13%، بينما بلغ إجمالي المتاح للغذاء من القمح حوالي 13 مليون طن ليزيد إلى نحو 15.7 مليون طن في عام 2017 بنسبة زيادة بلغت نحو 19.4%، وقدر متوسط نصيب الفرد من القمح في عام 2017 بحوالي 132.9 كجم/سنة بنسبة زيادة بلغت نحو 5.1% عن مثيله في عام 2013. ومن المتوقع في عام 2018 أن يصل إجمالي المتاح للاستهلاك من القمح إلى نحو 20.7 مليون طن بزيادة نحو 7.8% عن مثيله المقدر في عام 2017، وأن يصل المتاح للغذاء من القمح إلى نحو 15.8 مليون طن بزيادة نحو 1% عن مثيله المقدر في عام 2017، ومن المتقع أن يصل متوسط نصيب الفرد من القمح إلى حوالي 131.8 كجم/سنة في عام 2018 بنقص نحو 0.83%عن مثيله المقدر في عام 2017. - هناك عدم استقرار نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح خلال الفترة (2017-2013) حيث تراوحت هذه النسبة بين حد ادنى بلغ نحو 45.6% في عام 2017 وحد اقصى بلغ نحو 55.7% في عام 2013 على أساس إجمالي الكمية من القمح المتاحة للاستهلاك، وترواحت نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح على أساس المتاح للغذاء بين حد ادنى بلغ حو 55.8% في عام 2017 وحد اقصى بلغ نحو 72.1% في عام 2013، ومن المتوقع في عام 2018 أن تصل نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح إلى نحو 46.8%، 61.1% بزيادة نحو 1.2%، 5.3% عن مثيلها المقدر في عام 2017 على أساس إجمالي المتاح لاستهلاك القمح والمتاح للغذاء على الترتيب. _________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالـي لأهم المحاصيل البقولية - 2016

حماد احمد السيد، شوقى عبد العزيز سليم، صلاح عبد المحسن، هناء عبد اللطيف، تامر السنتريسى، ايمان عبد الله محمد، وائل عزت العبد، هويدا حسن محمد، صبرى شلتوت، جمال عطية، رشا أحمد فرج، امل عيد السحيمي، منى جاد على جاد، 2016

Download

________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أغسطس 2016. _________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير عرض للموقف الحالي للإنتاج والاستهلاك والتجارة الخارجية لأهم المحاصيل البقولية (الفول-العدس- الترمس-الحمص-الحلبة)، حيث لا تتجاوز مساهمة قيمة المحاصيل البقولية 0.4% من إجمالي دخل الإنتاج الزراعي في متوسط الفترة (2012–2014)، وبلغ إجمالي المساحة المزروعة بالمحاصيل البقولية حوالي 102 ألف فدان مثلت منها المساحة المزروعة بالفول والحلبة والحمص والترمس والعدس نحو 91.5%، 5%، 1.4%، 1.1%، 1% على الترتيب في متوسط الفتـرة (2013-2015). كما تبين انه خلال الفترة (2011-2015) تناقصت المساحة المزروعة بمحاصيل الفول، العدس، الترمس، الحمص، الحلبة بنحو 37.7%، 41.5%، 78.2%، 83.2%، 51.3% مما انعكس ذلك إلى تناقص إجمالي إنتاج بنحو 31.8%، 30.4%، 77.1%، 82%، 50% للمحاصيل البقولية على الترتيب، في حين أن إنتاجية الفدان من نفس المحاصيل زادت بنحو 9.8%، 20.7%، 5.2%، 7%، 35% على الترتيب. حيث أدت الزيادة في ‏إجمالي إيراد الفدان بنسبة أكبر من الزيادة ‏في تكاليف إنتاج الفدان مما ترتب على ذلك الزيادة في صافي ‏عائد فدان هذه المحاصيل بنحو 71.2%، 34.1%، 11.1%، 42.1%، 41.7% لكل الفول، العدس، الترمس، الحمص، الحلبة على الترتيب. كما اتضح خلال الفترة (2011-2014) تناقص نصيب الفرد من الفول، العدس، الحمص، الحلبة من نحو 4.6، 1.1، 0.31، 0.11 كجم في عام 2011 إلى نحو 3.9، 0.7، 0.1، 0.1 كجم في عام 2014 على الترتيب، بينما زاد نصيب الفرد من الترمس من نحو 0.04كجم في عام 2011 إلى نحو 0.4 كجم في عام2014، كما تناقصت نسبة الاكتفاء الذاتي من الفول، العدس، الترمس، الحمص من نحو 46.7%،2.1%، 93.1%، 25.3% في عام 2011 إلى نحو 38.7%، 1.4%، 1.7%، 15.2% في عام 2015 على الترتيب، بينما حقق إنتاج الحلبة الاكتفاء الذاتي منه. خلال الفترة (2011-2014) تناقصت كمية الواردات المصرية من الفول والترمس والحمص بنحو 5.7%، 31.9%، 68.2% على الترتيب، بينما زادت كمية واردات من العدس بنحو 51.6%، وزاد سعر واردات الطن لكلاً من الفول، العدس، الترمس، الحمص، الحلبة بنحو 42%، 9%، 113%، 17% على الترتيب، كما زادت قيمة الواردات المصرية من الفول والترمس والحمص بنحو 34%، 63%، 44.7% على الترتيب، بينما نقصت قيمة واردات العدس بنحو 62.8%. ________________________________________________________________________________________________


الموقف الحالي والتصور المستقبلي للقمح - ديسمبر 2016

احمد احمد وشاحى، حماد احمد السيد، شوقى عبد العزيز سليم، ايمان عبد الله محمد، صبرى شلتوت، رشا أحمد فرج، امل عيد السحيمي، 2016

Download

_________________________________________________________________________________________________ • قسم بحوث التحليل الاقتصادي للسلع الزراعية، معهد بحوث الاقتصاد الزراعي، مركز البحوث الزراعية، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ديسمبر 2016. _________________________________________________________________________________________________ يتضمن هذا التقرير البيانات التفصيلية والرسومات البيانية عن مساحة وإنتاجية وإنتاج القمح على مستوى الجمهورية والمحافظات، وأهم الأصناف المزروعة، وتكاليف إنتاج الفدان، والسعر المزرعي، وأربحية المزارع، والسوق العالمي للقمح والواردات المصرية من القمح ودقيقه، واستهلاكه الكلي والفردي ومعدل الاكتفاء الذاتي منه. ويتلخص التقرير في النقاط التالية: - زادت المساحة المزروعة بالقمح من حوالي 3.2 مليون فدان عام 2012 إلى نحو 3.5 مليون فدان عام 2015، بينما نقصت إنتاجية فدان القمح من نحو 2.78 طن عام 2012 إلى نحو 2.77 طن عام 2015 بنقص بلغ نحو 0.01 طن عن مثيله في عام 2012، وزاد إنتاج القمح من نحو 8.8 مليون طن في عام 2012 ليصل إلى نحو 9.6 مليون طن عام 2015. ومن المتوقع في عام 2017 أن تبلغ مساحة القمح نحو 3.7 مليون فدان بزيادة نحو 3.3% عن مثيلها المقدر في عام 2016، وتبلغ إنتاجية الفدان نحو 2.72 طن بنقص يبلغ نحو 0.03 طن عن مثيله المقدر في عام 2016، وعلى ذلك فمن المتوقع إن يصل إجمالي إنتاج القمح عام 2017 إلى نحو 10.1مليون طن بزيادة تبلغ نحو 2.5% عن مثيلها المقدر في عام 2016. - أهم الأصناف المزروعة من القمح في عام 2015 هي "سدس12"، "جيزة 168"، "مصر1"، "سخا93"، "جميزة11" حيث تمثل إجمالي مساحة تلك الأصناف نحو67.7% من إجمالي المساحة المزروعة من القمح في هذا العام، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في الأراضي القديمة بين نحو 3.6 طن/فدان لصنف "سخا69" ونحو 2.87 طن/فدان لصنف "سدس12"، بينما الإنتاجية في الأراضي الجديدة تراوحت بين نحو 3.1 طن/فدان لصنف "مصر2" ونحو 2.6 طن/فدان لصنف "سدس12"، وتراوحت إنتاجية أصناف القمح عالية الإنتاجية في الأراضي المطرية بين نحو 2.27 طن/فدان لصنف "سدس1" و نحو 2.098 طن/فدان لصنف "سحا93". - زاد السعر المزرعي لطن القمح من حوالي 2.5 ألف جنيهاً في عام 2012 إلى حوالي 2.8 ألف جنيها في عام 2015 بنسبة زيادة بلغت نحو 9.9%، كما زاد سعر حمل تبن القمح من حوالي 152 جنيهاً في عام 2012 إلى حوالي 162 جنيها بنسبة زيادة بلغت نحو 6.6%، وعلى جانب أخر زاد سعر توريد إردب القمح للحكومة من حوالي 385 جنيه في عام 2012 إلى حوالي 420 جنيه عام 2015 بزيادة نحو 9% عن مثليه في عام 2012 ولذلك تضاعفت الكمية المورد للحكومة من القمح في عام 2015 لتصل نحو 5.3 مليون طن تمثل نحو 55% من إجمالي إنتاج القمح عام 2015. ومن المتوقع في عام 2017 أن يصل سعر المزرعي لطن القمح إلى حوالي 3 آلاف جنيهاً بنسبة زيادة تبلغ نحو 3.3%عن مثيله المقدر في عام 2016، أما سعر حمل التبن فمتوقع أن يصل إلى حوالي 168 جنيها بنسبة زيادة تبلغ نحو 3%عن مثيله المقدر في عام 2016، ومن المتوقع مع الإعلان المسبق للحكومة عن تحديد سعر توريد إردب القمح لموسم 2016/2017 الذي يصل الى حوالي 450 جنيه بزيادة عن مثيله المعلن في موسم 2015/2016 بنحو 7% بما يؤدي إلى زيادة الكمية الموردة للحكومة من المزارعين إلى حوالي 5 مليون طن تمثل نحو 49.5% من الإنتاج المتوقع للقمح في عام 2017. - زادت تكاليف إنتاج فدان القمح من حوالي 4.425 ألف جنيهاً في عام 2012 إلى حوالي 5.627 ألف جنيهاً عام 2015 بنسبة زيادة بلغت نحو 21.4%، وفي متوسط الفترة (2015-2012) بلغ إيجار الفدان حوالي 1.838 ألف جنية مثل نحو 36.5% من جملة تكاليف إنتاج القمح، حيث ارتفع قيمة هذا الإيجار من نحو 1.7 ألف جنيهاً في عام 2012 إلى حوالي ألفين جنيهاً في عام 2015 بنسبة زيادة نحو 13.8%، ويتوقع في عام 2017 أن يصل إجمالي تكاليف إنتاج فدان القمح إلى حوالي 7.085 ألف جنيهاً بنسبة زيادة نحو 12.7% عن مثيلها المقدرة في عام 2016. - زاد صافي عائد فدان القمح من حوالي 4.358 ألف جنيه عام 2012 إلى حوالي 3.641 ألف جنيه عام 2015 بنسبة نقص بلغت نحو 16% عن مثيله في عام 2012، ويتوقع في عام 2017 أن يصل صافي عائد فدان القمح إلى حوالي 3.5 ألف جنيه بنقص نحو 3.8% عن مثيله المقدر في عام 2016 كنتيجة لما هو متوقع في زيادة تكاليف إنتاج فدان القمح بمعدل اكبر عن الزيادة في إجمالي إيراد فدان القمح في عام 2017. - من المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من القمح نحو 733.8 مليون طن في عام 2016/2017 ، بزيادة نحو 1.2% عن عام 2015/2016، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الزيادة في الإنتاج المتحصل عليها من الهند وروسيا والولايات المتحدة. ومن المتوقع أن تبلغ التجارة العالمية في القمح خلال عام 2016/2017 حوالي 165 مليون طن وهو أكبر بنحو 0.1? عن عام 2015/2016، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي استخدامات القمح نحو 730.5 مليون طن في 2016/2017 بزيادة 2.1% مقارنةً بعام 2015/2016، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى الزيادة القوية في الطلب في آسيا وأمريكا الشمالية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي نظراً لقلة المعروض من حبوب العلف. كما أنه من المتوقع زيادة المخزونات العالمية من القمح بنهاية موسم 2017 ليصل إلى نحو 234 مليون طن. - زادت واردات القمح من حوالي 8.2 مليون طن قيمتها حوالى 19.4 مليار جنيه (بما يعادل 3.2 مليار دولار) في عام 2012 إلى نحو 12.1 مليون طن قيمتها 19.4 مليار جنيه (بما يعادل حوالى 2.5 مليار دولار) في عام 2015، حيث تأتي نحو 90% من إجمالي واردات القمح من روسيا الاتحادية وأوكرانيا ورومانيا وفرنسا في متوسط الفترة (2013-2015)، كما زادت واردات دقيق القمح من حوالي 2.942 ألف طن بقيمة حوالى 10 مليار جنيه (بما يعادل حوالي 1.656 مليار دولار) في عام 2012 إلى حوالي 6 آلاف طن قيمتها حوالى 33.9 مليار جنيه (بما يعادل 4.4 مليار دولار) في عام 2015، حيث تأتي نحو 98% من إجمالي واردات دقيق القمح من تركيا واليونان وفرنسا وقبرص في متوسط الفترة (2013-2015)، ومن المتوقع نقص واردات مصر من القمح في عام 2017 إلى حوالي 12 مليون طن بنسبة نقص نحو 0.4% عن مثيله المقدره في عام 2016، ونقص كمية الواردات من دقيق القمح إلى نحو 5.7 ألف طن بنسبة نقص نحو 2.6% عن مثيله المقدر في عام 2016، ويتوقع زيادة القيمة الإجمالية لواردات القمح ودقيقه لتصل إلى نحو 53.7 مليار جنيه (بما يعادل نحو 3.58 مليار دولار) في عام 2017 بزيادة نحو 2.2% عن مثيلتها المقدره في عام 2016 كنتيجة للتوقع بسعر صرف 15 جنيه/دولار في عام 2017. - زاد الاستهلاك الكلي من القمح من نحو 16 مليون طن في عام 2012 إلى نحو 17.6 مليون طن في عام 2015 بنسبة زيادة بلغت نحو 8.6%، وقدر نصيب الفرد من القمح في عام 2015 بحوالي 156.5 كجم/سنة بنسبة زيادة بلغت نحو 2.4% عن مثيله في عام 2012. ومن المتوقع في عام 2017 أن يصل الاستهلاك الكلي من القمح إلى نحو 18.4 مليون طن بزيادة نحو 2.4% عن مثيله المقدر في عام 2016، ويصل متوسط نصيب الفرد من القمح إلى حوالي 158.2 كجم/سنة في عام 2017 بنقص نحو 0.1%عن مثيله المقدر في عام 2016. - عدم استقرار نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح خلال الفترة (2015-2012) حيث تراوحت هذه النسبة بين حد ادنى بلغ نحو 54.4% في عام 2012 وحد اقصى بلغ نحو 55.9% في عام 2013، ومن المتوقع في عام 2017 أن تصل نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح إلى نحو 54.9% بزيادة نحو 0.2% عن مثيلها المقدر في عام 2016. _________________________________________________________________________________________________


12345678910...